اليوم …انطلاق فعاليات المخيم الكشفي لمرحلة الفتيان بسهل جبل آشور

تحت شعار «الكشفية والتنمية المستدامة»

تنطلق صباح اليوم الأحد فعاليات ومناشط المخيم الكشفي لمرحلة الفتيان على أرض المخيم الكشفي الدائم بسهل جبل آشور بمحافظة ظفار الذي تنظمه المديرية العامة للكشافة والمرشدات هذا العام تحت شعار «الكشفية.. والتنمية المستدامة» ويستمر لغاية ٢٧ يوليو الجاري بعد اكتمال وصول كافة الوفود الكشفية للسلطنة، وسيشهد حفل انطلاق فعاليات المخيم برنامج حفل مراسم رفع العلم معلناً انطلاق المخيم الكشفي لمرحلة الفتيان متضمنا كلمة قائد عام المخيم وتقديم البرنامج الإذاعي للمخيم. ويتضمن برنامج المخيم العديد من البرامج والمناشط خلال اليوم الأول من انطلاق فعاليات ومناشط المخيم، حيث سيقوم كل مخيم فرعي بتنفيذ البرامج المخطط لها طوال فترة المخيم، وسيقوم مخيم الابتكار بتنفيذ البرامج المحددة المعدة مسبقاً من قبل لجنة البرامج في برنامج (الكشفية … اكتشف عُمان) حيث ستكون هناك زيارة لعين أثوم التي تعد من أشهر الينابيع المائية الرائعة، ومن المعالم الطبيعية الساحرة في سلطنة عمان نظراً لما تحتويه من مناظر خلابة من أشجار خضراء وأنهار وشلالات، وتعتبر من الأماكن السياحية الجميلة في صلالة.

و زيارة عين آرزات التي تعد واحدة من أجمل الأماكن السياحية في السلطنة و بالأخص في مدينة صلالة التي تشهد زيارات مستمرة للسياح خلال فصل الصيف وذلك لتمتعها بجو ماطر طوال أشهر الصيف و بارد نسبيا إلى معتدل.
وهناك برامج ستقام داخل أرضية المخيم للمخيمات الفرعية المتبقية التي تشمل مسابقات ترويحية ومنهجية كشفية وعددا من الورش التطبيقية.

جاهزية الانطلاقة

كما عقد صباح أمس اجتماع لقادة المخيمات الفرعية ورؤساء اللجان العاملة في المخيم، برئاسة القائد الكشفي محمد بن عبدالله الهنائي المدير العام المساعد للكشافة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات نائب رئيس اللجنة الرئيسية للمخيم وبحضور القائد الكشفي طلال بن خميس البهلولي قائد عام المخيم والقائد ياسر المعولي مساعد قائد عام للبرامج والقائد سعيد الشحي مساعد قائد عام للمخيمات الفرعية وعدد من قادة اللجان. تضمن الاجتماع مناقشة مجموعة من النقاط المهمة أهمها الحث على بذل المزيد من الجهد في تجهيز كافة المستلزمات والأدوات اللازمة لانطلاق فعاليات المخيم الكشفي وتذليل الصعاب والتنويع في الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تم وضعها من قبل لجنة البرامج في المخيم، وتم التركيز على آلية استقبال الوفود الكشفية المشاركة في المخيم من حيث الإحصائيات والاحتياجات لكل مخيم وتوزيع الوفود على المخيمات الفرعية، وتخصيص أماكن خاصة للودائع لكل الوفود لحفظ الممتلكات الثمينة التي تخص الوفد والكشافة المشاركين في المخيم.
بعدها تم التطرق إلى ضرورة الالتزام بالوقت في مختلف البرامج والفعاليات والمناشط المتعلقة داخل المخيم وخارجه ومناقشة برامج وفعاليات المخيم، ومناقشة اختصاصات كل لجنة في المخيم والأعمال الموكلة لها.

