اعتقال قادة من تنظيم القاعدة مطلوبين دوليا بضواحي طرابلس

الإفراج عن قارب يرفع العلم الإيطالي مع طاقمه –

جنيف -(وكالات)أعلنت قوة أمنية تابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني المدعومة من قبل الأمم المتحدة أمس الأول أنها تمكنت من اعتقال عدد من قادة تنظيم القاعدة بضواحي العاصمة طرابلس، بينهم مطلوب رئيسي جزائري الجنسية.
وأوضحت القوة الأمنية المشتركة بمصراتة التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في الفيس بوك مساء أمس الأول أنه» في إطار مكافحة الإرهاب وملاحقة المطلوبين محلياً ودولياً، نفذت القوة عملية مداهمة لإرهابيين مطلوبين يصنفون قادة في تنظيم القاعدة، صادرة في حقهم مذكرات قبض من مكتب النائب العام».
وأضاف البيان أن عملية القبض عليهم تمت فجر أمس الأول بضواحي مدينة طرابلس مشيرا الى أن المطلوبين للعدالة تسللوا في الفترة الأخيرة مستغلين تدهور الوضع الأمني نتيجة الحرب على العاصمة. وأشار البيان إلى «اشتباك القوة مع أحد المطلوبين وبعد تضييق الخناق تم إجباره على تسليم نفسه، وتم التأكيد على هوية المطلوبين من بينهم المطلوب الرئيسي جزائري الجنسية المكنى بـ (الشاوي) برفقة مطلوبين آخرين من الجنسية الليبية». وأكدت القوة الأمنية المشتركة مصادرة حقيبة معدات ومواد تستخدم في تصنيع المتفجرات وعدد من الأسلحة والقنابل اليدوية والذخائر والمستندات.
وأشارت الى أن «المطلوبين على علاقة بعدد من العمليات الإرهابية داخل العاصمة طرابلس».
ونشرت القوة عبر صفحتها صورا تظهر عملية المداهمة وأفراد أمن أثناء اقتحامهم الموقع الذي لم تذكره بالتحديد، كما تظهر الصور أسلحة وذخائر وثلاثة أشخاص مقيدي الأيدي يرتدون الزي الأزرق.
من جانب آخر أعلن مسؤولون أن السلطات الليبية أطلقت أمس الأول سراح مركب صيد يرفع العلم الإيطالي مع طاقمه، بعد يوم على احتجازه وإخضاع طاقمه للتحقيق.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي في بيان «غادر قارب الصيد (ترامونتانا) مع طاقمه مرفأ مصراتة عائدا الى ايطاليا».
وأضاف أن المفاوضات مع السفارة والسلطات الليبية «ساعدت على التوصل الى حل إيجابي بسرعة في قضية كانت تحمل تهديدا جديا بأن تصل الى درجة من التعقيد».
وكان رضا عيسى آمر القطاع البحري في عملية «بركان الغضب» قال في مؤتمر صحفي في وقت متأخر الثلاثاء: إن «دورية خفر السواحل احتجزت قارب صيد إيطالي، لا يحمل تراخيص قانونية من قبل السلطات الليبية تمكنه من الصيد في مياهها».
وأوضح عيسى أن طاقم المركب «يتكون من سبعة أشخاص» هم خمسة إيطاليين واثنان يحملان الجنسية التونسية، مشيرا إلى جر القارب إلى ميناء مصراتة البحري، وتحويل طاقمه للتحقيق.
وفي ذات السياق، أكد آمر القطاع البحري في عملية «بركان الغضب»، أن دوريات خفر السواحل في المنطقة الممتدة من سرت (شرقا) إلى رأس اجدير (غربا) تمكنت منذ بداية الحرب على طرابلسة.