كرنفال المناطيد يفتح سلسلة من الأنشطة والفعاليات السياحية

البوسعيدي: الفعّالية إضافة نوعية للموسم السياحي في محافظة ظفار –

صلالة – بخيت كيرداس الشحري –

أكد معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار على هامش تدشينه فعاليات كرنفال المناطيد أن هذه الفعّالية تعد فكرة جديدة وإضافة نوعية للموسم السياحي في محافظة ظفار، مضيفا: أنا سعيد برعاية وتدشين هذا الكرنفال والذي أعتبره هدية قيّمة وفكرة غير مسبوقة في المنطقة سوف يكون له الأثر الإيجابي على تنوع الفعاليات السياحية في هذا الموسم السياحي الاستثنائي وهذا ترجمة للتطور النوعي لفعاليات مهرجان صلالة السياحي الذي أصبح من أهم المهرجانات السياحية في المنطقة بشكل عام.
وشكر معاليه الشركات المنظمة والداعمة وكل الجهات التي ساهمت في إعداد وتنفيذ هذا الكرنفال متمنياً أن يساهم هذا الكرنفال في جذب وزيادة أعداد الزوار للمحافظة وكما أثني معاليه على دور وسائل الإعلام المختلفة في مواكبتها وتغطيتها لمختلف الفعاليات وإبرازها وأشاد بتعاون المجتمع المحلي مع الجهات المعنية في تقبل الأفكار الجديدة والمساهمة في إنجاحها.
وكان معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار قد دشن ليلة أمس الأول بمنطقة صحلنوت بولاية صلالة الافتتاح الرسمي لانطلاق فعاليات كرنفال المناطيد والأنشطة المصاحبة له بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين. والذي تنظمه مجموعة سبعين للأعمال والتطوير بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة وبرعاية عمان والأوبزيرفر إعلاميا، ويعد كرنفال المناطيد فعالية جديدة على منطقة الخليج وتقام لأول مرة ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي ليكون رافدا معززا وداعما لتطوير الفعاليات السياحية في محافظة ظفار تزامنا مع الموسم السياحي الذي تعيشه المحافظة هذه الأيام حيث اعتدال درجات الحرارة وتساقط الأمطار واخضرار السهول والجبال. حيث سيشهد موسم صلالة السياحي هذا العام تحليق ما لا يقل عن ١٥ منطادا هوائيا بمساحة ٢٦٠٠ متر مكعب لكل منطاد تصعد في سماء مدينة صلالة ويصاحبها فعاليات متنوعة سوف تقام حتى الـ٢٥ من أغسطس القادم على مساحة ١١٠ آلاف متر مربع تم تجهيزها بالقرب من عين صحلنوت ومطل عليها من جرف صخري مرتفع حيث خصصت تلك الإطلالة لتكون موقعا لعدد من المقاهي ليطل منها مرتادو موقع الكرنفال على مناظر عين صحلنوت البديعة.
وتبدأ فعاليات كرنفال المناطيد والأنشطة المصاحبة له من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الثانية عشرة ليلا حيث يصاحب فعالية التحليق بالمناطيد فعاليات أخرى مشوقة مثل : – الألعاب الكهربائية – الألعاب الهوائية – عروض الهولوجرام – ردهة المطاعم – عروض الليزر – السينما الخارجية – مسرح الطفل والعائلة – عروض غنائية – مضمار تحدي للسيارات . ولتقليل الازدحام في موقع الكرنفال تم تخصيص مواقف لعدد ألف سيارة تقريبا وسيتم نقل الزوار من المواقف المخصصة لموقع الفعاليات بواسطة حافلات النقل لشركة مواصلات.
