عشرات القتلى والجرحى في حريق باستوديو للرسوم المتحركة في اليابان

يشتبه أنه «متعمد» وموظفون لا زالوا في عداد المفقودين –
طوكيو – (أ ف ب): لقي 33 شخصا على الأقل حتفهم أمس، في حريق متعمد على ما يبدو اندلع في استوديو للرسوم المتحركة في اليابان.

ويخشى أن ترتفع حصيلة هذه الكارثة التي وقعت في مدينة كيوتو (غرب)، لأن موظفين ما زالوا في عداد المفقودين، فيما نقل 35 شخصا آخرين إلى المستشفى، وقد أصيب 10 منهم بجروح خطرة.
وعثرت فرق الإطفاء على ما مجموعه 24 شخصا «لم تبد عليهم مؤشرات على الحياة» في الطابقين الأرضي والأول أو على الدرج المؤدي إلى سطح المبنى في كيوتو. وقد اندلعت النيران على ما يبدو حوالي الساعة 10.30 بالتوقيت المحلي في مبنى شركة كيوتو أنيميشن التي تنتج برامج تلفزيونية للرسوم المتحركة تحقق نجاحا كبيرا، وأخمد الحريق بعد ما يقارب الثلاث ساعات.
وتشتبه الشرطة في وجود دافع إجرامي وراء الحريق، وقال متحدث باسم مديرية شرطة كيوتو: إن «رجلا سكب سائلا سريع الاشتعال (بنزين، كما تقول وسائل الإعلام) وأشعل فيه النار».
وتفيد تقارير صحفية أن الشخص الذي يسود الاعتقاد انه أضرم النار، في الأربعين من العمر وقد أصيب بجروح هو أيضا، ونقل إلى المستشفى وسط مراقبة الشرطة. وذكرت شهادة حصلت عليها شبكة ان.اتش.كاي الرسمية، انه قال: «سوف تموتون».