انتقادات لاذعة لنتانياهو بعد الطلب من أعضاء الليكود توقيع تعهّد بالولاء له

القدس- (أ ف ب) – تعرّض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو امس لانتقادات لاذعة وجّهها منافسوه في الانتخابات ووزير سابق على خلفية مطالبة أعضاء في حزب الليكود الذي يتزعمه بالتعهد بدعمه.
وطُلب من أعضاء الحزب التعهد بدعم نتانياهو لرئاسة الوزراء بعد الانتخابات المقبلة المقررة في 17 سبتمبر بعد دعوة منافسيه في المعارضة أعضاء حزبه إلى التخلي عنه.
وذهب منافسو نتانياهو إلى حد اتهامه بالانخراط في تكتيكات على طريقة «كوريا الشمالية» على خلفية ما وصفه البعض بأنه تعهد بالولاء، ويخوض رئيس الوزراء المخضرم حملة انتخابية شرسة ويواجه خطر الإدانة بالفساد في الأشهر المقبلة.
وفشل نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي بعد انتخابات أبريل الماضي على الرغم من فوز حزبه الليكود وحلفائه اليمنيين والدينيين بأغلبية المقاعد.
ودعا تحالف «أزرق أبيض» المعارض الرئيسي لنتانياهو، حزب الليكود إلى التخلي عن رئيس الوزراء وتشكيل حكومة وحدة معه ، و«أزرق أبيض» تحالف بين رئيس الأركان السابق بيني غانتس ورئيس حزب «يش عتيد» (يوجد مستقبل) يائير لابيد.
وفي نهاية الأسبوع ، أكد وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا المتشدد ، أن التصويت المقبل يجب أن يؤدي إلى تشكيل حكومة وإذا لم يستطع نتانياهو القيام بهذه المهمة فيجب على نائب آخر في حزب الليكود الاضطلاع بالمهمة.
وفيما اتّهم الليكود وزير الدفاع السابق بأنه يشجّع التمرّد، دعا المسؤول في الحزب ديفيد بيتان الموالي لنتانياهو المرشحين الأربعين الأبرز لليكود في الانتخابات إلى توقيع وثيقة يتعهّدون فيها بحصر دعمهم بنتانياهو من أجل تشكيل الائتلاف الحكومي المقبل.
وبحسب الوثيقة التي وزعها الليكود فإن «رئيس الوزراء ورئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو هو المرشح الوحيد لرئاسة الوزراء ولن يكون هناك مرشح آخر».