صلالة تستضيف اللقاء التعريفي حول جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب

تضم فروع أدب الرحلات ودراسات علم الاجتماع والطرب العربي –
صلالة: أمينة الزوامري:-

أقيم صباح الأمس اللقاء التعريفي السادس بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب في مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة حضر اللقاء راشد بن حميد الدغيشي من مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم مدير مكتب الجائزة والدكتور منصور بن سلطان الطوقي مدير عام مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة وأحمد بن سالم الحجري مدير عام المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار وعدد من المهتمين والحضور.
بدأ اللقاء بوصلة طربية لفرقة عمانية من هواة العود تلتها كلمة مدير عام المديرية العامة للتراث والثقافة بصلالة تحدث فيها عن أهمية الجائزة ودور المديرية في مجال الأنشطة والثقافية المحلية وتشجيع المهتمين من الكتاب والأدباء والهواة على المشاركة في هذا الجانب الثقافي المهم، بعد ذلك قام مدير مكتب الجائزة راشد الدغيشي بتقديم شرح تعريفي حول الجائزة مشيرا فيه إلى بداية انطلاق الجائزة بموجب المرسوم السلطاني عام 2011م وأهمية الجائزة وأنها احتلت مكانة رفيعة بين الجوائز الثقافية العربية نظرا لدورها في تعزيز الإبداع الفكري والثقافي والفني في المجتمعات العربية قائلا بأنها أصبحت دافعا مهما للتنافس الثقافي والفكري بين مختلف المبدعين العمانيين والعرب، وأشار إلى دورها في تشجيع المفكرين والأدباء والفنانين على البحث والتجديد في مختلف مجالات المعرفة وقال بأن باب الترشح في الدورة الثامنة للجائزة لعام 2019 سيظل مفتوحا حتى يوم 15 أغسطس المقبل، في ثلاثة فروع هي أدب الرحلات ودراسات علم الاجتماع والطرب العربي، وتعد الجائزة سنوية وتمنح بالتناوب دوريا كل سنتين بحيث تكون في عام للعمانيين فقط، وفي عام آخر تقديرية يتنافس فيها العمانيون إلى جانب إخوانهم العرب، والجائزة التقديرية مفتوحة هذا العام لمشاركة جميع العرب والعمانيين.
كما ذكر الدغيشي شروط الترشح في فروع الدورة الثامنة من الجائزة ومن أهمها أن أعمال المرشح يجب أن تمثل إضافة ثقافية ومعرفية خلاقة في دراسات علم الاجتماع وأن يكون له سجل رصين ومتميز من الدراسات العلمية المحكمة والكتب المنشورة وفي مجال الطرب العربي، فيجب أن تمثل أعمال المرشح بصمة بارزة في مجال الغناء الطربي الأصيل، وأن تكون لديه تجربة ممتدة في المجالات المتعلقة بأداء الموسيقى العربية وأصولها وعلومها ومقاماتها وأشكالها وقوانينها، وفي مجال أدب الرحلات يقتصر التنافس بين المرشحين للجائزة على الرحلة بصيغتها الأدبية الإبداعية منشورة في كتاب، وبالتالي لا يمكن الترشح للجائزة بأفلام وثائقية عن الرحلات أو تحقيقات علمية للرحلات التراثية أو دراسات أكاديمية عن أدب الرحلات، إضافة إلى الشروط العامة عند الترشح للجائزة في مختلف دوراتها وهي أن يكون المترشح على قيد الحياة ما لم يكن قد توفي بعد تقدمه للترشح» وأن يكون له مؤلفات أو أعمال أو بحوث سبق نشرها أو عرضها أو تنفيذها، وأن تتميز أعمال المترشح بالأصالة والإجادة وتتضمن إضافة نوعية تسهم في إثراء الثقافة والفكر والفن، وأن تكون الأعمال مكتوبة باللغة العربية أصلاً، وألا يكون قد سبق للمترشح الفوز في إحدى الجوائز الدولية التقديرية في السنوات الأربع الماضية، وألا يتقدم المترشح إلا لمجال واحد، وفرع واحد محدد من الجائزة في الدورة الواحدة، ولا يجوز للفائزين بجائزة السلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب الترشح مرة أخرى في دورات لاحقة.