«أوبار كابيتال»: ننصح المستثمرين بشراء السندات مع تحسن النظرة المستقبلية للسلطنة

نتائج بعض الشركات جيدة وأسهمها تتداول دون قيمتها الدفترية –

«عمان»: على الرغم من أن صافي قيمة الشراء الأجنبي قد بلغ 2.6 مليون دولار الأسبوع الماضي، بقي السوق تحت الضغط. واستمرت المؤسسات العُمانية في البيع لتبلغ صافي مبيعاتها 2.08 مليون دولار. وبقيت الشركات التي أعلنت عن نتائج أقل من التوقعات تحت ضغط عمليات البيع.
وتراجع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية بنسبة 1.59% ليغلق عند مستوى 3,747.69 نقطة. وتراجعت جميع المؤشرات الفرعية بقيادة مؤشر قطاع الصناعة الذي فقد 2.58% من قيمته. كما تراجع مؤشرا قطاع الخدمات والقطاع المالي بنسبة 1.33% و 1.16% على التوالي. وانخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 2.07%
تم اقتراح تطوير ما يصل إلى ستة مشاريع مياه مستقلة جديدة تقدم ما يزيد عن 850,000 متر مكعب في اليوم من الطاقة الاستيعابية الإضافية لتحلية المياه في المواقع الرئيسية حول السلطنة على مدار السنوات الأربع القادمة. وقد تم التخطيط لأكبر مشاريع المياه الستة في منطقة الغبرة بمحافظة مسقط. وبدأت عملية التوريد لمشروع المياه المستقل (الغبرة 3)، والذي تبلغ طاقته الاستيعابية 300,000 متر مكعب في اليوم (66 مليون جالون يومياً)، في الربع الأول من عام 2018، مع بدء التشغيل التجاري في الربع الثالث من عام 2023. ومن المخطط أن يتم تطوير محطة تحلية مياه بنفس الحجم في مكان ما على امتداد ساحل شمال الباطنة. وتم إطلاق عملية التوريد لمشروع المياه المستقل في شمال الباطنة، بطاقة استيعابية تصل إلى حوالي 150,000 متر مكعب يومياً (33 مليون جالون يومياً) في عام 2018.

