تنافس كبير في انطلاق النسخة السادسة من بطولة عُمان للإبحار الشراعي

راشد الكندي: البطولة بيئة محفزة للبحّارة الصغار لاختبار مهاراتهم وقدراتهم –
كتب : فهد الزهيمي –

حفل اليوم الأول من منافسات النسخة السادسة من بطولة عُمان للإبحار الشراعي والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة بالكثير من الإثارة والمنافسة والتحدي بين 158 مشاركا في الحدث الأبرز والأضخم للإبحار الشراعي في السلطنة، ويخوض البحارة الناشئون الذين قدموا من مختلف مدارس الإبحار الشراعي الأربع التابعة لعُمان للإبحار يخوضون تنافسا كبيرا على مدى عدة أيام، وحول هذه البطولة المهمة قال راشد الكندي مدير المنتخبات الوطنية في عُمان للإبحار: تُعد بطولة عُمان للإبحار الشراعي بيئة رائعة ومحفزة لبحّارتنا الصغار لاختبار مهاراتهم وقدراتهم في مجال الإبحار الشراعي بالإضافة إلى تمثيل مدارسهم. وأضاف: بالإضافة إلى كون البطولة اختبارا مهما وتحضيرا لبطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي ستقام في المدينة الرياضية بالمصنعة، فإن هذه البطولة ستمنح البحّارة ثلاث نقاط والتي تعتبر أكثر مما سيحصلون عليه عادةً في بطولة عمان للإبحار أو كأس الإبحار الشراعي للناشئين والتي سيساهم في تنمية وتطوير مهاراتهم.

استعداد للبطولة الآسيوية

وعبر راشد الكندي أن بطولة عُمان للإبحار الشراعي تلعب دورا كبيرا باعتبارها بطولة استعدادية وتحضيرية لبطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والمقرر إقامتها في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر ولغاية 7 أكتوبر القادم، وأضاف: حيث يأتي الهدف من البطولة إلى اختيار أفضل وأبرز البحّارة لتمثيل السلطنة في المحافل والبطولات الدولية القادمة بالإضافة إلى اعتبارها بطولة تحضيرية واستعدادية لبطولة آسيا وأوقيانوسيا المقبلة، وتستمر البطولة على مدار ثمانية أيام من السباقات في المدينة الرياضية بالمصنعة، وستشهد البطولة التي تستضيفها مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي للمرة الأولى مشاركة البحّارة الناشئين من مدارس عُمان للإبحار الشراعي الأربعة والتي تمثل كلا من مدرسة صور للإبحار الشراعي ومدرسة الموج للإبحار الشراعي ومدرسة بندر الروضة ومدرسة المصنعة للإبحار الشراعي، حيث ستجرى منافساتها عبر قوارب من فئات الأوبتمست، قوارب الليزر 4.7، الليزر راديال والتزلج عبر الألواح الشراعية.

تطوير البطولة

وأضاف الكندي: كما نهدف من هذه البطولة خلال السنوات المقبلة هو مشاركات عدد من البحارة من مختلف الدول المجاورة وإكسابها الصبغة الدولية مع قادم السنوات بحكم الأهمية والتنافس الكبير الذي تحظى به البطولة في الوقت الحالي في نسختها السادسة، وقد حصرنا المشاركة في هذه البطولة خلال النسخ الأربع الماضية على فئات الأوبتمست والفئات العمرية الأخرى وكان عدد المشاركين يصل إلى 48 مشاركا فقط إلا أننا ارتأنيا خلال النسخة الخامسة وهذه النسخة أن نشرك أكبر عدد من البحارة الصغار وأيضا فتح المشاركة في فئات أخرى وذلك من أجل التخطيط للمدى البعيد وذلك من أجل تحقيق ميداليات عالمية وأولمبية بعد 8 أو 12 سنة مقبلة. وأشار مدير المنتخبات الوطنية في عُمان للإبحار أن العدد الإجمالي قبل انطلاق هذه البطولة كان 1400 بحار بواقع 350 بحارا من كل مدرسة وهي المدارس الأربع المنتسبة لعمان للإبحار وبعد التصفية من كل مدرسة قمنا باختيار الأفضل وهم 158 بحارا من أعمار 8 و 9 و 10 سنوات. وقال الكندي: من خلال مجريات البطولة سيتم تقسيم البحّارة المشاركين في البطولة إلى مجموعتين، يتنافس خلالها البحّارة الناشئون عبر قوارب من فئة الأوبتمست للأعمار تحت سن الحادية عشرة بالإضافة إلى سباقات الفرق لنفس الفئة من القوارب، كما سيخوض البحّارة الناشئون ذوو المستويات الأعلى خلال الفترة نفسها تدريباتهم الاستعدادية قبل الدخول إلى السباقات الرئيسية لفئات الأوبتمست والليزر 4.7 والتزلج عبر الألواح الشراعية خلال الفترة من تاريخ 4-7 أغسطس الجاري.

