بلاستيك المحيطات.. معرض تركيبي يطرح قضايا البيئة والنسوية والهوية الثقافية

عمّان، – «العمانية»: يتضمن معرض «بلاستيك المحيطات» الذي يقام في جاليري دار الأندى، مجموعة من القطع الفنية التركيبية التي تم إنشاؤها من الأكياس والزجاجات البلاستيكية المستخدمة في جميع أنحاء العالم.
وقد جمعت الفنانة العراقية ماريا نيسان هذه القطع خلال تجوالها وأسفارها، ثم وضعتها حول دائرة نصف قطرها 10 أمتار، وأذابت بعضها بالحرارة، وربطت بعضها الآخر ضمن تشكيل فني محدد.
وتشمل الأعمال المعروضة مواد متنوعة، ضمن تجربة تفاعلية تستثير الحواس، من خلال مناقشة موضوعات تتعلق بالنسوية واستهلاك النفايات والهوية الثقافية. وتؤكد الفنانة في هذا السياق: «تبحث أعمالي في الموضوعات الرئيسية للهوية الثقافية والمفاهيم الأثيرية للوطن، فكوني من عائلة عراقية وحاصلة على تعليم أمريكي، تشكّلت لديّ الرغبة في إنشاء مشاريع فنية متعددة الثقافات، وربط هذه المشاريع مع بعضها بعضا».
وتعبّر مجموعة الأعمال البلاستيكية عمّا يشبه الحوار بين الفنان صاحب الرسالة وبين الشركات المنتجة لهذه القطع البلاستيكية، ففي أحد الأعمال، وهو عبارة عن قطع بلاستيكية مربوطة معا، تؤكد الفنانة أنه في الوقت الذي يتم فيه استخدام كل كيس من قِبل مستهلك واحد في المتوسط لمدة اثنتي عشرة دقيقة، فإن هذه الأكياس والزجاجات البلاستيكية بعد انتهاء هذه الدقائق ستستقر في محيطاتنا ومدافن القمامة لمدة 1000عام.
هذا التركيب يسلط الضوء على ممارسات الإنسان التي تؤدي إلى الإضرار بالبيئة وإلى الاحتباس الحراري.
يُذكر أن ماريا نيسان فنانة تركيب عراقية وخريجة كلية الفنون الجميلة عام 2018، حاصلة على درجة البكالوريوس في التربية الفنية/‏‏ تخصص الرسم من جامعة جورجيا، ودرّست الفن في أكاديمية أثينا وأنجزت أعمالا خزفية متنوعة.