المنتخب الوطني يصطدم بقطر في تصفيات آسيا والمونديال 2022

قرعة متوازنة.. وصراع خليجي في مجموعة الأحمر –

سيكون منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم وجها لوجه في تحد كبير أمام المنتخب القطري حامل لقب بطولة آسيا وذلك ما كشفته قرعة الدور الثاني من تصفيات نهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات آسيا التي جرت مراسمها أمس في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
ويشارك في الدور الثاني 40 منتخبا تم توزيعها على ثماني مجموعات، بحيث ضمت كل مجموعة 5 منتخبات تتنافس بنظام الدوري المجزأ إلى مرحلتين، وتقام منافسات هذا الدور خلال الفترة من 5 سبتمبر 2019 ولغاية 9 يونيو 2020.
بدأت مراسم القرعة الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت السلطنة بكلمة للأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم رحب فيها بممثلي الفيفا والمنتخبات المشاركة، نيابة عن الاتحاد الآسيوي معبرا في كلمته عن طول الرحلة إلى روسيا 2022، وقد طالب الجميع بالتحضير الجيد والاستعداد لخوض غمار هذه التصفيات، حيث سيسهم هذا النظام في رفع مستوى المنتخبات الآسيوية والترشح لكأس العالم التي تقام في القارة الآسيوية في النسخة القادمة، وتقدم بالتهنئة للمنتخبات الـ 40 التي تتواجد في القرعة متمنيا لها التوفيق في هذه التصفيات.

وتحدث الأمين العام للاتحاد الآسيوي عن المغامرة التي ستخوضها المنتخبات وهي دمج التصفيات حيث يتطلب ذلك المزيد من العطاء والجهد وستعطي دافعا كبيرا لتطبيق الأنظمة الجديدة التي وضعها الاتحاد الدولي والتي مما لا شك فيه أنها ستطبق على هذه التصفيات، وأود أن أتقدم بالتهنئة للمنتخبات المتواجدة في القرعة وأتمنى التوفيق للجميع.
وقد أوقعت القرعة المنتخب الوطني بجانب قطر والهند وأفغانستان وبنجلاديش في المجموعة الخامسة وهي مجموعة تبدو نسبيا جيدة والفرصة فيها متاحة أمام الأحمر لتحقيق نتائج إيجابية والمنافسة على البطاقة الأولى ومقارعة المنتخب القطري بقوة في ظل تقارب المستوى الفني وإمكانية التغلب عليه في حال وجد المنتخب الإعداد المطلوب واستفاد من خبراته التراكمية التي كسبها خلال السنوات الماضية عبر مشاركاته المتعددة في البطولات الآسيوية والخليجية واكتساب عناصره للخبرات المطلوبة التي تعينهم للتغلب على صعوبات المنافسة.
في المقابل يلعب السعودية في المجموعة الرابعة التي تضم أيضاً أوزبكستان وفلسطين واليمن وسنغافورة.
وجاء منتخب الإمارات في المجموعة السابعة التي يواجه فيها أربعة منتخبات من منطقة آسيان وهي فيتنام وتايلاند وماليزيا وإندونيسيا.
وسيخوض منتخب العراق مواجهة كلاسيكية أمام إيران في المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبهما كلا من البحرين وهونج كونج وكمبوديا.
كما ستشهد المجموعة الثانية مواجهة متجددة بين منتخبي أستراليا والأردن، اللذين تقابلا في النسخة الماضية من التصفيات وفي نهائيات كأس آسيا 2019، وتضم المجموعة كذلك الصين تايبيه والكويت ونيبال.
ويلعب منتخب سوريا في المجموعة الأولى إلى جانب الصين والفلبين والمالديف وغوام، في حين تضم المجموعة السادسة اليابان وقرغيزستان وطاجيكستان وميانمار ومنغوليا، وتضم المجموعة الثامنة كوريا الجنوبية ولبنان وكوريا الشمالية وتركمانستان وسريلانكا.
ويشهد الدور الثاني مشاركة 40 منتخباً، من بينها 34 منتخباً حجزت مقاعدها بشكل تلقائي، إلى جانب 6 منتخبات تأهلت من خلال الدور الأول.
وتم توزيع المنتخبات المشاركة في الدور الثاني على 8 مجموعات، بحيث تضم كل مجموعة خمسة منتخبات. تتنافس بنظام الدوري المجزأ من مرحلتين، وتقام منافسات هذا الدور خلال الفترة من 5 سبتمبر 2019 ولغاية 9 يونيو 2020.
فرصتان