بطولة النهضة

وأشار مدير المنتخبات الوطنية في عُمان للإبحار إلى هؤلاء البحارة المشاركين حاليا في هذه البطولة أنهم سيخوضون بطولة أخرى وهي بطولة النهضة والتي ستقام في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 20 – 21 من شهر سبتمبر المقبل، وهؤلاء البحارة أنفسهم سيكونون مؤهلين للمشاركة خلال السنة المقبلة 2020 في أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي وأيضا سيمثلون السلطنة في المسابقات الخارجية اعتبارا من عام 2022 وحتى عام 2036 وهذه الخطة التي رسمت لهم على المدى البعيد من أجل الاستفادة منهم والزج بهم في المسابقات العالمية والأولمبية.

المستوى المتقدم

وقال أيضا: يشارك في هذه البطولة بحارة في المستوى المتقدم وتم تقسيمهم إلى فئتين وهم من أعمار تحت 15 سنة وهي الفئة المعتمدة من الاتحاد الدولي لقوارب الأوبتمست، والفئة الأخرى من المستوى المتقدم البحارة الذين يشاركون في سباقات الليزر 4.7 وهم تحت أعمار 19 سنة وفي هذه الفئة بالذات أصبح لدينا مخرجات وبحارة مجيدون ومعروفون آسيويا، حيث حصل البحار عبدالملك الهنائي من مدرسة الموج على الميداليات الفضية في البطولة الآسيوية والتي أقيمت في شهر مارس هذا العام في سنغافورة وأيضا البحار المعتصم الفارسي من مدرسة المصنعة هو الآخر حصل في نفس البطولة على الميدالية البرونزية. كما سيشارك في هذه البطولة بحارة في فئة الألواح الشراعية ولدينا حاليا 16 بحارا وأيضا هؤلاء البحارة معروفون بشكل جيد في المسابقات الخارجية وحاليا هناك بعض منهم يشاركون في بطولة روسيا، وهذه الفئة أيضا أصبح لها صيت خارجي بشكل ممتاز حيث حقق البحارة عبدالمجيد الحضرمي الميدالية الفضية في بطولة العالم للألواح الشراعية.

بطولة آسيوية وعربية

وأكد مدير المنتخبات الوطنية في عُمان للإبحار أنه من خلال هذه البطولة سوف نقوم باستخراج بحارة سيشاركون في البطولة العربية للإبحار الشراعي والتي سوف تستضيفها مصر في نهاية شهر أكتوبر المقبل وأيضا بتحديد بحارة سيشاركون في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والمقرر إقامتها في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر ولغاية 7 أكتوبر القادم. وأشار الكندي أنه اختتمت في الأسبوع الماضي بطولة لفئة الكبار والتي تتجاوز أعمارهم فوق 20 سنة والذين شاركوا في قوارب الليزر راديال والليزر ستاندر والألواح الشراعية أيضا، حيث شاركوا في 4 بطولات محلية من شهر مارس الماضي وحتى الشهر الجاري، وقمنا أيضا باختيار مجموعة منهم للمشاركة والزج بهم في البطولتين الآسيوية والعربية المقبلتين.

طاقم فني عماني

وأضاف راشد الكندي أنه يتواجد 20 مدربا في منافسات النسخة السادسة من بطولة عُمان للإبحار الشراعي والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة، مهمتهم الإشراف على البحارة المشاركين في البطولة، كما يتواجد لدينا فريق عماني متكامل يقوم بإدارة السباقات وهم 24 حكما ويشرف على هذا الفريق الحكمان المعروفان وهما نواف الغداني وأحمد القاسمي كونهما يشاركان أيضا في إدارة بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والمقرر إقامتها في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر ولغاية 7 أكتوبر القادم. وقال الكندي أيضا: يتواجد أيضا لدينا في هذه البطولة خبير تنظيم الفعاليات والقوانين واللوائح الفنية والمعتمد من الاتحاد الدولي وهو التركي ايمري، حيث يقوم بمهمة الحكم المحايد بالإضافة إلى أنه يقوم بعمل ورشة يومية للمشاركين في إدارة فعاليات البطولة من أجل اطلاعهم على أحدث القوانين وغيرها من الجوانب التي تهم بحارة السلطنة.

