قطاع الثروة السمكية يستلهم روح النهضة المباركة ويحقق معدلات نمو قياسية

إنتاج الصيد بأنواعه ارتفع بنسبة 59% –
واصل قطاع الثروة السمكية بالسلطنة تحقيق معدلات نمو عالية خلال العام الجاري ليواصل انطلاقته مدعوما بجهود العاملين فيه، وبروح نهضة 23 يوليو المباركة. وكان قطاع الصيد بأنواعه في السلطنة قد حقق العام الماضي معدل نمو بلغ 59% كان اغلبها من نصيب الصيد الحرفي الذي يعول عليه كثيرا، وهي نسبة قياسية مقارنة بمعدلات النمو السابقة. كما حقق قطاع الاستزراع السمكي قفزة خلال العام الماضي والجاري بعد أن سجلت مشاريع الاستزراع نموا من حيث الكم والكيف وبصورة مبهرة.
كان إجمالي إنتاج السلطنة من الأسماك لعام 2018م قد بلغ 553 ألف طن بنسبة نمو قياسية بلغت 59% مقارنة بعام 2017م، وقدر إجمالي قيمة الإنتاج بحوالي 269 مليون ريال عماني عند أول سعر بيع بارتفاع 18%عن إجمالي قيمة الإنتاج لعام 2017م.
وساهم الصيد الحرفي بنسبة99.1 % من إجمالي الإنتاج، وقُدر إنتاج الصيد الساحلي بحوالي 3.9 ألف طن، وشهد إنتاج الصيد التجاري تحسناً طفيفا في الإنتاج مقارنة بعام 2017؛ حيث بلغ 413 طنا بنسبة ارتفاع 3.7 بالمائة فيما ارتفعت كميات الأسماك المستزرعة بنسبة 484 % حيث بلغ مجموع الإنتاج من الاستزراع السمكي 410 أطنان من نوع الكوفر بواسطة الأقفاص العائمة ونوع البلطي من المزارع التكاملية.
وزادت صادرات الأسماك العمانية في عام 2018م إلى 245 ألف طن بنسبة نمو بلغت 24 %عن عام 2017م وبقيمة إجمالية قدرت بحو 98.6 مليون ريال عماني عند أول سعر بيع مرتفعة عن قيمة الصادرات السمكية لعام 2017م بنسبة 9.5 وشكلت الصادرات السمكية 44.2 من إجمالي الإنتاج الكلي للأسماك في السلطنة. وحول الواردات السمكية فقد بلغت حوالي 28.3 ألف طن منخفضة 3 بالمائة عن عام 2017 حسب البيانات الواردة من الإدارة العامة للجمارك، فيما بلغت القيمة الإجمالية لها 19 مليون ريال عماني.
وبلغ إجمالي الإنتاج من الصيد الحرفي لعام 2018م ما يقارب 548.7 ألف طن بنسبة ارتفاع 59.5% عن عام 2017م، نتيجة زيادة في إنتاج معظم أنواع الأسماك السطحية الصغيرة والسطحية الكبيرة كالجيذر والصال ومن الرخويات الحبار.
وتصدرت أسماك العومة قائمة الأسماك الأعلى إنتاجا في الصيد الحرفي لعام 2018م بكميات بلغت حوالي 289 ألف طن أي ما يساوي 53 % من إجمالي إنتاج الصيد الحرفي وبقيمة إجمالية قدرت بــ 17.5 مليون ريال عماني، تليها أسماك الجيذر بكميات بلغت حوالي 29 ألف طن مشكلة حوالي 5 بالمائة من إجمالي الإنتاج وبقيمة أجمالية بلغت 33.2 مليون ريال عماني.
أما الصيد الساحلي فقد بلغ عدد سفن المسجلة في دائرة الرقابة والتراخيص السمكية في عام 2018م 150 سفينة وقدرت كميات انتجاها بحوالي 3909 أطنان بارتفاع بلغ 26 بالمائة عن عام 2017م، وبقيمة إجمالية بلغت 3.5 مليون ريال عماني. ومن حيث أنواع المصيد تتصدر أسماك الشعري القائمة من حيث كمية الإنتاج للصيد الساحلي حيث بلغت 502 طن وبنسبة 13 %من إجمالي إنتاج هذه السفن، وقدرت قيمتها بحوالي 628 ألف ريال عماني، تلتها أسماك الصارف التي بلغت كميات إنتاجها 496 طنا بنسبة بلغت 13% من إجمالي الصيد الساحلي، وبقيمة إجمالية 48 ألف ريال عماني.
وبلغ إنتاج الصيد التجاري في عام 2018م ما يساوي 413 طنا بارتفاع بلغ 3.7 بالمائة عن عام 2017م، وقد تصدرت أسماك الجيذر الإنتاج بنسبة 43 %أي ما يساوي 179طنا. وحول الصادرات السمكية فقد تم تسجيل 63 دولة حول العالم صُدرت إليها الأسماك العمانية في عام 2018، جاءت في مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة حيث صدر إليها 62.7 ألف طن من إجمالي الصادرات السمكية العمانية بنسبة 22 % ثم مملكة تايلند 44 ألف طن بنسبة 18% والتي تعتبر المستوردة الأولى لأسماك العومة في 2018، وجاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثالثة بكمية صادرات بلغت 24 ألف طن وبنسبة 10% وحلت البرازيل في المرتبة الرابعة بكمية صادرات قاربت 23 ألف طن وبنسبة 9%، ومن حيث مجموعات الدول فقد تم تصدير 34 % من الأسماك العمانية في عام 2018م إلى دول مجلس التعاون الخليجي و44 % إلى دول آسيوية أخرى و9 % إلى أمريكا الجنوبية و5 % إلى دول عربية أخرى، و1 % إلى دول الاتحاد الأوروبي، و4 % إلى دول إفريقية أخرى.
وفيما يخص الاستزراع السمكي البحري واستزراع المياه العذبة فقد بلغ حجم الإنتاج السمكي (410) أطنان لعام 2018 شاملا الاستزراع البحري لإنتاج اسماك الكوفر بواسطة الأقفاص العائمة بالإضافة إلى استزراع أسماك البلطي في المياه العذبة وقد ارتفعت كميات الأسماك المستزرعة بنسبة 484 % بين عامي 2017 و 2018م.