وفد الأطفال الفلسطينيين يشيد بدور السلطنة في مساندة «القضية»

استقبله وكيل «التنمية الاجتماعية» –

استقبل سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية يوم أمس وفد الأطفال الفلسطينيين من أبناء الشهداء والأسرى ومرافقيهم الذي يزور السلطنة حالياً بحضور هشام واصف القائم بالأعمال في السفارة الفلسطينية بالسلطنة وعدد من أعضاء السفارة والمسؤولين بوزارة التنمية الاجتماعية، وممثلين عن جمعية الرحمة وجمعية بهجة للأيتام وذلك بديوان عام الوزارة.
وأكد سعادة الدكتور وكيل التنمية الاجتماعية أن هذه اللقاءات لأبناء فلسطين الشقيقة من الأيتام وأبناء الأسرى تثري التعارف وتبادل الخبرات مع أبناء عمان الذين يمثلون مختلف الشرائح في المجتمع وذلك من خلال الزيارات التي يقوم بها الوفد في مختلف المواقع، وقال سعادته: «لا شك أن هذه التجربة التي تتكرر سنويا باتت تعزز سبل التواصل مع إخواننا وإشقائنا في دولة فلسطين الشقيقة، والتي نأمل في المستقبل أن تكون هناك زيارة لأبناء السلطنة إلى فلسطين متى ما سنحت الظروف بذلك»، مشيراً إلى الاهتمام الكبير الذي توليه وزارة التنمية الاجتماعية لمساندة الشعب الفلسطيني وخصوصاً فئة الأطفال وذلك من أجل التخفيف من حدة الفقد للأطفال الأيتام وأبناء الأسرى، والتأكيد على الروابط العميقة التي تربط السلطنة بأبناء الشعب الفلسطيني الشقيق وتعمق الروابط الأخوية بينهم، كما نقل سعادته تحيات معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية للوفد متمنياً لهم إقامة طيبة في السلطنة.
من جانبها أشارت مرام جلال مزرعاوي مديرة دائرة الأيتام بوزارة التنمية الاجتماعية بدولة فلسطين رئيسة الوفد إلى أن هذه الزيارات السنوية لأبناء شهداء فلسطين تساهم في التقليل من الحزن والأسى لدى بعض الأطفال، وترسم في قلوبهم الفرح والبهجة والسرور، وتعتبر فرصة لهم للتعرف على الثقافة والتاريخ العماني العريق، مؤكدةً على أن هذه الزيارة أصبحت هدفاً يرسمه الأطفال كل سنة من أجل تعزيز العلاقات الأخوية بين أبناء الشعبين الفلسطيني والعماني الطيب، مشيرةً إلى دور السلطنة الكبير في مساندة القضية الفلسطينية، كما أعربت رئيسة الوفد عن خالص شكرها وتقديرها لوزارة التنمية الاجتماعية لما قدمته من خدمات وبرامج للأطفال الفلسطينيين خلال فترة تواجدهم بالسلطنة.

جريدة عمان

مجانى
عرض