برنامج تنمية وتطوير

من جانبه قال محسن البوسعيدي مدير تطوير برنامج الناشئين للإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: تعتبر البطولة جزءاً من خطة برنامج تنمية وتطوير مهارات الإبحار الشراعي لبحّارتنا الصغار، من أجل اختيار الأفضل بينهم ليكونوا ضمن البرنامج المجتمعي وتأهيلهم للمشاركة في البطولات الدولية، وبلا شك إن البحارة المشاركين حاليا في هذه البطولة هم استثمار بعيد المدى وذلك من أجل المشاركة بهم في السنوات المقبلة ويصل حتى إلى 16 سنة مقبلة وحتى عام 2036 ومن الممكن أن لا نقطف ثمار هؤلاء المشاركين في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والمقرر إقامتها في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر ولغاية 7 أكتوبر القادم، وإنما يمكن أن نرى النتائج الحقيقية والملموسة في البطولات خلال السنوات المقبلة لأن هؤلاء البحارة ما زالوا جددا وقمنا باستغلال الإجازة الصيفية لهؤلاء البحارة واكتشاف المواهب المكنونة لديهم. وأضاف البوسعيدي: من الممكن أيضا أن نرى هؤلاء البحارة خلال السنوات المقبلة في فئة المحترفين وذلك بعد التدريب المكثف الذي يتلقاه هؤلاء المشاركون من قبل مدربين لديهم الكفاءة الكبيرة في التدريب، كما أن هناك 8 بحارة آخرون خاضوا خلال الأشهر الماضية العديد من المعسكرات في أوروبا وأيضا شاركوا في بطولة العالم للإبحار الشراعي والتي اختتمت مؤخرا وقد حصلوا على المراكز المتقدمة وهذا يبشر بالخير خلال المسابقات التي تنتظرهم.
وأضاف مدير تطوير برنامج الناشئين للإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: نركز حاليا على تدريب جيل من البحارة من عمر 9 و 10 سنوات وهذا مهم جدا من أجل أنه يمكنهم التدريب والمشاركة في سباقات هذه القوارب حتى لمدة 6 سنوات مقبلة، بعكس الجيل السابق الذي بدأ التدريب من عمر 13 سنة وهذا أفقدهم سنوات من الخبرة والتدريب ولم يتمكنوا من الاستمرار طويلا في مثل هذه القوارب، كما أن هذه الفئة من أعمار 9 و 10 سنوات وبحكم التدريب الذي سيلقونه خلال الأشهر والسنوات المقبلة سيكون لديهم أكثر فرصة للوصول إلى البطولات الأولمبية الدولية بحكم الأعمار التي تسمح لهم بذلك وأيضا الخبرة الطويلة التي سوف يتعلمونها من قبل المدربين والمختصين في هذه القوارب.

تطوير الحكم العماني

أما البحار المخضرم والحكم الوطني صالح الجابري فقال: بلا شك أن المخرجات ستكون على كفاءات جيدة وعالية من منافسات النسخة السادسة من بطولة عُمان للإبحار الشراعي والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة، وهذه المخرجات بلا شك أيضا ستكون جاهزة للمشاركة في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والمقرر إقامتها في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر ولغاية 7 أكتوبر القادم. وأشار الجابري إلى أن الحكم العماني أصبح توكل إليه المهمات الكبيرة والدولية في نفس الوقت حيث يتم الاستعانة بالحكم العماني في إدارة بعض البطولات الخارجية وذلك بعد الثقة الكبيرة التي حصل عليها الحكم العماني بشهادته الكبيرة وإدارته الحكيمة لفعاليات البطولات الخارجية. وأضاف البحار المخضرم صالح الجابري: من خلال هذه البطولة الحالية سيكون لدينا مخرجات مجيدة قادرة على المنافسات في البطولات المقبلة، وبلا شك إن هذه البطولة هي فرصة حقيقية واعدة لهؤلاء البحارة من أجل إثبات جدارتهم، وهناك أيضا تفاوت متقارب بين مدرسة وأخرى أو بين بحار وآخر في هذه البطولة، كما ستكون هناك تصفية أخرى قبل استضافة البطولة الآسيوية المقبلة من أجل الوقوف على البحارة الـ 16 الذين سيمثلون السلطنة في تلك البطولة الآسيوية. وعبر الجابري أن هؤلاء البحارة أصبحوا جاهزين للانخراط في البطولات المقبلة حيث حصلوا على تدريب عال جدا من قبل المدربين في مختلف المدارس وأصبحوا مؤهلين بشكل جيد في المشاركات المقبلة.