المشاركون في حلقة معايير التميز المؤسسي وفقا للنموذج الأوروبي يشيدون بنتائجها

استهدفت تطوير الأداء في العمل المؤسسي ونظمها «معهد الإدارة»

استطلاع -عيسى بن عبدالله القصابي –

أشاد المشاركون بحلقة معايير الأداء المؤسسي للتميز وفقا للنموذج الأوروبي EFQM والتي نظمها معهد الإدارة العامة خلال الفترة من 28 يوليو وحتى الأول من أغسطس الجاري بفندق كراون بلازا صلالة بنجاح وأهمية مثل هذه البرامج والحلقات التدريبية، التي ناقشت العديد من المحاور في هذا النظام الذي من شأنه تطوير الأداء في العمل المؤسسي والرقي به وصولا إلى تقديم أفضل الخدمات من قبل كافة الجهات حيث استطاع خلالها الدكتور جميل جودت أبو العينين خبير الإدارة والتدريب بمعهد الإدارة العامة من توضيح النقاط الأساسية للمشاركين وتقديم تعريف شامل لمفهوم التميز في الأداء والمبادئ العامة له مع مؤشرات نضج التمييز المؤسسي والمرتكزات الأساسية التي يقوم عليها ومقومات نجاح برامج التميز والمبادئ العامة للتميز إضافة إلى أهمية تطبيق نماذج التمييز. وقدم المحاضر أيضا تعريفا للفكرة الجوهرية التي يقوم عليها النموذج الأوروبي للتمييز وخصائصه ومكوناته ومعايير الممكنات ومعايير النتائج مع تقديم شرح وافٍ لتلك المعايير والممكنات وكيفية تقييمها والمنهجيات المرشدة لكل معيار إضافة إلى معرفة مقاييس الرأي المستخدمة في كل معيار ومؤشراته كما تطرق إلى التقييم باستخدام أسلوب رادار والتعريف بمفهومه والأسس التي يقوم عليها وممكناته ونتائجه وقدم نبذة عن مقاييس الممكنات والنتائج لمسطرة رادار ونماذج لها.
عمان استطلعت آراء المشاركين في البرنامج الذين بلغ عددهم 35 موظفا وموظفة من مختلف الوحدات الحكومية ومدى الاستفادة منه حيث تحدث في البداية الدكتور جميل جودت قائلا أن البرنامج يأتي ضمن البرامج النوعية التي يبادر بتقديمها معهد الإدارة العامة، وسعدت كثيرا للإقبال الكبير على هذا البرنامج، وما استرعى انتباهي أن المشاركين يمثلون خمس عشرة جهة حكومية (وزارات وهيئات)، ومن كبار الموظفين فيها سواء مدنيين أو عسكريين، وكانوا جميعا شغوفين ومتحمسين لاكتساب أكبر قدر من المعارف والمهارات، خلال أيام البرنامج الخمسة، وقد ظهر ذلك من خلال مشاركاتهم الفاعلة واستفساراتهم المهمة والعميقة، وكان لهذا الاهتمام والحماس الأثر الكبير في نجاح هذا البرنامج وتحقيقه لأهدافه التي تم تحديدها سابقا، والتي كانت تتمثل في إكسابهم المعارف والمهارات الأساسية المتعلقة بالمفاهيم الأساسية لتحقيق التميز في الأداء الحكومي، من خلال التعرف على المعايير الرئيسية والفرعية للنموذج الأوروبي للتميز المؤسسي، وأهم المنهجيات التي لابد من تطبيقها لتحقيق التميز المنشود في الأداء الحكومي، وانتهاءً بكيفية تقييم أداء المؤسسات الحكومية المطبقة لهذا النموذج باستخدام أسلوب رادار.
وقال أحمد بن سالم المعمري مساعد موارد بشرية بالبنك المركزي العماني إن محاور البرنامج كانت جيدة وتلامس الواقع من النقاط المهمة مثل الممكنات والنتائج التي تنصب في حوارات ونقاشات كثيرة حتى تخرج المؤسسة بتميز دائم ومستمر وتحقق نتائج مرضية في أعلى المراتب ولابد من خلال الممكنات والنتائج أن تظهر ماهية السلبيات والإيجابيات، وقال إن الاستفادة بلا شك كانت جيدة جدا كون أن البرنامج جديد من خلال محاور ونقاط البرنامج التي تنعكس على المتدرب في فهم محاور البرنامج بما يمكنه من تطوير ذاته ومؤسسته وقال: أتمنى أن يعم هذا البرنامج على جميع أفراد المجتمع وكذلك أن يبدأ في عمل منهج خاص في الكليات والجامعات وأن يدرس في آخر سنة من المرحلة الدراسية حتى يكون هناك وعي عام وتكون هناك فكرة عامة وثقافة منتشرة بين المجتمع والمؤسسة. عمر بن سلطان الحبسي إداري أول تنسيق ومتابعة بالأمانة العامة لمجلس التعليم قال: بداية أشكر معهد الإدارة العامة على توفير مثل هذا البرنامج، الذي يهدف إلى شرح برنامج يستخدم لتطوير وتحسين وقياس أداء عمل المؤسسة، وفي هذا البرنامج تم تعليمنا معايير الأداء المؤسسي المتميز وفقا للنموذج الأوروبي الذي يهدف إلى إدارة جودة عمل المؤسسة لتقديم خدمات ذات جودة عالية سواء داخل المؤسسة أو خارجها لإرضاء الجميع سواء كانوا من العاملين أو المتعاملين أو الملاك أو المستثمرين. وأكد أن مثل هذا البرنامج يجب على المؤسسات تطبيقه لتكون المؤسسة رائدة ومبتكرة وتكون من أنجح المؤسسات وتتفوق على المنافسين من خلال تأييد من القيادة التنظيمية وكذلك متابعة الأنشطة التي تقود إلى إيجاد ثقافة الجودة والتميز لدى المؤسسة.
