«التربية» تؤكد: الإعلان عن توفر 775 فرصة عمل حقيقية في المدارس الخاصة للعام الدراسي القادم وتم حصرها من واقع الاحتياجات الفعلية

كتب: خالد بن راشد العدوي –

قالت وزارة التربية والتعليم إن الفرص الوظيفية التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي في عدد من المدارس الخاصة حقيقية، وتم طلبها من المدارس فعلا، دون زيف أو تزييف، وقد أعلنت عنها وزارة القوى العاملة بالتنسيق مع الهيئة العامة لسجل القوى العاملة من قبل سجل القوى العاملة وفق ما هو معمول به في مثل هذه الإعلانات.
وأكدت الوزارة أن تلك الفرص حقيقية، ردا على ما أثير من رواج بعض المعلومات المغلوطة عن واقعية هذه الفرص الوظيفية وعن ما إذا كانت تمثل فعلا فرص عمل حقيقية. وأشارت الوزارة عبر حسابها الرسمي في «تويتر» إلى أنه في إطار سعي الدولة إلى توفير فرص عمل للباحثين عن عمل، فقد سعت وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع وزارة القوى العاملة، والهيئة العامة لسجل القوى العاملة، والهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، والصندوق الوطني للتدريب إلى إيجاد فرص عمل للباحثين عن عمل ممن يحملون مؤهل دبلوم التعليم العام والمؤهلات التربوية على مستوى البكالوريوس ودبلوم التأهيل التربوي للعمل في مختلف الوظائف الإدارية والتدريسية بالمدارس الخاصة وفقا لحاجتها وبما لا يؤثر على مجريات الاستثمار فيها.

775 فرصة

وأوضحت أن هناك فريق عمل مشتركا من وزارة التربية والتعليم والصندوق الوطني للتدريب قام بزيارة هذه المدارس وشرح المطلوب لها لصالح مشروع تسريع وتيرة التعمين بها، وأبدت المدارس باختيارها رغبتها في تلك الوظائف، وقد أسفر هذا التنسيق عن توفر 775 فرصة عمل للعام الدراسي 2019/‏‏2020م ، منها 104 وظائف مشرف أمن وسلامة تم الإعلان عنها، و598 وظيفة تدريسية وإدارية، و73 وظيفة تربوية سيتم الإعلان عنها لاحقا، ولقد تم حصر هذه الوظائف من واقع الاحتياجات الفعلية للمدارس الخاصة وفق استمارات طلب من المدارس.

تشغيل مقرون

وأكدت أن كافة الفرص الوظيفية التي تم الإعلان عنها، وتلك التي سيتم الإعلان عنها تمثل فرص عمل واقعية طلبتها المدارس الخاصة بموجب استمارة طلب تشغيل مقرون بالتوظيف معتمدة إما من مالك المدرسة أو مديرها المشرف عليها، مع ملاحظة أن كافة من سيتقدمون للعمل بهذه الوظائف سيتم تدريبهم من قبل الصندوق الوطني للتدريب وهم على رأس عملهم أو تدريب سابق للتشغيل ولا تتحمل المدارس كلفة ذلك إضافة إلى ميزات أخرى يتحملها الصندوق لدعم قدرة المدارس على توظيفهم.

اشتراطات الآيلتس

وعلقت الوزارة على بعض الجوانب التي تم إثارتها عن اشتراطات الآيلتس للتخصصات الأدبية في المدارس الخاصة، مشيرة إلى أن هناك مدارس خاصة مطبقة لبرامج تعليمية متنوعة منها ثنائية اللغة وتلك التي تطبق مؤهلات دولية تتبع مراكز اختبارات دولية مثل كامبردج والبكالوريا الدولية، وهذا يتطلب تدريس مجمل المواد للعلوم الإنسانية والتطبيقية باللغة الانجليزية وبالتالي من أهم اشتراطات قبول المتقدمين للوظائف التدريسية أن يكون على مستوى جيد من اللغة الانجليزية وبالتالي هذا يفسر اشتراطات الآيلتس لبعض المواد الدراسية كالتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية وتقنية المعلومات وغيرها، وتدرس هذه المواد في المدارس المطبقة ثنائية اللغة والمؤهلات الدولية باللغة الإنجليزية.

تغيير برنامج التدريب

وأكدت الوزارة أن هناك مرونة في حال رغبة المدرسة بتغيير برنامج التدريب للموظف من برنامج التدريب المقرون بالتشغيل إلى برنامج التلمذة مع متابعة مستوياتهم للتأكد من إكسابهم الكفايات والمهارات المطلوبة، وذلك على ضوء التساؤل حول هل يمكن إلحاق المتقدمين ببرنامج التلمذة بدلا من برنامج التدريب المقرون بالتشغيل؟
مشيرة إلى أن إعطاء المرونة حتى في المدة الزمنية، وأن هناك تنسيقا كاملا مع المدارس الخاصة حول هذه الوظائف، وتم تشكيل فريق من وزارة التربية والتعليم والصندوق الوطني للتدريب لزيارة المدارس الخاصة بالمحافظات والالتقاء بملاك أو ممثلي المدارس الخاصة، والتوضيح لهم عن خطوات المشروع كبرنامج وطني، وحصر طلباتهم من الاحتياجات للتوظيف للعام الدراسي القادم 2019/‏‏2020م والأعوام الدراسية القادمة، ولقد أفصحوا عن رغبتهم في التوظيف عبر استمارة رسمية مخصصة لهذا الغرض.

متطلبات الوظيفة

وتعليقا، حول أهمية حاجة الأخصائي الاجتماعي إلى مؤهل تربوي، فقد ردت الوزارة بأنه لا يتطلب شغل هذه الوظيفة حصول المتقدم لمؤهل تربوي وإنما يتم تأهيله لإكسابه بعض المهارات والكفايات اللازمة لشغل هذه الوظيفة بناء على نوع البرنامج الذي تعمل به المدرسة الخاصة، للحاصلين على المؤهل التخصصي في هذا المجال.
أما عن الطلب لحملة البكالوريوس بوظيفة معلمة رياض أطفال، فقد أشارت الوزارة إلى أن وظيفة معلمة رياض الأطفال يتم التعيين فيها بمؤهلين بكالوريوس ودبلوم التعليم العام، وذلك بناء على طلب المدرسة الخاصة، وهناك فرص لهم في المشروع.

مستويات اللغة الإنجليزية

كما أشارت إلى أن اختلاف اشتراط مستويات اللغة الإنجليزية بين المدارس، فإن بعض المدارس الخاصة مطبقة لبرامج تعليمية متنوعة منها ثنائية اللغة وتلك التي تطبق مؤهلات دولية تتبع مراكز اختبارات دولية مثل كامبردج، والبكالوريا الدولية بالتعاون مع مؤسسات تعليمية دولية، مما يتطلب أن يكون التدريس باللغة الإنجليزية.
ودعت كافة الباحثين عن العمل التواصل مع المدارس الخاصة مباشرة طي الإعلان، واتباع التعليمات المدرجة ضمن الإعلان الصادر بتاريخ 23/‏‏7/‏‏2019م وفق الإجراءات المرفقة في الإعلان دون الحاجة للتواصل المباشر مع المدارس الخاصة.
وتأمل الوزارة من الباحثين عن عمل في قطاع التعليم أن يأخذوا المعلومات الخاصة بذلك من مصادرها الفعلية وعدم الانجرار خلف الشائعات والمعلومات المغلوطة.