ومن المقترح إصدار طلبات تقديم العروض للمشروع في الربع الثالث من هذا العام مع منح إسناد المشروع في الربع الأول من عام 2020. وسيكون بدء التشغيل التجاري خلال عام 2023. كما ستكون هناك مشاريع أخرى في بركاء ووادي ضيقة وجزيرة مصيرة ومحافظة ظفار. وفي الفترة الممتدة بين عامي 2021 إلى 2025، قد تقوم الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه بتوريد مشاريع طاقة استيعابية إضافية لتحلية المياه. ومع ذلك، تعمل الحكومة حالياً على وضع خطة لإعادة هيكلة قطاع المياه إلى عدد من الشركات الإقليمية، والتي قد تؤتي ثمارها في هذه الفترة الزمنية.
وقد زار وزير التجارة والمعادن الإيراني والوفد المرافق له مصانع مجموعة شركة فولتامب للطاقة بمنطقة الرسيل الصناعية وذلك في إطار زيارته للسلطنة. وقام الوزير بجولة في مختلف منشآت مصانع الشركة من المحولات واستمع إلى التوضيحات المتعلقة بتطوير هذه المصانع التي تنتج محولات عالية الجودة للسلطنة والمنطقة، ونعتقد أن هذا تطور إيجابي لشركة فولتامب للطاقة وقد يؤدي إلى ارتفاع الصادرات في الفترة المقبلة.
ارتفع معدل التضخم في السلطنة بنسبة 0.19% في شهر يونيو 2019، وفقاً لمؤشر المركز الوطني للإحصاء. وتشير بيانات المركز الوطني للإحصاء أن استقرار معدل التضخم بالسلطنة يعزى إلى الارتفاع المتوازن ونمو تكلفة القطاعات الرئيسية، إذ ارتفعت أسعار مجموعة النقل بنسبة 0.04% ومجموعة التعليم بنسبة 1.99% والثقافة والترفيه بنسبة 0.94%، ومجموعة الأثاث والمعدات والصيانة المنزلية بنسبة 4.91%.
أعلنت شركة ريسوت للإسمنت اتفاقها مع مجموعة شركات «إم إس جي المحدودة» في شرق أفريقيا على تأسيس مشروع مشترك لوحدة طحن الإسمنت بقيمة 40 مليون دولار في مدينة بربرة الصومالية المطلة على البحر الأحمر. وقالت شركة ريسوت إن إنشاء مصنع الطحن كان خطوة أخرى لدفع استراتيجية الشركة التوسعية المستمرة نحو الأسواق الأفريقية. وستبلغ حصة ريسوت من رأس مال المشروع المشترك 55%، في حين تمتلك مجموعة «إم إس جي» الحصة المتبقية. وستبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية للمشروع مليون طن.
وأعلنت شركات الإسمنت العُمانية مؤخراً عن نتائج الربع الثاني، حيث بلغ إجمالي أرباح القطاع 1.09 مليون ريال عماني في الربع الثاني من عام 2019 مقارنة بـ 1.72 مليون ريال عماني في الربع الأول من عام 2019 و 1.76 مليون ريال في الربع الثاني من العام الماضي. وكان السبب الرئيسي وراء انخفاض الأرباح هو تراجع ربحية شركة اسمنت عُمان، حيث انخفضت أرباح الشركة بنسبة 45% على أساس ربع سنوي و 46% على أساس سنوي، بينما شهدت أرباح شركة ريسوت نمواً بنسبة 10.7% على أساس ربع سنوي و 6.9% على أساس سنوي خلال عام 2019. هذا وتتطلع الشركتان إلى زيادة قاعدة إيراداتهما من خلال تأسيس موطئ قدم لهما خارج السلطنة وخاصةً في المنطقة الإفريقية. لن تكون نتائج الشركات في الربع الثالث من العام قوية للغاية بسبب موسم فصل الصيف الحار، حيث تتناقص النشاطات الإنشائية وتتقلص كميات الإسمنت المباعة أيضاً.
وارتفع إجمالي عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول بنسبة 2.5٪ إلى 6.601 مليون بنهاية مايو 2019 مقارنة بـ 6.44 مليون مشترك بنهاية ديسمبر 2018. من هذا العدد، ارتفع عدد مستخدمي خدمات الهواتف المحمولة آجلة الدفع بنسبة 3.2٪ إلى 735,316 مشتركاً من 712,622 مشتركاً في ديسمبر 2018. وارتفع أيضاً عدد مشتركي خدمات الهواتف المحمولة مسبقة الدفع بنسبة 2.4٪ إلى 5.866 مليون مشترك من 5.728 مليون مشترك في نهاية ديسمبر 2018. كما ارتفع عدد المشتركين لدى شركات إعاد البيع بنسبة 2.5٪ إلى 776,084 من 756,799 في نهاية ديسمبر 2018. وارتفع عدد خطوط الهاتف الثابت بنسبة 2.6% إلى 574,627 في نهاية مايو 2019 مقارنة بـ 560,326 مشتركاً في نهاية ديسمبر 2018. وارتفع إجمالي عدد المشتركين بخدمة الإنترنت بالسلطنة بنهاية مايو 2019 بنسبة 5.1% إلى 446,039 مشتركا مقارنة بـ 424,284 مشتركاً في ديسمبر 2018. أما خليجياً فقد كان مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية الأفضل أداءً وارتفع بنسبة 