الجيش الكوري الجنوبي يطلق 400 طلقة تحذيرية باتجاه طائرة روسية

بعد اختراقها المجال الجوي –

سيول – (أ ف ب): أطلقت طائرات كورية جنوبية أمس نحو 400 طلقة تحذيرية باتجاه طائرة حربية روسية، فيما احتجت طوكيو لدى موسكو بعد خرق الطائرة الروسية مجالا جويا لمنطقة متنازع عليها بين طوكيو وسيول.
وأكدت سيول أن طائرة روسية من نوع «اي-50» دخلت مرتين مجالها الجوي قرب جزر دوكدو المتنازع عليها، والتي تطالب بها طوكيو وتطلق عليها اسم جزر تاكيشيما.
وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنها ردت على ذلك بإرسال عدد من طائرات «اف-15كي» و«اف-16كي» لاعتراض الطائرة، وأطلقت 80 طلقة تحذيرية المرة الأولى، ثم 280 طلقة المرة الثانية. ونفت موسكو انتهاك المجال الجوي الكوري الجنوبي. ونقل ناطق باسم الرئاسة الكورية الجنوبية عن مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي شونغ ايو وونغ قوله: «نتعامل مع هذا الحادث بجدية كبيرة وسنتخذ أقسى الإجراءات إذا تكرر ذلك»، داعيا «مجلس الأمن الروسي إلى تقييم الوضع واتخاذ الإجراءات اللازمة». واحتجت طوكيو من جهتها لدى موسكو، وأعلن المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا «علمنا أن طائرات عسكرية روسية حلقت فوق بحر اليابان هذا الصباح وخرقت مرتين مجالنا الجوي قرب تاكيشيما»، مضيفا «بالنظر لتلك المعلومات، قمنا بالاحتجاج بشدة».
وأشار أيضا إلى أن طوكيو أرسلت بدورها طائرات حربية، مضيفا أن اليابان أعربت عن احتجاجها أيضا لدى سيول، منددة بردة فعلها «المؤسفة بشدة».
وأكد بدوره الجيش الروسي أن احتجاج سيول مرتبط بـ«منطقة استطلاع للدفاع الجوي» أقامتها كوريا الجنوبية بقرار أحادي الجانب، وليست مدرجة في القانون الدولي ولا تعترف بها روسيا.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن «قاذفتين من طراز -تي يو-95 ام اس- للقوات المسلحة الروسية قامت بتحليق كان مخططا له فوق المياه المحايدة لبحر اليابان»، مشددة على أنه لم يتم إطلاق «أي طلقة تحذيرية» من قبل كوريا الجنوبية.