باحثون: لم يعد هناك سوى أقل من 19 حيوانَ «فاكيتا»

لندن – «د.ب.أ»: شدد باحثون دوليون على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة خطر انقراض أسماك فاكيتا، أحد أنواع خنازير البحر. وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت اليوم في مجلة «رويال سوسايتي أوبن ساينس» المتخصصة، إنه لم يعد هناك على مستوى العالم سوى أقل من 19 من هذه الأسماك، التي تعيش في خليج كاليفورنيا. وأشار الباحثون إلى أنهم حصروا أعداد هذه الحيوانات من خلال تحليل تسجيلات لأصوات هذه الحيوانات تم التقاطها بمكبرات صوت تحت الماء.
يشار إلى أن المكسيك حظرت منذ عام 2015 صيد الأسماك في خليج كاليفورنيا، باستخدام الشباك الكاسحة.
ورغم ذلك فإن هذه الشباك المحظورة لا تزال تستخدم في الصيد بشكل غير مشروع، مما يدفع بخنازير البحر نحو حافة الانقراض.
قال باحثون من اللجنة المكسيكية لحماية التنوع الحيوي، وباحثون من بريطانيا والولايات المتحدة إن أعداد هذه الحيتان تراجعت منذ عام 2011 بما يقدر بنحو 99%.
يعتبر خنزير البحر في كاليفورنيا، والذي يبلغ طوله نحو 150 سنتمترا فقط، من أصغر أنواع الحيتان الصغيرة، ويعيش فقط في خليج كاليفورنيا، حيث يلاحق الصيادون أسماك توتوابا، وهو نوع من السمك الذي يتمتع بقيمة عالية بسبب مثانة السباحة التي تباع في السوق السوداء بالصين بأثمان باهظة.
وكثيرا ما تعلق أسماك فاكيتا في الشباك الخيشومية مما يؤدي لهلاكها. وفقا لبيانات منظمة فاكيتا CPR التي أسستها وزارة البيئة المكسيكية لحماية أسماك فاكيتا من الانقراض، فإن أسماك فاكيتا هي أكثر ثدييات البحر تعرضا للانقراض الوشيك.