بعثة الحج العسكرية تغادر إلى الديار المقدسة لأداء المناسك

يتم تسييرها سنويا بناءً على الأوامر السامية –

في إطار الرعاية السامية التي يوليها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – لمنتسبي قوات جلالته الباسلة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، غادرت البلاد صباح أمس بعثة الحج العسكرية متوجهة إلى الديار المقدسة لأداء فريضة الحج المباركة وذلك على متن عدد من طائرات النقل التابعة لسلاح الجو السلطاني العماني.
وكان في وداع البعثة لدى مغادرتها البلاد من قاعدة السيب الجوية اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني، وعدد من كبار الضباط بقوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى.
ويأتي تسيير بعثة الحج العسكرية للديار المقدسة سنويا بناءً على الأوامر والتوجيهات السامية من لدن جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – لمنتسبي قوات جلالته الباسلة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى ممن هم على رأس العمل والمتقاعدين.
ويقوم التوجيه المعنوي برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة بالإعداد والتنظيم لتسيير بعثة الحج العسكرية واتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بالبعثة بالتنسيق مع سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة في السلطنة، ومع بعثة الحج العمانية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية وغيرها من الجهات ذات العلاقة، وذلك من أجل توثيق التواصل والتعاون بين جميع الأطراف بهدف تسهيل إجراءات البعثة وفقا للشروط والأنظمة المتبعة في هذا الشأن.
ويرافق البعثة العسكرية فريق إداري متكامل يضم كافة التخصصات الإدارية والطبية والإعلامية والفنية، وذلك لتقديم أفضل الخدمات لمنتسبي البعثة وأداء الحجاج لمناسكهم في المشاعر المقدسة بكل سهولة ويسر، وذلك وفق الخطط الموضوعة مسبقا وبما يحقق الأهداف الإيمانية لهذه الرحلة المباركة.
وقال العقيد الركن جوي مهندس حمود بن سالم الغافري قائد بعثة الحج العسكرية «أتوجه بالشكر الجزيل لكل من أسهم في نجاح تسيير بعثة الحج العسكرية لهذا العام، حيث تم تجهيز كافة المتطلبات الإدارية للبعثة، كما تم التواصل والتنسيق مع بعثة الحج العمانية وكذلك تم التنسيق مع الجهات المعنية والمختصة في المملكة العربية السعودية، وأسال الله تعالى للبعثة التوفيق والسداد، وأرجو للحجاج حجا مبرورا وسعيا مشكورا، وأتقدم بعظيم الامتنان وجزيل الشكر لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – على مكرماته السامية، وأسال الله أن يديم عليه الصحة والعافية».
ومن جانبه قال المقدم الركن ناصر بن حمد الكثيري ضابط النقليات لبعثة الحج العسكرية تم بفضل الله وتوفيقه التعاقد مبكرا مع إحدى شركات النقل العاملة والمتخصصة والمعتمدة في المملكة العربية السعودية، حيث تم استئجار (9) حافلات حديثة ومجهزة بأفضل وسائل الراحة والأمان لنقل حجاج البعثة خلال تواجدهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة.
وقال الرائد الركن طيار ناصر بن خميس الشحي بسلاح الجو السلطاني « يقوم سلاح الجو السلطاني العماني بتسيير رحلات جوية إلى الديار المقدسة سنويا لنقل منتسبي أسلحة قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى لأداء فريضة الحج، ويعد ذلك ترجمة لما توليه الحكومة من اهتمام ورعاية لمنتسبي أسلحة قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه».
وأشار النقيب ناصر بن طالب العلوي المنسق العام لبعثة الحج العسكرية الى « ان بعثة الحج العسكرية لهذا العام دأبت على توفير كافة السبل لمنتسبيها، حيث تم استئجار المساكن في مكة المكرمة والمدينة المنورة بمواصفات عالية من الناحية الاستيعابية، وكذلك النظافة وقربها من الحرمين الشريفين، كما تم التنسيق مع الجهات الأمنية في المملكة العربية السعودية حول استقبال البعثة في المدينة ومرورها بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة».
وقال النقيب جوي حمد بن عامر البطاشي ضابط الحركة الجوية لبعثة الحج العسكرية: «بحمد الله وتوفيقه تمت كافة الإجراءات اللازمة في مطاري المدينة المنورة والطائف لاستقبال الحجاج، وقد لمسنا التعاون البناء من قبل الجهات المعنية بالمملكة العربية السعودية، حيث يقوم سلاح الجو السلطاني العماني بتسيير 6 رحلات جوية لبعثة الحج من وإلى مسقط».
وعن أدوار الخدمات الطبية بالقوات المسلحة التي تقدمها للحجاج قال الضابط مدني يونس بن أحمد الشرجي طبيب البعثة: «تقوم الخدمات الطبية للقوات المسلحة بالاستعداد مبكرا لبعثة الحج العسكرية، حيث تم تجهيز ستة مراكز طبية لهذا الشأن، وقد تم إجراء كافة الفحوصات الطبية اللازمة لجميع حجاج البعثة للتأكد من سلامة وصحة الحجاج ومدى قدرتهم على أداء مناسك الحج، حيث تم الانتهاء من تحصين الحجاج قبل شهر رمضان المبارك، الأمر الذي سهل باقي الإجراءات الطبية الأخرى، كما تم التنسيق مع الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية في الجوانب المتعلقة بهذا الشأن، ويرافق بعثة الحج العسكرية فريق طبي متخصص مجهز بكافة المستلزمات الطبية لتقديم الخدمات الطبية اللازمة للحجاج خلال موسم الحج لهذا العام».
من جهته قال الضابط مدني عمار بن ياسر الكندي أحد إداريي البعثة ومعلم مناسك: «تم عقد اجتماع إداري توعوي عام لجميع الحجاج، وتم فيه شرح مناسك الحج من قبل معلمي المناسك، لتبصير الحجاج بالمشاعر والأعمال الواجب تأديتها، والإرشادات المختلفة، وسوف تستمر هذه الدروس والمحاضرات طوال أيام الحج».
وقال الوكيل أول ناصر بن علي الكلباني (حاج ): «كل الشكر والتقدير لجميع القائمين على بعثة الحج العسكرية، وأسال الله أن يوفقنا لأداء مناسك الحج، وأن يعود جميع الحجاج بإذن الله للبلاد سالمين غانمين. ويسعدني أن أرفع الشكر لمولانا القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – على تفضله بمنح منتسبي قواته المسلحة والجهات الأمنية الأخرى هذه المكرمة السامية، كما أشكر جميع القائمين على تسيير بعثة الحج العسكرية، ونسأل الله التوفيق لجميع الحجاج وأن يجعل حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا».
وقال المدني علي بن حمود الشبيبي (حاج): «شرفت بأن أكون من حجاج بيت الله الحرام مع بعثة الحج العسكرية، فالحمد لله الذي يسر لنا جميعا فرصة حج بيته العتيق هذا العام، بمكرمة سامية من لدن جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه – والذي تتوالى مكرماته السامية للوطن والمواطن عامة ولأبناء قواته المسلحة خاصة، وأسأل الله القبول والرضوان لنا ولجميع حجاج بيت الله الحرام».