7 مشاريع عمانية في منتدى لندن الدولي للعلماء الشباب

يشارك مجلس البحث العلمي في منتدى لندن الدولي للعلماء الشباب الذي انطلقت فعالياته يوم الأربعاء الماضي ويستمر أسبوعين بمشاركة 7 طلاب من تخصصات العلوم والتكنولوجيا والرياضيات والهندسة من مختلف مؤسسات التعليم العالي في السلطنة. وسيقوم الطلبة المشاركون في المنتدى بعرض مشروعاتهم العلمية في قاعات المنتدى المختلفة، إلى جانب حضور محاضرات وحلقات عمل والمشاركة في زيارات ميدانية إلى جامعات اكسفورد وكامبردج وامبريال كوليج، وإلى عدد من المختبرات العلمية والمعاهد والشركات العالمية، بمشاركة أكثر من 500 باحث وطالب من مختلف دول العالم.
وتتنوع المشاريع البحثية الطلابية العمانية المشاركة، حيث تعرض آلاء الحراصية من الكلية التقنية العليا مشروعها الابتكاري بعنوان مكيف الهواء الحراري، وتستعرض أروى المسكرية من جامعة السلطان قابوس مشروعها العلمي بعنوان مستشعر الحالة الصلبة المعتمد على غشاء رقيق ومزين بجسيمات النانو الذهبية، وتشارك سارة الحوسنية من جامعة السلطان قابوس بتطبيق إلكتروني بعنوان تطبيق واقع السياحة المعزز المدمج، وتقوم سارة الكلبانية بعرض مشروعها بعنوان بوليمر مستخرج من نوع جديد من الفطريات، وتشارك نور الريامية بمشروع علمي بعنوان استخدام مخلفات الأسماك لإنتاج سماد عضوي تجاري وقابل للتسويق، أما بشائر البلوشي من الكلية التقنية العليا فمشروعها يتحدث عن زيادة كفاءة الألواح الشمسية عن طريق التبريد، ويشارك الطالب عمر المسكري من الكلية التقنية بإبراء بمشروع سوار ذكي يستخدمه العاملون في مؤسسات البناء والإنشاءات للتنبؤ بالمخاطر التي قد تحدث في مكان العمل لتقليل المخاطر. الجدير بالذكر أن مجلس البحث العلمي يحرص على المشاركة السنوية في هذا المنتدى، والتي بدأها قبل ثلاثة أعوام حيث بدأ المجلس بابتعاث الطلبة منذ عام 2016م، حيث ارتفع العدد من ثلاثة مشاركين إلى ستة مشاركين في عام 2017م، ثم 12 مشاركا في عام 2018م، وقد اهتمت العديد من المؤسسات برعاية مشاركة الطلبة في هذا المنتدى العلمي العالمي، وذلك بعد نجاح المشاركات السابقة في المنتدى، وقدمت الجمعية البريطانية العمانية دعمها هذا العام لاهتمامها بتمكين الشباب العُماني في العلوم والابتكار بالأخص أنها ستقام في العاصمة البريطانية لندن، إضافةً إلى الطيران العماني الناقل الوطني للمشاركين، ويتميّز الاهتمام بالمنتدى هذا العام من المؤسسات الراعية لمشاركة الطلاب في المنتدى لإيمانهم بأهمية هذا النوع من البرامج التي يستفيد منها الشباب العماني لاستثمار مهاراتهم البحثية والعلمية ليكونوا قادة المستقبل.