عبدالله الزبير يعود لأجواء المنافسات الأوروبية في رالي باها اراجون بإسبانيا

سيعود المتسابق عبدالله الزبير ومعه ملاحه فيصل الرئيسي نهاية الأسبوع الحالي إلى طرقات ومسارات الراليات الأوروبية عندما يكون الثنائي طرفاً منافساً في الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات رالي باها اراجون الإسباني والذي سيقام يومي الجمعة والسبت القادمين 26 و27 يوليو الحالي بالقرب من منطقة فالنسيا الإسبانية.
ويتطلع السائق عبدالله الزبير إلى العودة وبقوة في هذا الرالي للدخول ضمن قائمة المتصدرين والمنافسين خاصة وأن جولة العام الماضي من هذا الرالي شهدت تألقا واضحا من الثنائي الزبير والرئيسي وتحقيقهما نتيجة أكثر من رائعة بالرغم من أنها الانطلاقة الفعلية الأولى لهما في عالم الراليات الصحراوية على متن سيارة كان ام مافريك ضمن الفئة تي 3.
رالي باها اراجون الإسباني يتضمن 4 مراحل مختلفه التضاريس والمسارات على مدى يومين كاملين، حيث سيقام يوم غد بالفحص الفني للسيارات المشاركة بالرالي والدراجات النارية والشاحنات، وتنطلق المسابقة بالمرحلة الأولى في اليوم التالي ولمسافة حوالي 170 كيلو مترا ، أما المرحلة الثانية فسيقطع فيها المتنافسون مسافة حوالي 80 كيلو مترا.
اليوم الثاني من السباق يتضمن مرحلتين وبنفس المسافة، حيث إجمالي كل مرحلة حوالي 80 كيلو مترا على أن تقام عقب مراسم ختام السباق وتتويج الفائزين في هذه الجولة في وسط المدينة أمام الجماهير المحبة لهذه النوعية من السباقات والرياضات.
وتعليقاً على مجريات السباق القادم يقول السائق عبدالله الزبير:« نحن سعداء وعلى اشتياق للعودة لأجواء المنافسات وخاصة رالي اراجون الإسباني والذي كانت منه بدايتنا الفعلية في عالم راليات باها في الموسم الماضي، نحاول أن نكون عند حسن الظن بنا كمتسابقين عمانيين شباب طموح وكل تركيزنا ينصب حالياً للوصول في أحد المراكز الأولى وهذا ما سنعمل عليه مع الفريق الفني، والحمد لله فنحن جاهزون لهذا التحدي الجديد بعد سوء الحظ الذي لازمنا في إيطاليا في الجولة الماضية».
كما أكد الملاح فيصل الرئيسي بأن بداية الثنائي كانت من هنا من اراجون وأن الفريق حالياً سعيد بالعودة والمنافسة في تضاريس مشابهة وأن الهدف هو الوصول لمنصات التتويج متى ما كانت الظروف في صالح الفريق.
وعودة لبطولة هذا العام فقد تمكن الثنائي الزبير والرئيسي من افتتاح الموسم بأفضل صورة ، حيث تمكنا من تحقيق المركز الثاني في الجولة الرسمية الأولى للبطولة في روسيا وفي ظل أجواء قارسة البرودة وتحت دراجات حرارة دون الصفر ووسط تساقط الثلوج ، ومع ذلك فقد سجل الزبير أفضل نتيجة له هذا الموسم ليبرهن للعالم مهارته في القيادة في مختلف الظروف والتضاريس والطرقات الخاصة بهذه الرياضة التي تعتبر الأصعب بين سباقات السيارات.
أما في الجولة الثانية في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة فلم يحالف الحظ متسابقنا عبدالله الزبير نظراً لكثرة الأعطال الفنية التي واجهها بالسيارة وتمكن في نهاية المطاف من الوصول سابعاً لخط نهاية السباق وهو المركز الذي لم يكن ضمن طموحات المتسابق الزبير، ومع ذلك فقد كانت تجربة جيدة مع ملاحه القطري ناصر الكواري للتعرف على مكنونات مراحل رالي باها دبي.
ثالث مراحل بطولة باها العالمية جرت بين الأراضي الإيطالية، حيث تميزت مراحل الجولة بصعوبتها وتنوعها جغرافياً رغم الأداء القوي من المتسابق عبدالله الزبير والذي سعى إلى الوصول بنهاية السباق إلى مركز مرموق لا يقل عن الثلاثة الأوائل، ومع وصول الرالي إلى نهاياته وتمسكه بالمركز الثاني، واجه المتسابق الزبير مشكلة كبير بالسيارة بعدما انكسر جهاز مقود السيارة بنهاية المرحلة مما أدى إلى تراجع الزبير للمركز السابع، حيث كانت الطموحات أكبر من النتيجة المحققة ولكن هكذا هي السباقات.