وقال المهندس عبد القادر بن أحمد الحداد نائب رئيس بلدية ظفار في كلمة اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي في حفل تدشين فعاليات كرنفال المناطيد: « نحتفل بتدشين انطلاقة فعاليات كرنفال المناطيد ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي لهذا العام والذي عملت بلدية ظفار وشركة السبعين لإقامته في هذا الموسم المميز انطلاقاً من مبدأ الشراكة بين القطاعين العام والخاص حيث تسعى الحكومة لدعم وتنمية قطاع أصحاب الأعمال والمؤسسات المتوسطة والصغيرة. ونحن إذ نحتفل بافتتاح هذه الفعاليات التي تتزامن مع احتفال البلاد بيوم النهضة المباركة والذي يصادف الثالث والعشرين من يوليو المجيد بإذن الله سوف نحتفل قريباً في مركز البلدية الترفيهي باختيار المنظمة العربية للسياحة مدينة صلالة عاصمة للمصايف العربية لهذا العام 2019م ويأتي هذا الاختيار تجسيداً لما قامت وتقوم به الحكومة من إنشاء وتوفير البنية الأساسية ومرافق خدمية مما جعلت السلطنة واحدة من أهم المناطق الجاذبة للسياحة.إننا نتطلع دائماً إلى تقديم ما يلبي احتياجات الزوار وضيوف المحافظة وذلك من خلال تطوير الفعاليات والمناشط في المهرجان وكذلك إضافة فعاليات جديدة ومتنوعة وما احتفالنا بهذه الفعالية الجديدة التي تقام لأول مرة الا تحقيقاً لكل ما من شأنه توفير الخدمات لمتطلبات الزوار والضيوف».
وقال خالد النبهاني الرئيس التنفيذي لمجموعة «سبعين» المنظمة لكرنفال المناطيد في كلمته: يُقال إن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، ونحن نقول بأن ما ترونه أمامكم بدأ بفكرة، آمنّا بها، وسعينا إلى تنفيذها، وتجاوزنا كل التحديات كي نراها واقعًا مُتحقِقًا أمام أعين الزوار الذين تجذبهم هذه المدينة الخلابة بطبيعتها البكر وأجوائها الساحرة؛ صلالة عاصمة المصايف العربية. إن ما ترونه أمامكم ليس عمل شخصٍ واحد، ولا مؤسسة بعينها، وإنما يعود لفريق متكامل تكاتف كلُ أفراده وأعضائه ووضعوا هدف السياحة في عُمان نصبَ أعينهم، فتحقق لهم ما أرادوا بعدما تكاملت معهم جهات رسمية في محافظة ظفار، وساعدتهم لإنجاز ما خططوا له، في صورة رائعة تُظهِر مدى تكاتف العُمانيين لإحداث التغيير للأفضل في وطننا العزيز.
وأضاف النبهاني موضحاً: إن كرنفال المناطيد بما يحويه من فعاليات متنوعة، ومناشط متعددة، ليس هو المقصود بذاته، وإنما الهدف منه هو التغيير نحو الأفضل للسياحة العُمانية التي تتميز بمقومات طبيعية خلّابة ورائعة تحتاج إلى ما يتكامل معها من أدوات الترفيه والتسلية. ومما لا شك فيه أن هذا الحدث الذي انطلق اليوم، وسيستمر حتى الخامس والعشرين من أغسطس المقبل سيؤتي ثماره بجهود صادقة بُذِلت ولا تزال تُبذَل من عدة جهات نريد أن نقول لها شكرًا جزيلا على وقفتها الكبيرة معنا وعلى رأسها مكتب معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار، ورئاسة بلدية ظفار، والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع، وشرطة عمان السلطانية، والهيئة العامة للطيران المدني. وأكد النبهاني في كلمته بأن الشركة أتمت جميع التجهيزات الخاصة بالكرنفال قبل الانطلاق، بما في ذلك معايير السلامة والأمان، لافتًا إلى أن أسعار الدخول إلى الكرنفال وكذلك المحددة لركوب المناطيد هي مدعومة من قبل الشركة؛ بهدف جذب الزوار وإعطائهم الفرصة لخوض تجربة جديدة في موسم صلالة الاستثنائي، موضحًا بأن هناك عرضًا للعُمانيين والخليجيين هو عبارة عن خصم 20% على صعود المنطاد.