برامج تعليمية وثقافية وترفيهية في ملتقى مركز عزان بن تميم بسمد الشأن

المضيبي – علي بن خلفان الحبسي –

احتفل بنيابة سمد الشأن بولاية المضيبي باختتام ملتقى الإمام عزان بن تميم الصيفي تحت رعاية سعادة خالد بن يحيى الفرعي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية المضيبي. وقال الدكتور صالح البوسعيدي المشرف على الملتقى: إن الملتقى يساهمُ عبرَ إدارتِه وكوادرِه في تعليمِ وتربيةِ النشأِ من طلبةِ الصفوفِ منَ الثامنَ إلى الحادي عشر، حيثُ يستقبلُ ما بينَ 40 إلى 50 طالباً، يقيمونَ في السكنِ الداخليِّ للملتقى لمدةِ 6 أسابيعَ متتاليةٍ، تتخللُها إجازةٌ في المنتصفِ لمدةِ يومين، مشيرا الى أن الملتقى يعد مركزا تعليميا دينيا وثقافيا وترفيهيا، ويقامُ بشكلٍ سنويِّ منذُ ستةِ أعوامٍ في المدرسةِ النموذجيةِ بسمدِ الشأنِ لتعليمِ القرآنِ الكريمِ وعلومِهِ. وأضاف : يتلقى الطلبةُ خلالَ فترةِ الملتقى دراسةً مكثفةً تركزُ على حفظِ القرآنِ الكريمِ والأحاديثِ النبويةِ والعقيدةِ والفقهِ والنحوِ والتجويدِ، كما يتضمنُ نشاطُه العلميِّ دعوةَ العديدِ من مشايخِ العلمِ والمتخصصينَ لإلقاءِ محاضراتٍ وتقديمِ دوراتٍ تخصصيةٍ قصيرة ويولي الملتقى أهمية بالغة للتربية الخلقيةِ التي ترسخُ في الطالبِ مبادئ الآدابِ الإسلاميةِ، وتعززُ في نفسِه قيمَ الأخلاقِ والفضيلةِ، وتنمي فيه حُسنَ التعاملِ مع مَن حولِه من أهلِه وأفرادِ مجتمعِه. وقال: كما لا يغفلُ الملتقى الجانبَ الترفيهيّ والثقافيّ للطالبِ، فلهما نصيبٌ وافرٌ من نشاطِه ويتجلى ذلك في الأمسياتِ الثقافيةِ اليوميةِ والرحلاتِ الترفيهيةِ الأسبوعيةِ والفترةَ التي يقضيها الطالبُ في الملتقى. فترةٌ جميلةٌ تجمعُ بينَ العلمِ والثقافةِ، والجدِ والمرحِ، وهي فرصةٌ ذهبيةٌ له للتعرفِ على أصدقاءٍ جددٍ، وتنميةِ العديدِ من مهاراتِه وهواياتِه، وتغرسَ في نفسِه الاعتمادَ على الذاتِ والثقةِ ليكونَ نافعاً لنفسِه ولأهلِه ووطنِه.