برامج جديدة

وحول المخيم قال القائد الكشفي ياسر بن حمود المعولي مساعد قائد عام للبرامج بالمخيم الكشفي الصيفي لمرحلة الفتيان: « تعتبر البرامج أساسا لكل فعالية تقام على ارض المخيم، وتضم العديد من الفعاليات والأنشطة ومن أهمها السياحة الكشفية والورش التدريبية والتعاون مع الجهات الحكومية والمجتمعية وكذلك اليوم الرياضي والبرنامج الترفيهي في الأماكن التجارية كالمسابقات الترويحية، وكذلك حرصنا على أن تكون المواهب الكشفية الطلابية حاضرة في المخيم على شكل مسابقات في الإلقاء والخطابة والإنشاد، وكذلك ستقام مسابقة على مستوى المخيم بصورة عامة، مضيفا ان حفلات السمر التي نعتاد على تفعيلها في كافة المخيمات بالشكل المستمر هي من ضمن التقاليد الكشفية. وكذلك لدينا فعالية الاستكشاف والمغامرة وهي من الأشياء الجميلة المحببة للفتية في التعلم والاستكشاف والمغامرة والترفيه والخروج للطبيعية التي يحظى بها كل كشاف خلال مشاركته في هذه الفعالية وقد حرصنا هذا العام بان يكون هناك تجديد وتنوع في البرامج والمناشط للتناسب مع مرحلة الفتيان.
وأضاف أن لجنة البرامج تتوافق برامجها مع الشراكة المجتمعية، وتعريف المجتمع بأهمية الحركة الكشفية والدور الذي تقدمه ويوجد تفاعل وتعاون مع كافة شرائح المجتمع المختلفة وهناك برنامج زيارة الجمعية العمانية للمكفوفين بصحبة عدد من مكفوفي دول الخليج العربية للمخيم، و سيتم إشراكهم في بعض الورش، وإقامة عدد من الورش التدريبية عن الابتزاز الإلكتروني و حقوق الطفل وكذلك حرصنا على عمل ورشة تعليم لعبة الشطرنج لجعلها مستمرة طوال فترة المخيم وان تكون جاذبة للكشافة، واختتم حديثه بشكر المديرية العامة للكشافة والمرشدات على دعمها المستمر من خلال إتاحة الفرصة لنا كقيادات كشفية في الميدان على عمل وتنفيذ البرامج الكشفية وأيضا لا أنسى بان اشكر إخواني القيادات الكشفية والجوالة الذين يعملون في اللجان كخلية عمل واحدة.

مشاركة أكثر من 280 كشافا وقائدًا

وقال القائد سعيد بن سالم الشحي مساعد قائد عام المخيم لشؤون المخيمات الفرعية: التحضيرات لهذا المخيم كانت مبكرة حيث تم الإعداد المسبق من خلال عقد عدد من الاجتماعات مع القيادات الكشفية وتشكيل اللجان وتحديد مهامها واختصاصاتها وما تحتاج إليه كل لجنة لتنفيذ أعمالها خلال فترة المخيم الصيفي الكشفي لمرحلة الفتيان، وتم تجهيز الخيام وتوزيعها على ثلاثة مخيمات فرعية: تنمية ، ابتكار، استدامة، حيث ستضم هذه المخيمات قرابة 280 كشافا من مختلف المحافظات بالسلطنة يمثلون مرحلة الفتيان، و حرصت المديرية العامة للكشافة والمرشدات على اختيار القيادات الكشفية المؤهلة لقيادة هذا المخيم واللجان العاملة فيه، فهي على قدر كاف من الوعي الإدراك والحرص التام بأهداف هذا المخيم الكشفي الصيفي لمرحلة الفتيان والذي أتى بشعار (الكشفية والتنمية المستدامة).

تنوع البرامج

وأضاف: حرصنا في هذا المخيم على تنوع الورش والبرامج والفعاليات والأنشطة لتناسب الكشافة والفئة العمرية التي يمثلونها، كما قامت لجنة البرامج بإعداد جدول متنوع في برامجه من حيث الجلسات والورش التدريبية والمسابقات الثقافية والرياضية إضافة إلى السياحة والترفيه في ربوع محافظة ظفار، مشيرا الى أن الانضباط والالتزام بالتقاليد والمبادئ الكشفية مهمان جدا ونحن نحرص على غرس القيم السامية في نفوس الكشافة المشاركين من خلال المحافظة على الصلوات في أوقاتها والحرص على النظافة الشخصية والعامة واحترام الذات واحترام الغير والواجب نحو الله والوطن والسلطان وأيضا إكسابهم عددا من المهارات والسلوكيات الإيجابية كالعمل بروح الفريق الواحد والتعاون وتحمل المسؤولية والقيادة والاعتماد على النفس.
وأضاف: نخطط بإذن الله تعالي الى أن يخرج جميع الكشافة المشاركون بحصيلة وفيرة من المهارات والمعلومات والسلوكيات والقيم التي ستكون المعين لهم في حياتهم المقبلة وستبقى حاضرة ومحفورة في مخيلتهم، كما تعزز في نفوسهم حب العمل التطوعي ومساعدة الآخرين، وتعويدهم على تحمل المسؤولية والأعمال القيادية والريادية داخل المخيم وإعدادهم ليصبحوا قادة كشفيين في المستقبل القريب إن شاء الله، كل ذلك سيكتسبونه من القيادات الكشفية المدربة والمؤهلة تأهيلا أكاديميا وكشفيا للارتقاء بمستويات الفتية المشاركين.