الاستيطان يلتهم أراضي سكان الأغوار الشمالية

رام الله (عمان) : نصب مستوطنون بيوتا متنقلة « كرفانات» على أراضي المواطنين في الأغوار الشمالية .
وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة ان المستوطنين نصبوا عددا من البيوت المتنقلة خلال اليومين الماضيين، غرب مستوطنة «مسكيوت» في منطقة «أبو القندول» في وادي المالح، ووضعوا سياجا في المنطقة، وهي امتداد لمنطقة «المرمالة» التي تم شق طريق استيطانية لها قبل عدة أيام ، كما نصبوا بيوتا أخرى في البؤر الاستيطانية بمناطق «السويدة» و«خلة حمد» ، ونوه دراغمة إلى أنهم يعملون بشكل متواصل على نصب المزيد من هذه «الكرفانات» في المنطقة .
يشار إلى أن المستوطنين قاموا خلال الأسبوع الماضي بمسح للأراضي في الأغوار الشمالية، وزراعة أشجار للمستوطنين في منطقة خلة حمد . وتتسارع وتيرة النشاط الاستيطاني في الأغوار الشمالية لتحويل المستوطنات والبؤر الاستيطانية الى مدينة استيطانية كبيرة على آلاف الدونمات في الأغوار التي تعود للمواطنين (حيث تشهد مستوطنات «ميخولا» و «شديموت ميخولا» و«روتم» و«سلعيت» بالإضافة الى البؤرة الاستيطانية التي أقامها مستوطنون متطرفون على أراضي خلة حمد والتي تشكل حلقة الضم والتوسع للمستوطنات الأربع التي تطبق على منطقة الفارسية، ولم تعد تفصلها عن بعضها البعض سوى أمتار قليلة، وسط تهديدات مبيتة لضمها ضمن مستوطنة كبرى في الأغوار، وقال حقوقيون في الأغوار إن المستوطنين ينتشرون في مناطق عديدة في الأغوار ويرعون بأبقارهم محاصيل السكان ويمنعون الرعاة الفلسطينيين من رعي مواشيهم، وأضافوا أن سياسة الكرفانات المتناثرة فوق الجبال وعلى مسافات قريبة من بعضها باتت تشكل الخطر الحقيقي في إغلاق آلاف الدونمات من الأراضي أمام أصحابها في الأغوار، بؤر تبدأ بكرفان وتمتد لتصبح مستوطنة تجاور مستوطنة أخرى لا تبعد عنها أمتار قليلة .