مواهب واعدة في بطولة نزوى

نزوى – أحمد الكندي –

أوضح حمدان بن صالح الصبيحي عضو مجلس إدارة نادي نزوى ورئيس اللجنة الرياضية بالنادي أن منافسات شجع فريقك على مستوى النادي كانت ناجحة وأفرزت العديد من المواهب في المباريات التي شهدتها.
وقال الصبيحي في تصريح لـ «عمان الرياضي» عقب ختام منافسات بطولة فرق النادي التي شاركت فيها عشرة فرق: إن المباريات قد شهدت مستويات جيدة وسعت الفرق إلى تقديم مستويات متميزة لإبراز قدرات اللاعبين وسعت اللجنة الرياضية بالنادي واللجنة المنظّمة للدورة إلى تذليل كافة العقبات وتوفير سبل النجاح لسير البطولة بكل يسر وسهولة، مشيداً في ذات الوقت بتضافر جهود الجميع من أجل إخراج البطولة بصورة مشرّفة تتناسب مع مستوياتها الفنية.
وقال: لم تشهد البطولة أي عقبات أو احتجاجات من جميع النواحي، حيث الأمور التنظيمية جيدة وكذلك سير المباريات تحكيمياً كان على مستوى الحدث فلم تكن هناك أي اعتراضات أو احتجاجات مؤثرة على سير المباريات وحاول الجميع تقديم ما لديهم في أبهى صورة من أجل نجاح البطولة.
وقال: بذلت اللجان العاملة بالبطولة جهوداً كبيرة في التنظيم والتحكيم وإدارة اللقاءات والملاعب كما كان للجنة الإعلامية دور بارز في إظهار مراحل البطولة والمباريات التي شهدتها وإيصال رسالتها للجمهور بالإضافة إلى التغطيات الصحفية المتنوعة وخاصة تغطية « عمان الرياضي» التي واكبت البطولة وأضافت لها صدىّ واسعاً وساهمت في نشر رسالة البطولة ومراحلها، كما كان للجان الفنية والإلكترونية الدور في خروج البطولة إلى بر الأمان. وعن المستوى الفني قال الصبيحي: خرجت المباريات بمستوى طيب بصفة عامة وارتقت بعض المباريات إلى المستوى الممتاز وقدّمت الفرق مجموعة من اللاعبين الذين تم وضعهم تحت المنظار من جانب الجهاز الفني للفريق الأول بقيادة المدرب عبدالعزيز الريامي سعياً لتدعيم صفوف الفريق بالأبرز منهم كما أن مشاركة لاعبين تحت 21 سنة ساهم في إعطاء الفرصة لهذه الفئة من اللاعبين لإبراز ما لديهم من مكنونات فنية الأمر الذي كان له كبير الأثر في تألق الكثير منهم.
واختتم حديثه بالقول: إن فكرة برنامج شجع فريقك ناجحة وتساعد على التنافس بين الفرق وخلق روح التعاون بينهم بعيداً عن مكاسب الفوز والخسارة فهي بمثابة ملتقى سنوي تلتقي فيه الفرق لتقدّم إبداعاتها وتميّزها في هذا الجانب مباركاً لفريقي الصمود والعروبة تأهلهما للمرحلة الثانية من منافسات البطولة على مستوى المحافظة.