بوريس جونسون إلى رئاسة الحكومة البريطانية.. ومواجهة «بريكست»

حصل على 66% من الأصوات ويلتقي الملكة اليوم –
لندن «أ.ف.ب»: اختار أعضاء حزب المحافظين البريطاني أمس أبرز مؤيدي بريكست بوريس جونسون لخلافة تيريزا ماي على رأس الحزب والحكومة، وتعهد جونسون مباشرةً بإنجاز الخروج من الاتحاد الأوروبي في موعده المقرر في 31 أكتوبر القادم.
وبعد إعلان النتائج، قال جونسون «سوف ننهي العمل ببريكست في 31 أكتوبر».
وخلال الحملة الانتخابية، أعلن جونسون عن نيته إتمام الانفصال التاريخي بأي ثمن في موعده المقرر، ولو كلف ذلك الخروج بدون اتفاق وهو سيناريو تخشاه الأوساط الاقتصادية.
وفاز جونسون رئيس بلدية لندن السابق ووزير الخارجية السابق، الذي كان يتواجه مع وزير الخارجية الحالي جيريمي هانت، بنسبة 66% من أصوات نحو 159 ألف عضو من حزب المحافظين أدلوا بأصواتهم.
وبات جونسون بذلك رئيساً لحزب المحافظين، ويفترض أن يتولى مهامه رسمياً بعد ظهر اليوم بعد أن يزور الملكة إليزابيث الثانية التي ستكلفه تشكيل الحكومة.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أول المهنئين لجونسون، ورأى أنه «سيكون عظيما»، بعدما أعلن الأسبوع الماضي أن جونسون سيقوم «بعمل رائع» كرئيس لوزراء بريطانيا.
وهنأت المفوضية الأوروبية وباريس جونسون أيضاً بفوزه. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يتطلع «للعمل» معه، فيما أشارت الرئيسة المقبلة للمفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إلى «تحديات مقبلة».
ويجسد فوز جونسون نجاح المعسكر المؤيد لبريكست في الوصول إلى السلطة، بعدما لم يتقبل العديدون منهم فكرة أن تقود تيريزا ماي البلاد خارج التكتل الأوروبي، وهي التي عارضت بريكست في حملة الاستفتاء الذي نظم في 23 يونيو 2016.