«رعاية الأطفال المعوقين» تفتتح معرض رواد الأعمال العماني الخيري الخامس

بمشاركة ٢٠٠ رائدة أعمال من السلطنة ودول الخليج –

كتب- خليفة بن علي الرواحي –

افتتح أمس المعرض الخيري الخامس (تضامن) الذي تنظمه جمعية رعاية الأطفال المعوقين تحت رعاية فاطمة بنت يوسف بن علوي آل إبراهيم عضو مجلس الإدارة التنفيذي والمالي لشركة الدولفين العالمية وبحضور صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد رئيسة مجلس إدارة الجمعية وذلك بفندق فرايز سويتس. شارك في المعرض 200 مشاركة من رائدات الأعمال العمانيات ومن دول الخليج حيث تضمن منتجات حرفية متنوعة من الملابس والاكسسوارات وغيرها من المنتجات. ويأتي المعرض من أجل تحقيق جملة من الأهداف منها تعزيز الجوانب المالية للجمعية ومعالجة الصعوبات التي تواجه تنفيذ الأنشطة والبرامج المطلوبة، والتعريف بجهود الجمعية في السلطنة ودعم جهود رواد الأعمال العمانيين والتعريف بمنتجاتهم.
وعقب حفل الافتتاح عبرت فاطمة آل إبراهيم عن أهمية هذه المبادرة وثمنت جهود صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد على تنفيذ الجمعية لهذه المبادرة وجهودها في مواصلة العطاء لتنفيذ أنشطة الخير في إطار رسالة نبيلة نتشرف جميعاً بأن نكون طرفا فيها. وأوضحت: السلطنة كعادتها تبنت عددا من الاتفاقيات المهمة الخاصة بحقوق الطفل وبحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وذلك سعيا منها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي تشمل الجميع ولا تستثني أحدا، والسلطنة بذلك تؤكد على أهمية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة على أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع وأن على المجتمع تمكينهم من العيش وتقديم الخدمات بما يحقق لهم العيش الكريم على قدم المساواة مع سائر أفراد المجتمع. وأضافت إن إقامة المعرض لصالح الجمعية بمشاركة كل الشركاء من الجهات الحكومية، والأسر، ومؤسسات التأهيل، والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية، والإعلام، ورواد الأعمال، والقطاع الخاص مهم جدا لإنجاح المغرض وتحقيق الأهداف المرجوة من خلال تخصيص جزء من الدخل لصالح الأطفال ذوي الإعاقة بما يساعد الجمعية على الوفاء بالمتطلبات. وأردفت قائلة: أتطلع إلى أن يأتي يوم 3 ديسمبر القادم بمشيئة الله، وهو اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ونحن في وعي أكثر لوضع أفضل على طريق إدماج هؤلاء الأطفال وتمكينهم من العيش في المجتمع والمشاركة في كل أنشطة الحياة وفي الأوجه المختلفة للتنمية المستدامة، وفي ختام حديثها توجهت بالشكر لكل الجهود المتضافرة والداعمة لتحقيق هذا الهدف وكتب الله النفع للناس فيها والمثوبة عليها. وتتلخص رؤية جمعية رعاية الأطفال المعوقين الخيرية في تحقيق مزيج من الشراكة الاجتماعية والتكافل الإنساني في رعاية وتوعية المجتمع وتتمثل رسالة الجمعية في أن يثمر البرنامج لتوفير دخل ثابت ومستمر يستخدم في الأصل في دعم وتطوير البرامج والأنشطة و تهدف جمعية رعاية الأطفال المعوقين من خلال تقديم خدماتها المتواصلة لتطبيق حقوق الأطفال ذوي الإعاقة في الحياة والمواطنة والمساواة في المجتمع، وذلك انطلاقا من المبادئ والغايات التي ترتكز عليها الإستراتيجية الوطنية في إطار الأنشطة والبرامج تلتزم إدارة جمعية رعاية الأطفال المعوقين بتقديم مجموعة من البرامج الرياضية والصحية والترفيهية والبرامج التعليمية الأخرى والتي تهدف في مجملها لدعم هذه البرامج وتعطي فرصة إلى التواصل مع أفراد المجتمع وبناء علاقات إيجابية ؛ ويأتي هذا التعاون في إطار الجهود التي تبذلها الجمعية لإيجاد شراكات ناجحة مع القطاع الخاص لدعم أنشطتها المختلفة واستثمار المسؤولية المجتمعية للمؤسسات والشركات الخاصة لدعم هذه الفئة من ذوي الإعاقة من خلال رعايتهم للمعارض والمهرجانات الخاصة بالجمعية.