يعرب السيفي يواصل مشوار رحلته بالدراجة الهوائية في المسار الألماني

متابعة – أحمد الكندي:-

تتواصل بمدن جمهورية ألمانيا رحلة يوم النهضة 2 بالدراجات الهوائية التي يقوم بها المغامر الدرّاج يعرب بن عبدالله السيفي وتأخذه إلى خمس دول أوروبية، حيث دخلت رحلة السيفي في المسار الألماني يومها الخامس ومن المقرر أن يختتم مشواره يوم غدٍ لينتقل إلى محطته الثالثة وهي مملكة الدنمارك، حيث يخطط السيفي لإكمال 1400 كيلومتر في خمس دول أوروبية ضمن الرحلة التي يقوم بها بمناسبة ذكرى يوم النهضة المباركة والتي ستتواصل حتى يوم الثاني من أغسطس القادم يزور خلالها عدة مدن في الدول الخمس التي تشملها الرحلة وهي: هولندا وألمانيا والدنمارك والسويد والنرويج.
وفي تواصل لـ« عمان الرياضي» الراعي الإعلامي للرحلة قال الدرّاج يعرب السيفي: إن مشوار ألمانيا يعتبر أطول المسارات في الرحلة إذ يبلغ 443 كيلومتراً وقد خططت لقطع هذه المسافة في ستة أيام بواقع ثمانين كيلومتراً تقريباً في اليوم الواحد مضيفاً: أن المسار الألماني يعتبر من المسارات الصعبة نظراً لأنه يمر بعددٍ من القرى والمدن المترامية، حيث أنجزت الجزء الأكبر من المسار على مدى الأيام الأربعة الماضية ومررت بمدن كبرى كمدينة بريمن القديمة ومدينة هامبورج الصناعية وهما من المدن التي تشتهر بالجوانب الرياضية كثيراً؛ وأضاف السيفي: خلال رحلتي التقيت مع مجموعة من هواة المغامرة من مختلف البلدان، حيث تستقطب رياضة الدراجات الهوائية الكثير من الشباب من الجنسين كما التقيت مع مغامر فرنسي يقوم برحلة مماثلة يقطع خلالها عدة دول كما كان للجاليات العربية في ألمانيا دور في دعمي معنوياً من خلال التعرّف على أهداف ومسار الرحلة.
وعن خط سيره المقبل ومدى الاستعداد قال السيفي: إن الأيام الفائتة منذ انطلاق الرحلة سارت بصورة طيبة وكان معدّل السير يومياً يتراوح بين 70 – 80 كم في اليوم وقد يزيد قليلاً وهو المعدّل الذي وضعته لمسار الرحلة يومياً، حيث يتناسب مع عدد أيام الرحلة كما أن وجود مسارات مريحة للدراجات الهوائية في معظم المدن التي مررت بها ساعدني على إكمال المسافة دون تأخير أو عوائق.
وتتواصل الرحلة حسب المخطط له لينتقل بعد انتهاء مشوار ألمانيا إلى مملكة الدنمارك لقطع مسافة 221 كم في ثلاثة أيام وفي المحطة الرابعة وهي مملكة السويد ستكون هناك زيارات لعدة مدن لقطع مسافة 421 كم في خمسة أيام أما المحطة الأخيرة فستكون في النرويج لقطع مسافة 148 كم في يومين انتهاءً بالعاصمة أوسلو التي ستكون نقطة النهاية قبل العودة إلى السلطنة.