المئات يشاركون في مظاهرة بدورتموند الألمانية

دورتموند -(د ب أ)- انطلقت أمس فعاليات مظاهرة من تنظيم حركة «أيام الجمعة من أجل المستقبل» المعنية بمكافحة تغير المناخ وسط مدينة دورتموند الألمانية في إطار المؤتمر الصيفي للحركة.
وجاب نحو 1500 فرد، بحسب تقديرات منظمي المظاهرة، وسط المدينة حاملين لافتات ومكبرات صوت تبث مقاطع موسيقية. وقالت إحدى المتحدثات في المسيرة: «لا ينبغي السماح بارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار درجتين مئويتين. نحن نقترب بشدة من ذلك، وهذا يثير الذعر بداخلنا».
كما شارك أنصار مجموعات أخرى مثل «آباء من أجل المستقبل» و«علماء من أجل المستقبل» في المسيرة أمس.
وقالت إحدى العالمات المشاركات في المسيرة إنه يتعين إظهار حلول مستدامة للمواطنين، موضحة أن هذه الحلول ينبغي أن تكون مفهومة وقابلة للتطبيق.
ومنذ الأربعاء الماضي بدأ نشطاء حركة «أيام الجمعة من أجل المستقبل» مؤتمرهم الصيفي في مدينة دورتموند، والذي من المقرر أن يستمر حتى غد.
ويقسم المشاركون أنفسهم إلى مجموعات صغيرة لتنفيذ «حملات إبداعية للاحتجاج على تغير المناخ».
ومن المخطط تنظيم ما يسمى بفعاليات «الاحتشاد» لتوزيع منشورات على سائقي السيارات خلال توقفهم في إشارات المرور.
وترافق الشرطة هذه الفعاليات لأسباب أمنية.
ومنذ بداية فعاليات المؤتمر، يتبادل الشباب خلال فعاليات المؤتمر الآراء حول سبل حماية المناخ، كما يشكلون اتصالات جديدة.وتشمل فعاليات المؤتمر مائتي ورشة عمل والعديد من الندوات ومجموعات العمل.
ومن بين المحاضرين والمتحدثين في هذه الفعاليات، رئيس لجنة الحكماء الاقتصاديين، كريستوف شميت، ونشطاء بارزون في منظمات واتحادات ونقابات مختلفة وعلماء.