«تقنية المعلومات» تختتم مسابقة «صائدو الثغرات الأمنية» وتكرم الفائزين

«عمان»: احتفلت هيئة تقنية المعلومات أمس بختام النسخة الثالثة من مسابقة «صائدو الثغرات» والتي نظمها المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني التابع للاتحاد الدولي للاتصالات، برعاية من شركة «إرنست و ينج» وتعاون من شركة سايلنسيك Silensec، حيث تم تكريم الفائزين في المسابقة والذين سيمثلون السلطنة في المؤتمر الإقليمي للأمن السيبراني نهاية شهر أكتوبر القادم.
وحول المسابقة تحدثت المهندسة عزيزة بنت سلطان الراشدية (مديرة خدمات الأمن السيبراني الاحترافية) بالمركز الوطني للسلامة المعلوماتية التابع للهيئة حيث قالت: «إننا نشهد يوما بعد يوم كيف أن التقنية تتطور بشكل سريع ومتلاحق وفي الوقت ذاته تتطور معها الهجمات والاختراقات الأمنية، وبالتالي فنحن بحاجة إلى قدرات موازية بل ومتفوقة على قدرات المخترقين، ومن هذا المنطلق فإن المركز الوطني للسلامة المعلوماتية يسعى إلى تمكين الشباب واكتشاف مواهبهم وصقلها من خلال برامج تدريبية متنوعة بالإضافة إلى تنظيم مثل هذه المسابقات المتخصصة في مجال الأمن السيبراني والتي ركزنا فيها هذا العام على عدة محاور وهي: القرصنة الأخلاقية، حماية نظم البنى الأساسية، تحليل البرمجيات الخبيثة، تحليل الأدلة الرقمية.
والمسابقة متخصصة في مجال الأمن السيبراني وتستهدف أصحاب المهارات في اكتشاف الثغرات الأمنية المعلوماتية وإيجاد أفضل الحلول لسدها ومعالجتها، وتهدف المسابقة إلى تطوير المهارات والمواهب الوطنية في مجال الأمن السيبراني وتعزيز قدراتهم للمنافسة على المستويين الإقليمي والدولي، وقد شارك في المرحلة النهائية للمسابقة 22 مشاركا تأهلوا من بين 190 مسجلا وقد تم تقسيم المسابقة هذا العام إلى فئتين هما: الفئة العمرية بين ١٧ و٢٤ والفئة العمرية من ٢٤ سنة فما فوق.
ويجدر بالذكر أن المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني (ITU-ARCC) تأسس من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) وسلطنة عمان في ديسمبر 2012 وتتم استضافته وإدارته وتشغيله من قبل المركز الوطني للسلامة المعلوماتية التابع لهيئة تقنية المعلومات، ويهدف إلى توحيد التعاون في مجال الأمن السيبراني في المنطقة العربية وتعزيز دور الاتحاد الدولي للاتصالات في بناء الثقة والأمن في استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية والإقليمية.