الإيطالية: رحيل الروائي الإيطالي اندريا كاميليري

اهتمت صحف إيطاليا بخبر وفاة الروائي الإيطالي اندريا كاميليري عن عمر ناهز الثالثة والتسعين. معظم الصحف الإيطالية اعتبرت هذا الرحيل بمثابة خسارة كبرى لإيطاليا. في كتبه كان الناس يتعرَّفون على الحياة الإيطالية السياسية. في آخر سنوات حياته لم يعد قادرا على الكتابة بيده فكان يُملي رواياته ويدونها مساعدوه وأقاربه. لقد اخترع شخصية المحقق مونتالبانو وكان يتحدَّث عنه وكأنه موجود بالواقع. محقق يدافع عن المظلومين وينتقد زملاءه. أجمعت الصحف الإيطالية على الإشادة بهذا الكاتب واصفة إياه بكاتب الشعب. له اكثر من مائة كتاب، واشتهر بسلسلة القصص الخاصة بالمحقق البوليسي «مونتالبانو».
مؤلفاته تُرجِمت إلى كل لغات العالم. يومية كوريري دللا سيرا كرَّمت الكاتب الراحل عبر صفحاتها المنشورة الخميس الماضي وكتبت أنَّ أندريا كاميليري لم يحسب أي حساب للنقد الذي يمكن أن تتعرض له كتبه. لم يكتب أبداً بطريقة تراعي النقَّاد. لقد كتب للشعب ما يريده و يحبه الشعب.
لقد كان بكل بساطة كاتب الشعب وكاتباً من صميم الشعب. هذه الصفات من الصعب أن يتقبلها بعض الإيطاليين. كما من النادر أن يتحملها الَّذين يكتبون…لكن ليس للشعب. لقد وُصِف هذا الأديب بأنه أمّي و انهال عليه النقاد بالانتقاد تلو الآخر، لكن الشعب أحبَّه كثيراً وقرَّاؤه يعدُّون بالملايين في كل أقطار المعمورة.