اختتام البرنامج التدريبي العماني الماليزي في التصنيع السمكي

تطوير قدرات العاملين في السوق المركزي للأسماك –

«عمان»: اختتم مركز الابتكار الصناعي البرنامج التدريبي العماني الماليزي المشترك في التصنيع السمكي الذي قدمه عدد من الخبراء المتخصصين في الصناعات الغذائية والسمكية من ماليزيا. استهدف البرنامج عددا من رواد الأعمال في قطاع الثروة السمكية، وموظفي من وزارة الزراعة والثروة السمكية، ومحاضري الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة وعددا من خريجي التخصصات السمكية والغذائية وذلك بالمركز الوطني للأعمال بواحة المعرفة.
تم تصميم البرنامج لتعزيز القيمة المضافة في الصناعات السمكية في السلطنة حيث تضمن عددا من المواضيع ذات العلاقة بتحسين جودة الأسماك وطرق حفظها وأحدث التقنيات العالمية المستخدمة في قطاع الصناعات السمكية
كما تتطرق المشاركون خلال البرنامج على التدريب العملي في وحدة التصنيع السمكي التابعة للمركز والتي تدار من قبل عدد من النساء العمانيات العاملات في قطاع الصناعات السمكية والقيمة المضافة، حيث عمل الفريق الماليزي على تدريبهن في إنتاج وابتكار عدد من المنتجات السمكية ذات القيمة المضافة مثل «برقر السمك» و «مخلل الحبار» وغيرها من المنتجات السمكية.
من جهتها أشادت الدكتورة بشائر الريامية مديرة البرنامج في المركز بمخرجات البرنامج التدريبي العماني الماليزي المشترك في التصنيع السمكي مؤكدة على أهمية القيمة المضافة في قطاع الثروة السمكية بدلا من تصدير الأسماك العمانية كمادة خام إلى دول الجوار والعالم والذي يؤثر على القيمة السوقية للأسماك.
وأضافت : «نسعى من خلال البرنامج إلى تمكين الشباب العماني في قطاع الصناعة بشكل عام والصناعات السمكية بشكل خاص، حيث تتميز السلطنة بموارد طبيعية تمكنها من أن تكون في مصاف الدول في قطاع التصنيع السمكي، كما نأمل أن توفر هذه البرامج فرص عمل واعدة للشباب العماني».
الجدير بالذكر أن مركز الابتكار الصناعي عمل على برنامج الابتكار في قطاع التصنيع السمكي خلال عام 2018م حيث خرج بعدد من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تعزز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، وتعد القيمة المضافة أحد أهم أهداف البرنامج التي يسعى إلى تحقيقها من خلال الصناعات السمكية والتي تنوعت بين صناعات علفية حيوانية وسمكية، ومنتجات غذائية، وفرص ذات علاقة بتحسين العمليات الإنتاجية في المصانع السمكية.
حلقة تدريبية

من جهة أخرى بدأت صباح أمس فعاليات الحلقة التدريبية حول تطوير مهارات التسويق السمكي والتي تنظمها وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي والتي تعقد أعمالها على مدى يومين، في قاعة المحاضرات بسوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة.
وتهدف هذه الحلقة التدريبية إلى تطوير قدرات الكادر البشري العامل في سوق الجملة المركزي للأسماك ونقل المعارف والخبرات للعاملين في التسويق السمكي وتزويدهم بالمهارات اللازمة للعمل وإتاحة الفرصة للتعرف والإطلاع على أحدث المهارات في مجال التسويق السمكي وخدمة المستهلكين.
وبدأت الحلقة التدريبية بمحاضرة علمية عن جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية في إدارة وتنظيم وتطوير منظومة التسويق السمكي في السلطنة ودور الوزارة في إنشاء الأسواق السمكية وتطوير وتحديث الأسواق السمكية القائمة وتزويدها بالمرافق الضرورية لتقديم الخدمات للمستهلكين والمستفيدين كمنظومة تسويق متطورة والعمل المتواصل لتطوير مهارات وقدرات الكادر البشري العامل في الأسواق السمكية في محافظات السلطنة للقيام بالعمل وفقا لأحدث معايير العمل بالأسواق السمكية.
وتختتم الحلقة فعالياتها اليوم بمحاضرتين علميتين عن الأنظمة الحديثة في مجال جمع البيانات السمكية وتحليلها ومراقبة نظم الجودة في سلسلة الإنتاج السمكي.
ويشارك في الحلقة التدريبية موظفو سوق الجملة المركزي للأسماك من قسم عمليات التسويق وخدمات الزبائن وقسم مراقبة الجودة ويحاضر في الحلقة عدد من المختصين من المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي ومركز ضبط جودة الأسماك ودائرة الإحصاء السمكي.