لبنان يتطلع إلى دعم أعضاء مجلس الأمن في مواجهة الخروقات الإسرائيلية

ملتزم تطبيق القرار 1701 –
بيروت -عمان – حسين عبدالله:-

أبلغ الرئيس اللبناني ​ميشال عون​ كبير مستشاري ​وزارة الدفاع البريطانية​ لشؤون ​الشرق الأوسط​ الجنرال السير جون لوريمر خلال استقباله له أن «نتائج الحروب التي وقعت في الجوار ​اللبناني، والأجواء الضاغطة التي تعيشها المنطقة راهنا، ترتب نتائج قاسية على لبنان بدءا من تداعيات ​النزوح السوري، وأوضاع ​اللاجئين الفلسطينيين​ وصولا إلى الأوضاع الاقتصادية»، مشيرا إلى أنه «من هنا فان لبنان يدعم المبادرات التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة لان من شأن ذلك أن يخفف من عبئها وفي مقدمها مسألة ​النازحين السوريين​ الذين تبين انه على رغم عودة 318 ألف نازح منهم إلى ​الأراضي السورية، فان عددهم لم يقل عن مليون و600 ألف نازح نتيجة عدم تسجيل جميع الذين نزحوا الى لبنان».
وأكد الرئيس عون وفق بيان مكتب الرئاسة اللبنانية أن «لبنان الملتزم بتطبيق ​القرار 1701​ يتطلع إلى دعم الدول الأعضاء في ​مجلس الأمن، ومن بينها ​بريطانيا​ والدول الصديقة كي توقف ​إسرائيل​ خروقاتها الجوية والبرية والبحرية الدورية، إضافة إلى استمرار احتلالها أجزاء من الأراضي اللبنانية على الحدود»، مشيرا إلى «الدعم الذي تقدمه بريطانيا للجيش اللبناني سواء في مجالات التدريب أو بناء أبراج المراقبة فضلا عن مشاركة ​المملكة المتحدة​ في أعمال مؤتمر «سيدر» من خلال رغبتها في دعم ​الاقتصاد اللبناني​».
من جهته، أكد الجنرال السير لوريمير للرئيس عون أن «بريطانيا ماضية في دعم لبنان لا سيما قواته المسلحة في مجالات التدريب وبناء أبراج المراقبة، كذلك تهتم بالأوضاع الاقتصادية فيه، لافتا إلى زيارته للبنان هي من ضمن جولة على عدد من دول المنطقة للاطلاع على أوضاعها وتقييم التطورات الأخيرة التي تحصل فيها والسبل إلى معالجتها».