3.28% فيما كان مؤشر سوق مسقط الأكثر انخفاضاً بتراجع نسبته 1.59% ونما اقتصاد المملكة العربية السعودية بنسبة 1.66% في الربع الأول من عام 2019، وذلك تماشياً مع توقعات حدوث انتعاش متواضع، حيث أثقل خفض إنتاج النفط كاهل أكبر منتج للخام في العالم. ونما القطاع النفطي السعودي بنسبة 1% في الربع الأول، في حين كان نمو القطاع غير النفطي في الربع الأول 2.13%، تماشياً إلى حد كبير مع نفس الفترة من العام الماضي، لكنه ارتفع من مستوى نمو 1.8% في الربع الأخير من العام الماضي. نعتقد أن النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية سيظل تحت الضغط بسبب اتفاقية خفض إنتاج النفط الممددة مؤخراً بين أعضاء منظمة أوبك والدول غير الأعضاء. ويتعين على الحكومة الاعتماد على القطاع غير النفطي للمساعدة في النمو. وتخطط الكويت لإصدار ترخيص مشغل اتصالات افتراضي، مما يخلق بشكل فعال لاعباً رابعاً في سوق يخدم ما يقرب من أربعة ملايين شخص. لا يمتلك مشغلو الشبكات الافتراضية الشبكات التي يستخدمونها لتوفير خدمات الاتصالات، ولكنهم بدلاً من ذلك يستأجرون القدرة التشغيلية من المشغلين التقليديين، وعادة ما يدفعون لهم نسبة مئوية من إيراداتهم كرسوم. سيتعين على مقدم الطلب إقامة شراكة مع شركة يمكنها تزويدها بالتكنولوجيا والدراية والخبرة التشغيلية والإدارية. سيمتلك الشريك أيضاً ما لا يقل عن 40٪ من الأسهم ولديها اتفاقية إدارية مدتها خمس سنوات. ولن يكون مسموحاً لمقدمي خدمات الاتصالات الحاليين في الكويت، وكذلك أي شخص يملك 25٪ أو أكثر من أسهم شركات الاتصالات الكويتية بالتقدم. وتبلغ الحصة السوقية الحالية للمشغلين الحاليين: شركة زين عند 36.4%، أوريدوعند 35.0% ، بينما تصل حصة شركة فيفا  28.6% كما في نهاية الربع الأول من عام 2019.
وزاد المعروض العالمي من النفط بشكل طفيف بمقدار 0.47 مليون برميل يومياً ليصل إلى معدل 98.56 مليون برميل يومياً في يونيو 2019 مقارنة بالشهر السابق. وزاد المعروض من خارج أوبك بمقدار 0.54 مليون برميل في اليوم إلى 68.73 مليون برميل في يونيو 2019. وقد بلغ إجمالي إنتاج أوبك الأولي من النفط الخام 29.83 مليون برميل في اليوم في شهر يونيو، بانخفاض قدره 68 طنا في اليوم على أساس شهري. وجاء انخفاض إنتاج النفط الخام في الغالب من إيران وليبيا وأنغولا، فيما ارتفع الإنتاج في نيجيريا والمملكة العربية السعودية. انخفضت حصة أوبك من النفط الخام في إجمالي الإنتاج العالمي بنسبة 0.2 نقطة مئوية إلى 30.3% في شهر يونيو من العام الحالي مقارنة بالشهر السابق.
وتباطأ النمو الاقتصادي في الصين إلى أقل وتيرة له منذ 27 عاماً على الأقل مع تراجع الطلب في الداخل والخارج في مواجهة الحرب التجارية. ونما الاقتصاد الصيني بنسبة 6.2% على أساس سنوي في الربع الثاني من عام 2019 ، حيث كان متباطئاً من مستوى نمو بلغ 6.4% في فترة الثلاثة أشهر السابقة ومطابقاً لتوقعات السوق. وكان هذا أقل معدل نمو منذ الربع الأول من عام 1992، وسط التوترات التجارية المستمرة مع الولايات المتحدة، مما أدى إلى إضعاف الطلب العالمي والاقتراض المقلق خارج الميزانية العمومية من قبل الحكومات المحلية.

التوصيات:

على الصعيد الإقليمي، تقترح شركة مورغان ستانلي للمؤشرات تغيير التواريخ الرئيسية للمراجعة ربع السنوية لشهر أغسطس 2019 لتسهيل الخطوة الثانية من إدراج مؤشرات مورغان ستانلي السعودية في مؤشراتها للأسواق الناشئة. ستقوم الشركة بتغيير تاريخ إعلان المراجعة ربع السنوية لشهر أغسطس إلى 7 أغسطس وسوف تنفذ نتائج المراجعة اعتباراً من 28 أغسطس.
محلياً، قامت الشركات بالإعلان عن نتائجها ربع السنوية، ونعتقد أن أداء بعض الشركات كان جيداً للغاية وما زالت أسهمها تتداول دون قيمتها الدفترية، وأنه يجب النظر إليها من وجهة نظر استثمارية.
وعلى صعيد أدوات الدخل الثابت، نصحنا مستثمرينا في وقت سابق بشراء السندات العمانية بالنظر إلى تحسن النظرة المستقبلية للسلطنة والتوقعات بخفض أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. وكما كان متوقعاً، ارتفعت أسعار السندات لتصل إلى مستويات لم نشهدها منذ فبراير 2018.