حسين الحضري يعلن اعتزاله الكرة! – التدريب محطتي القادمة وراض عما قدمته خلال مشواري

أكد اللاعب المجيد حسين بن علي الحضري اعتزاله الكروي، حيث قال: لا يوجد أي سبب لهذا القرار وكل ما في الأمر أنني خططت لأصبح لاعبا وخططت مسبقا بتوقيت توقفي عن اللعب وأنا سعيد جدا بالفترة التي كنت فيها لاعبا والتي كان فيها الكثير من المواقف الجميلة والصعبة في مشواري الكروي. ولا يختلف اثنان على أن اللاعب حسين الحضري يعد من أبرز نجوم الكرة العمانية لما قدمه خلال مشواره الكروي للرياضة العُمانية من خلال وجوده مع منتخباتنا الوطنية وأندية ظفار ومرباط والسويق واحترافه مع أندية عجمان الإماراتي والرائد السعودي وحقق معها العديد من الإنجازات والحضور الإيجابي على المستطيل الأخضر كلاعب متميز وقائد فذ يحسن قيادة فريقه لتحقيق النتائج الإيجابية، ودائما ما يشار إليه بالبنان منذ مزاولته لمعشوقته كرة القدم، لما يقدمه من مستوى فني رفيع مع منتخباتنا الوطنية وكذلك الأندية التي مثلها محليا وخارجيا إلا انه أخيرا وبشكل مفاجئ قرر اعتزال معشوقته ولم يذهب عنها بعيدا كون محطته القادمة ستكون في مجال التدريب الذي يتمنى أن يوقف نفسه فيه خلال المرحلة القادمة.
وأضاف الحضري لـ «عمان الرياضي»: أقدم شكري لكل من وقف معي خلال الفترة التي قضيتها في مزاولة كرة القدم والحمد لله سعيد جدا بهذه الخطوة وأنا راض على ما قدمته خلال الفترة الماضية لأنني حققت العديد من الإنجازات خلال مشواري الكروي منها بطولتان في مسابقة الكأس مع ظفار، والكأس مع السويق وبطل كأس الخليج مع منتخبنا الأول والأولمبي. وحول اعتزاله بعيدا عن أسوار ناديه ظفار قال: لن أرجع وارتدي شعار ظفار كلاعب والذي أكن له كل الاحترام كمشجع فقط. وحول وجهته القادمة أكد حسين الحضري على أن وجهته القادمة ستكون في مجال التدريب، وقال: بإذن لله الوجهة القادمة في مجال التدريب، حيث عملت ثلاث سنوات الماضية كمدرب لفريق الشعلة وأشكر الإدارة على ثقتها الكبيرة، ومن خلال العمل معهم كسبت خبرة وثقة أكثر وأتمنى أن أقدم الإضافة الإيجابية في هذا المجال.
وفيما يتعلق بالفرق الأهلية المنتسبة للأندية قال الحضري: نتمنى من أندية المحافظة أن تتعلم من الأندية الأخرى وأن تتعلم منها كونها تفوقهم خبرة كبيرة في هذا المجال والاستفادة منهم لتعزيز دورهم في رفع مستوياتهم في مختلف المجالات، وفي الحقيقة إلى الآن لا يوجد أي عمل وتنسيق من قبل أندية محافظة ظفار مع فرقها المحلية إلا إذا كان شيئا مخفيا ونحن لا نعلم به!. مؤكدا أن أكبر العوائق التي تعترض الفرق الأهلية في المحافظة هي الملاعب كونها فرقا حديثة وتفتقر إلى وجود الملاعب إلا أن بعض الفرق سعت ودفعت لاستئجار ملاعب كمثال فريق الشعلة.
وفيما يتعلق بظاهرة انتشار عدد من الأكاديميات الكروية في المحافظة، قال انتشار الأكاديميات لا شك بأنه أمر صحي وإيجابي ونقدم الشكر للقائمين عليها لأنهم يحتضنون براعمنا ويقومون بدور كبير للأندية التي كل اهتمامها بكيفية الإشراف على الفريق الأول فقط ونرى إهمالا كبيرا في المراحل السنية. وحول اعتزال النجم هاني الضابط قال الحضري: الجميع يعلم بأن استاد مجمع السعادة الرياضي تحت الصيانة في أرضيه الملعب، وقمنا بالتنسيق مع وزارة الشؤون الرياضية والاتحاد بهذا الشأن، وفيما يخص أن كان هنالك قصورا من المعنيين بالرياضة نحو الاهتمام وتكريم اللاعبين القدامى، قال: هذا الأمر حقيقه لا يعنيني ولكن من حكم التجربة في اعتزال اللاعب هاني الضابط فقد حصلت على كل الاهتمام من المعنيين في الرياضة سواء من الوزارة أو من قبل اتحاد الكرة.