ختام فعاليات النسخة الثانية من ملتقى بيت الزبير الدولي للفنون

اختتمت مساء أمس الأول في منتجع شانجريلا بر الجصة أعمال ملتقى بيت الزبير للفنون في نسخته الثانية، الذي استمر لمدة خمسة أيام متتالية بمشاركة فنانين من داخل السلطنة وخارجها، حيث عمل المشاركون طوال أيام الملتقى على تشارك تجاربهم بينما يبدعون لوحاتهم الفنية في بهو فندق البندر، وكان لحضور الناس إلى المكان وحواراتهم مع الفنانين الأثر البالغ الذي عزز من دافعية المشاركين ودفعهم لمواصلة العمل حتى وقت متأخر من اليوم. وقد شارك في الملتقى من السلطنة الفنانون: موسى عمر، وسليم سخي، وإدريس الهوتي، ومحمد الصائغ، وحفصة التميمي. ومن خارجها الفنانون: علي نعمان من الكويت، ومهدية آل طالب من السعودية وإبراهيم غزالة من مصر، وسمير بن قويعة من تونس، وعبدالله الهيطوط من المغرب، ويوسف بوبال من الهند، ورقية سلطانة من بنغلاديش، وكريم سعدون من السويد، وروسدان من جورجيا، وعادل حواتا من بلجيكا.
واختتم الملتقى بحفل بهيج ألقيت فيها كلمة المؤسسة التي شددت على دعمها لمثل هذه الملتقيات التي تصل الشرق بالغرب بلغة الفن المشتركة، مؤكدة حرصها على الإسهام في تعزيز القيم التي يسعى الفن للسمو بالنفس البشرية، كما ألقى الفنانون كلمة شكروا فيها المؤسسة على دعمها لهذا الملتقى وللأنشطة الفنية بشكل عام، مع الإشادة بالحراك الثقافي والفني في السلطنة متمنين لها المزيد، وبعد ذلك افتتح المعرض وسط حضور كبير من الفنانين والمهتمين بالسلطنة.
يذكر أن هذه الملتقى هو واحد من الفعاليات الفنية التي يتبناها قسم المعارض في مؤسسة بيت الزبير، بالإضافة إلى المعارض الداخلية الدائمة، والمعارض المؤقتة في قاعات العرض بالمؤسسة، بالإضافة إلى المشاركات الخارجية في المهرجانات الداخلية والدولية.