مجلس الحرف العالمي يختتم التقييم الميداني لولاية بهلا كمدينة عالمية للحرف

أكدت رئاسة مجلس الحرف العالمي على أن ولاية بهلا بمحافظة الداخلية تُعد إحدى المدن العالمية للإبداع الحرفي. جاء ذلك في ختام أعمال التقييم الميداني لمجلس الحرف العالمي، التي استمرت يومين اطلع خلالها وفد المجلس على أهم المعالم والمشاريع والمنشآت الحرفية التي تشتهر بها الولاية. ويأتي ترشيح ولاية بهلا كمدينة عالمية للحرف في إطار الجهود والأدوار الرائدة للهيئة العامة للصناعات الحرفية في التعريف بالتجربة المؤسسية للسلطنة في الحفاظ على استمرارية الحرف وتطويرها والعمل على اكتساب الأجيال الشابة لمهارات الإبداع والإنتاج الحرفي المبتكر.
وقد أعدت الهيئة العامة للصناعات الحرفية ملفا تفصيليا متكاملا وشاملا عن ولاية بهلا متضمنا كافة الجوانب الاجتماعية والثقافية والحرفية والحياتية التي تتفرد بها الولاية على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي بما يؤهلها لنيل لقب مدينة عالمية للحرف ضمن المبادرة الدولية لمجلس الحرف العالمي المعتمدة تحت اسم «مدن الإبداع الحرفي» الرامية إلى تعزيز الوعي بأهمية استدامة تنمية قطاعات الصناعات الحرفية للدول الأعضاء بالمجلس والاسترشاد بالمدن النموذجية في الاهتمام والرعاية المؤسسية والمجتمعية بالحرفيين والحرف وتجانس جميع القطاعات في تعزيز الهوية الحرفية وترسيخ الانتماء والمواطنة.
واشتمل برنامج زيارة وفد مجلس الحرف العالمي الميدانية لتقييم ولاية بهلا على زيارة مجموعة من المواقع والمصانع والمنشآت الحرفية كمركز تدريب وإنتاج الفخار والخزف بولاية بهلا والمعرض الحرفي لمراكز التدريب والإنتاج الحرفي بمحافظة الداخلية والتي تضمنت أقساما مخصصة لصناعة الفخاريات والخزفيات والنحاسيات والنسيجيات القطنية والصوفية وصناعة الخشبيات والفضيات. وتضمنت زيارة قلعة بهلا باعتبارها أول معلم في السلطنة يتم إدراجه تحت في قائمة التراث العالمي لليونسكو وقد نظمت الهيئة العامة للصناعات الحرفية عددا من الفعاليات المجتمعية التي أقيمت بمختلف أقسام القلعة حيث استقبل الوفد الدولي بأهازيج الفنون العُمانية المغناة التي تشتهر بها ولاية بهلا كالرزحة والعازي كما اشتملت الزيارة على الاطلاع على عرض متحفي لعدد من القطع الحرفية النادرة من الصناعات الفخارية والخزفية المكتشفة ببهلا، كما زار الوفد عددا من المصانع الأهلية المتخصصة في توظيف الفخاريات والخزفيات في الاستخدامات الحياتية واطلع على عروض تفصيلية لمراحل الإعداد والتوظيف النفعي والجمالي للصناعات الحرفة، كما تضمنت الجولة الميدانية زيارة السوق التراثي بولاية بهلا والذي يضم عددا من الصناعات الحرفية واطلع على منفذ المشروع المشترك الذي نفذته السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية ومجلس الحرف العالمي والمتمثل في منفذ صباغة النيلة المستفادة من البيئة المحلية وأبدى المجلس تقديره لدور السلطنة في نقل المعارف الحرفية العُمانية للعالمية والإقليمية وزار الوفد أيضا مركز تدريب وإنتاج الفخار والخزف ببهلا التابع للهيئة العامة للصناعات الحرفية واطلع على عرض تقديمي عن إسهامات المركز في الحفاظ على الصناعات الفخارية والخزفية وضمان استمراريتها عبر مبادرات ومشاريع التأهيل والتدريب والإنتاج الحرفي التي يتم تنفيذها بشكل دوري كما تابع الوفد مراحل التصنيع والإنتاج الفخاري والخزفي والوقوف على مواقع الاستفادة من التربة المستخدمة في صناعة الفخاريات وزار عددا من الورش المتخصصة في الرسم والزخرفة والتشكيل والتلوين إلى جانب زيارة الأفران الحديثة المخصصة لعمليات الإنتاج وزار الوفد منفذ بيت الحرفي العُماني المخصص للتسويق والترويج الحرفي الحديث وفق مقتضيات العصر.