40 صحفيا يزورون المنطقة الاقتصادية بالدقم .. الأحد المقبل

عمان: تنظم جمعية الصحفيين العمانية في الفترة من 28 وحتى 30 يوليو الجاري الرحلة الثانية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والتي يشارك فيها قرابة الـ40 صحفيا وإعلاميا من أعضاء الجمعية يمثلون مختلف الوسائل الإعلامية بالإضافة إلى مشاركة بعض الفاعلين والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي.
ويأتي تنظيم الجمعية للرحلة الثانية للدقم في ضوء النجاح الذي حققته الرحلة الأولى في عام 2017م للمنطقة الاقتصادية وشارك فيها 75 صحفيا من أعضاء الجمعية، كما أن هذه الزيارة تأتي ضمن برنامج طموح وضعته الجمعية يهدف إلى تعريف الصحفيين والإعلاميين والمؤثرين بمواقع التواصل الاجتماعي بمنجزات النهضة والمشاهد التنموية المختلفة التي تحققت في المجالات الاقتصادية والخدمية والاجتماعية بمختلف محافظات السلطنة.
وسيتضمن برنامج الرحلة للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم زيارة العديد من المشاريع والمواقع سواء المشاريع المتعلقة بالبنية الأساسية أو بالنسبة للمشاريع الاقتصادية، حيث أعدت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وبالتعاون مع الجمعية برنامج زيارات يتضمن في اليوم الأول زيارة لمشروع الحوض الجاف ميناء الدقم والرصيف الحكومي ومبنى الهيئة وحديقة الصخور فيما يزور الصحفيون والإعلاميون في اليوم الثاني مشروع المنطقة الصينية ومشروع مصفاة الدقم ومصفاة سيباسك وميناء الصيد البحري.
وستتضمن فعاليات اليوم الثاني من الزيارة ندوة تنظمها الجمعية بالتعاون مع مركز التواصل الحكومي وذلك بفندق كراون بلازا يشارك فيها عدد من المسؤولين والمختصين.
وستتناول الندوة الأهمية الاقتصادية والاستثمارية للدقم وأهمية القوانين الجديدة كقانون الاستثمار الأجنبي وقانون التخصيص وقانون الإفلاس وقانون الشراكة فيما بين القطاع العام والخاص في النهوض بالمنطقة استثماريا وتجاريا وسياحيا.
وتدرك جمعية الصحفيين العمانية أهمية دور وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية في مواكبة الحراك الاقتصادي والتنموي وتسخير وتوظيف وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في إبراز مختلف التطورات التنموية التي شهدتها السلطنة في مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية، وهنا تكمن أهمية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في نقل الصورة الحقيقية للجهود المبذولة في النهوض بالمنطقة وتعريف الصحفيين والإعلاميين المشاركين في برنامج الرحلة بأهم التطورات والمراحل التي نفذتها الحكومة خلال المراحل الماضية.
كما تبرز الحاجة اليوم إلى إطلاع أعضاء الجمعية على الكثير من المشاهد التنموية التي تحققت في ربوع الوطن سواء عبر تنظيم الزيارات أو المؤتمرات ومعارض الصور أو الندوات التي حظيت بإشادة وترحيب من قبل الأعضاء والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تفاعلت وساهمت في إنجاح فعاليات الجمعية الداخلية والخارجية، ومن هذا المنطلق تستعد الجمعية خلال الفترة القادمة لتنظيم العديد من المناشط يأتي في مقدمتها الملتقى الإعلامي بمحافظة ظفار خلال شهر أغسطس القادم وذلك على هامش موسم خريف صلالة بالإضافة إلى تنظيم الرحلة الثانية لمحافظة مسندم خلال شهر أكتوبر وملتقى المراسلين بمحافظة الظاهرة خلال شهر نوفمبر والملتقى الإعلامي بمحافظة البريمي خلال يناير من العام القادم بالإضافة إلى العديد من الفعاليات والبرامج التدريبية التي تستهدف الجمعية تنظيمها بمختلف ولايات السلطنة وسيتم الإعلان عنها تباعا.
وتسير الأعمال في منطقة الدقم الاقتصادية بوتيرة متسارعة سواء فيما يتعلق بمشاريع البنية الأساسية من طرق وكهرباء ومياه واتصالات أو بالنسبة للمشاريع الحكومية كميناء الدقم أو ميناء الصيد أو مصفاة الدقم أو المشاريع الأخرى التي ينفذها القطاع الخاص.
ومع اكتمال العديد من المشاريع فقد بدت معالم الكثير من مرافق المنطقة الاقتصادية مكتملة وجاهزة مما يفتح المجال لمشاهدة العديد من الاستثمارات الاستراتيجية خلال المرحلة القادمة سواء فيما يتعلق بالمشاريع الاستراتيجية والمشاريع الصناعية والسياحية والتجارية أو المشاريع المتوسطة والصغيرة والتي بدأت تأخذ وضعها في المنطقة وهو ما يترجم التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بأهمية تهيئة المناخ المناسب بالمنطقة بغرض جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية وخاصة في المناطق الحرة والصناعية والاقتصادية.
وهذا ما أكد عليه معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في أن توجيهات جلالته أثناء ترؤسه مجلس الوزراء في 30 أبريل 2019 هي محل اهتمام الهيئة وعنايتها والتزامها، مؤكدا حرص الهيئة على تبسيط إجراءات الاستثمار أمام المستثمرين من السلطنة وخارجها، مشيرا إلى أن جهود الهيئة في هذا المجال ساهمت في زيادة الاستثمارات بالمنطقة.
ونوه معاليه إلى أن حجم المشاريع الاستثمارية في تصاعد مستمر ونأمل مع جاهزية المصفاة واكتمال مشروع ميناء الدقم وميناء الصيد والانتهاء من مشاريع البنية الأساسية تحولا كبيرا من حيث عدد المشاريع والإقبال المتوقع على المنطقة محليا وخارجيا.