الاقتصاد الفلسطيني يعاني انخفاضا قياسيا لدخل الفرد

دفع 60% من الرواتب للشهر الـ«5» وانتهاكات في الأونروا –

رام الله – وكالات: قالت سلطة النقد الفلسطينية أمس: إن مستوى دخل الفرد في قطاع غزة انخفض إلى أدنى مستوى له على الإطلاق وسط استمرار تباطؤ نمو الاقتصاد الفلسطيني. وذكرت سلطة النقد (البنك المركزي الفلسطيني) في تقريرها السنوي عن 2018 أن دخل الفرد في الأراضي الفلسطينية انخفض بنحو 1.7 في المائة عن مستواه في العالم 2017 ليبلغ 3.021 دولار.
وعانى الاقتصاد الفلسطيني من تزايد في معدلات البطالة إلى مستويات قياسية، حيث لا تزال مستويات البطالة المرتفعة تشكل أحد أبرز التحديات التي يعاني منها الاقتصاد الفلسطيني، وخصوصاً في قطاع غزة، وارتفعت معدلات البطالة في فلسطين إلى 30.8 في المائة. وكشف تقرير لمكتب الأخلاقيات التابع للأمم المتحدة عن سوء إدارة واستغلال سلطة من قبل مسؤولين على أعلى المستويات في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) التي تواجه أزمة مالية غير مسبوقة بعد قطع التمويل الأمريكي. وقالت الحكومة الفلسطينية أمس: إنها ستدفع 60 في المائة من رواتب موظفيها في ظل استمرار الأزمة المالية مع إسرائيل، وذلك للشهر الخامس على التوالي.