برهوم: تعمد استهداف الاحتلال المتظاهرين بالرصاص الحي في مسيرات العودة «جريمة إضافية»

حماس تطلق مخيمات للتدريب في غزة بمشاركة آلاف الفلسطينيين –

غزة-(د ب أ): أعلنت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة حماس أمس عن انطلاق مخيمات عامة للتدريب في قطاع غزة بمشاركة آلاف الفلسطينيين.
وقال ناطق باسم القسام، طلب عدم ذكر اسمه، إن فعاليات مخيمات طلائع التحرير لهذا العام ستحمل شعار (للقدس ماضون) بمشاركة عشرات الآلاف من مختلف الأعمار.
وأوضح أن المخيمات «تهدف إلى تقويم واستثمار طاقات الجيل الفلسطيني الواعد عبر التعبئة والتدريب، في سبيل مشروع التحرير والعودة وبث روح الصمود والتحدي وتعزيز ثقافة المقاومة والاعتزاز بالدين والوطن والقضية».
وذكر أن المخيمات ستركز على «منح الشباب والفتية مهارات في بناء واستخدام القوة الجسدية وتنمية اللياقة البدنية والدفاع عن النفس، والتدرب على السلاح إضافة إلى مهارات الدفاع المدني والإسعاف الأولية».
وأضاف أنها ستتضمن كذلك محاضرات في «التحصين الأمني والمجتمعي في عدة مجالات منها الدينية والعسكرية والثقافية». وتنظم كتائب القسام مخيمات طلائع التحرير بصفة سنوية خلال فترة الإجازة الصيفية منذ عام 2015 ضمن ما تقول إنها الإعداد لجيل «من أجل مشروع تحرير فلسطين» في مواجهة إسرائيل.
من جهة أخرى، قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم إن تعمد استهداف الجيش الإسرائيلي المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي في مسيرات العودة شرق قطاع غزة يوم أمس الأول «جريمة إضافية تضاف إلى سجله الأسود». وحمل برهوم، في بيان صحفي، إسرائيل «تبعات استمرار هذه الجرائم بحق المتظاهرين السلميين»، داعياً إلى «اعتماد استراتيجية نضالية قوية وفاعلة تردع الاحتلال، وتضع حدا لجرائمه، وتؤكد أن استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين لا يمكن التسليم به».
ودعا الناطق باسم حماس الوسطاء، وفي مقدمتهم الأشقاء في مصر إلى «التدخل الفوري لوقف هذه الجرائم ووضع حد لهذا التغول الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني». وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق أمس الأول في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة في إطار مسيرات العودة الأسبوعية.وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، في بيان، إن 50 متظاهرا أصيبوا بالرصاص الحي وعشرات آخرين بحالات اختناق والرصاص المطاطي، بينهم أربعة مسعفين وصحفيين.وجرت المواجهات ضمن الجمعة رقم 67 لمسيرات العودة، وحملت الأسبوع الماضي شعار (حرق علم الاحتلال الإسرائيلي)، وتتواصل مسيرات العودة منذ مارس 2018 وقتل فيها أكثر من 300 فلسطيني في مواجهات أسبوعية مع الجيش الإسرائيلي.
وتطالب المسيرات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، منذ أكثر من 12 عاما، واستدعت تدخلات من مصر وقطر والأمم المتحدة لإنهاء جولات من التوتر العسكري بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.