الجزائر: «الوساطة» تعتمد كل أرضيات الحوار

الجزائر – عمان – مختار بوروينة-(د ب أ ) –

أكدت الهيئة الوطنية للوساطة والحوار أن كل الأرضيات والمقترحات التي تم تقديمها في إطار المساعي الرامية لحل الأزمة السياسية في الجزائر، ستكون «ورقات عمل أساسية» في إعداد وصياغة المسودة التي ستعكف على إعدادها وتقديمها للندوة الوطنية المزمع عقدها بعد انتهاء جولات الحوار.
و أعلنت الهيئة خلال رابع اجتماع لها برئاسة منسقها العام كريم يونس، وبحضور كل أعضائها بما فيهم الجدد، عن إنشاء لجنة للعقلاء تجمع شخصيات وخبراء قبلوا بالانضمام للهيئة التي قررت الشروع الفوري في تنظيم جولات الحوار مع كل الفاعلين في المجتمع من تشكيلات سياسية ومجتمع مدني وشخصيات وطنية .
وسجلت في بيان لها أنه تم تشكيل لجان عمل وتحديد مهامها وأعضائها ، وعن قرارها بالشروع الفوري في تنظيم مشاورات الحوار وإبداء استعدادها التام لاستقبال مختلف مقترحات فواعل الحراك على مستوى كل ولايات الوطن ، و أنها سوف تعمل كوسيط للتذليل والتقريب بين وجهات النظر، خصوصا بالنسبة لمشروعي القانون العضوي الخاص بالانتخابات والقانون الخاص بإنشاء السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية .
من جهته جددت جبهة العدالة والتنمية ،من المعارضة، تمسكها بمخرجات المنتدى الوطني للحوار لفعاليات قوى التغيير لنصرة خيار الشعب ، والمتمثلة في وثيقة عين البنيان التي تضمنت المطالبة برحيل كل رموز النظام السابق من بينهم رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، والوزير الأول نورالدين بدوي، وعدم الرضوخ لسياسة الأمر الواقع .
وأكدت إلتزامها بمبدأ الحوار الملزم للجميع، ورفض أي مسعى للحوار تظهر فيه إرادة الالتفاف على المطالب الشعبية، بإعتبار الحوار الوسيلة الأنجع لتجاوز الازمة التي تخوضها الجزائر منذ 22 فبراير الماضي.