الدكتورة نور بنت هوبيس الجندل مديرة مركز التدريب الوظيفي بصلالة بشؤون البلاط السلطاني قالت: سعدت بالمشاركة في برنامج «معايير التميز المؤسسي وفق النموذج الأوروبي حيث هدف إلى تطبيق معايير معينة وفق نموذج محدد لمساعدة مؤسسات الدولة العامة منها والخاصة لمواجهة التحديات التي تواجهها في أنظمتها الإدارية لتحقيق التميز المستدام الذي تهدف إليه، حيث يساعد على فهم العلاقة بين السبب والنتيجة في إدارة المؤسسة، وفهم الفجوات في هذه المؤسسة والتعرف على الحلول الأنسب التي تعطى تميزا مستداما وديناميكية في التغيير والتطوير التنظيمي في عمل المؤسسة. إلى جانب مساعدة المؤسسة على رفع قدرتها التنافسية من خلال استغلال مواردها المتاحة بشكل أكثر فاعلية. حيث يكون تقييم مستوى رضا الزبائن عن جودة وتميز منتجات وخدمات المؤسسة أو المنظمة هو الفيصل للحكم على كفاءة الإدارة بها، حيث إن تنمية العلاقات مع الزبائن الهدف الاستراتيجي لتلك المؤسسة أو المنظمة». وتحدث جمال بن محمد العامري رئيس قسم التفتيش والتراخيص الحرفية بإدارة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بمحافظة ظفار قائلا إن النموذج الأوروبي للتميز المؤسسي يعتبر من المداخل الإدارية الحديثة واللازمة لتطوير وتحسين أداء المؤسسات العامة والخاصة، وتضمن لأي مؤسسة من خلال اتباعها تحقيق التميز. وقد تطرقت الدورة لعدة محاور خلال فترة انعقادها ومن ضمنها معرفة المفاهيم الأساسية للتميز المؤسسي والمرتكزات الأساسية التي يقوم عليها التميز ومقومات نجاح برامج التميز ومبادئها العامة وتقييم الأداء المؤسسي باستخدام أسلوب الرادار وأضاف أن تميز الأداء لكي يتحقق لابد من تبني مبادئ التحسين المستمر في الأداء من قبل كل عناصر الموارد البشرية وعلى كافة مستوياتها وبالأخص الفئات الإشرافية فيها وهذا ما سيعود بالنفع على المؤسسة وتحقيق جودة الأداء ومن خلال تطبيق نموذج الأوروبي للتميز المؤسسي يمكن تحقيق نتائج أعلى بموارد أقل مثل ما تم تطبيقه في بعض الدول ونأمل أن يتم تطبيقه في كافة المؤسسات الحكومية بالسلطنة لتحسين جودة الأداء.
محمد بن صالح الشقصي من دائرة الإعلام والتعاون الدولي بمجلس التعليم قال إن البرنامج مفيد جدا ومثري ويساعد في تحسين الأداء المؤسسي للجهة وتميزها، حيث استفدنا من هذا البرنامج التدريبي في التعرف على النموذج الأوروبي EFQM ومدى تأثيره على تطور أداء المؤسسات وتحسينها مما يؤهلها للمنافسة على التميز، كما ساعدنا البرنامج على التعرف على أهم ممكنات ونتائج النموذج الأوروبي وآلية قياسه بأسلوب رادار. وأضاف الشقصي إن فترة البرنامج غير كافية لاستيعاب النموذج الأوروبي بحيثياته كلها وجميع تفاصيله ولكن على الرغم من قصر المدة إلا أننا اكتسبنا معارف ومفاهيم جديدة في تقييم الأداء والوصول إلى التميز. وأشاد حسن بن محمد مقيبل مدير دائرة التميز وإدارة الأداء بهيئة تنظيم الاتصالات بالبرنامج وقال إنه متخصص في التدريب على إعداد أطر عامة من السهل تكييفها حسب طبيعة المؤسسات وذلك لضبط الجودة واستدامة تميزها في تقديم خدماتها المختلفة لكافة أصحاب المصلحة وهو يصب في تطوير أساليب العمل الإدارية لدى المؤسسات الحكومية ويساعد كثيرا القيادات الإدارية على مراجعة وتقييم النظم الإدارية المختلفة الحالية وذلك وفق أفضل الممارسات العالمية المعمول بها في هذا الشأن.