البولندية:بعض الخضار سترتفع أسعارها في بريطانيا

سألت يومية فيبروسكا البولندية: هل ستتأثَّر أسعار السلع الاستهلاكية بالأخص الغذائية منها و ترتفع بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟ السؤال مطروح في مختلف الأوساط الاقتصادية التي تخشى من أن تخرج بريطانيا من الاتحاد من دون أي اتفاق تنظيمي. لقد حصل تزايد في المدة الأخيرة لاحتمال خروج غير مُنَظَّم وبنتيجة ذلك انخفضت قيمة الجنيه البريطاني في أسواق الصرف العالمية، على الرغم من أنَّ أسعار الأسهم في بورصة لندن ما تزال جيدة. اليومية البولندية تعتبر أن المستقبل القريب جداً سيشهد خروجاً لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون أي اتفاق وهذا الأمر سينعكس مباشرة على القدرة الشرائية للمستهلكين. إضافة إلى ذلك، ستشهد الموانئ والمداخل البحرية البريطانية ازدحاماً شديداً بسبب عمليات المراقبة الحدودية الإضافية التي ستحصل وهذا الأمر أو هذا الواقع الجديد سيؤدّي في المرحلة الأولى إلى تباطؤ شديد في عمليات تدفق السلع الغذائية التي تستوردها بريطانيا. المعروف أنَّ بريطانيا تستورد ثلاثين بالمئة من حاجاتها الغذائية من دول الاتحاد الأوروبي. تؤكّد الحكومة البريطانية أن لا خشية إطلاقاً من أي شحٍ في المواد الغذائية و لا في أية مواد أخرى وأن لا حاجة لأي ذعر غير مبرر إطلاقاً. كل ما في الأمر أن المحلات الكبرى يمكنها أن تقوم بعمليات تخزين بشكل استباقي، لكنَّ السلع الاستهلاكية ليست كلها قابلة للتخزين، بالأخص الخضار والفاكهة الطازجة. إذاً هذه هي السلع التي قد ترتفع أسعارها بعض الشيء ولا شيء غير ذلك. أمَّا بالنسبة للتقلب الحاصل في سعر صرف الجنيه البريطاني فيجب أن يعي عالم المال أن الأمر طبيعي بما أنَّ بريطانيا تتحضَّر للخروج من الاتحاد الأوروبي كما أن انخفاض سعر صرف هذه العملة البريطانية القوية سيكون حافزاً إضافياً لجذب الاستثمارات وتشجيع الاستيراد من بريطانيا بسبب انخفاض أسعار منتوجاتها.