يملك الأحمر فرصتين في التصفيات الأولى بأن ينجح في إزاحة المنتخب القطري المرشح الأول على ضوء التنصيف الفني ويحل أولا في مجموعته والفرصة الثانية تتمثل في نجاحه أن يكون ضمن المنتخبات الأربعة الأفضل بما يحققه من نتائج إيجابية وحصده لعدد جيد من النقاط تمنحه أحد المقاعد الأربعة الإضافية.
وبالنظر للمجموعات الأخرى تبدو المجموعة الأولى هي الأقوى ويتوقع لها أن تشهد منافسة ثنائية مثيرة بين المنتخبين الخليجيين الإمارات والسعودية وتبدو مهمة المنتخب العراقي سهلة لحد كبير بوقوعه مع منتخبات يتفوق عليها من حيث الخبرة والقدرات الفنية. وتظل منتخبات استراليا واليابان وكوريا الجنوبية وإيران مرشحة بقوة فيما ينتظر المنتخب السعودي تحديا صعبا بأن يبرهن عن تطوره ويستفيد من استقراره الفني ويزيح منافسيه ليحجز المقعد الأول دون أي مفاجآت غير سارة لجماهيره وهو ذات التحدي الذي ينتظر المنتخبات الخليجية والعربية في التصفيات في ظل طموح كبير بأن يكون تنظيم قطر للمونديال حافزا لعرب آسيا للمنافسة بقوة من اجل حجز مقعد في النهائيات.

ردود أفعال

ووصفت معظم ردود الأفعال الآسيوية القرعة بأنها جاءت متوازنة ولا تخلو من صعوبات في بعض المجموعات وهناك منتخبات تبدو حظوظها كبيرة في التأهل المباشر وذلك مقارنة بمستواها الفني ومستويات منافسيها في المجموعة.
وجرى تصنيف المنتخبات المشاركة في القرعة، بالاعتماد على التصنيف الأخير الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم بتاريخ 14 يونيو 2019، وذلك في أعقاب ختام الدور الأول من التصفيات، حيث تأهلت منتخبات بنجلاديش وكمبوديا وجوام وماليزيا ومنغوليا إلى الدور الثاني، ولا يزال القرار معلقا بخصوص المباراة بين ماكاو وسريلانكا.
ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة وأفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني (المجموع 12 فريقا) إلى نهائيات كأس آسيا 2023، والدور النهائي من تصفيات كأس العالم 2022 في قطر.
وتنتقل المنتخبات الـ 24 التالية للمنافسة في المرحلة التالية من تصفيات كأس آسيا، على المقاعد المتبقية في نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين.

سلمان آل خليفة: محطة تنافسية مهمة لتعزيز نجاحات الكرة الآسيوية –

أكد سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2020 في قطر ونهائيات كأس آسيا 2023 في الصين تشكل محطة مهمة من محطات التنافس الكروي المثير الذي يصب في خانة الارتقاء بمخرجات كرة القدم الآسيوية وتعزيز نجاحاتها في الآونة الأخيرة. وأشار رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تصريح صحفي بمناسبة سحب القرعة في العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس (الأربعاء) أن التصفيات تعد بمثابة مرحلة تجديد متنامية في مسيرة الكرة الآسيوية على ضوء آلية دمج تصفيات كأس العالم وكأس آسيا والتي أثبتت جدواها الفنية في النسخة الماضية من التصفيات من خلال إتاحة المجال أمام كافة المنتخبات الآسيوية للمشاركة في التصفيات عبر دوريها الأول والثاني بما يصب في خانة الجهود المبذولة لتطوير اللعبة في مختلف أنحاء القارة الآسيوية، وبما يوسع قاعدة المتابعة الجماهيرية للمباريات وينمي المزايا التسويقية للمسابقات القارية.
وأكد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أهمية الاستعداد الأمثل للمنتخبات المشاركة في تصفيات كأس العالم ٢٠٢٢ وكأس آسيا ٢٠٢٣ لما تمثله من خصوصية تتجسد في إقامة الحدث العالمي الكبير في القارة الآسيوية وتنظيم البطولة القارية في أكبر بلدان آسيا، وهو الأمر الذي يشكل دافعا كبيرا لجميع المنتخبات من أجل بلوغ النهائيات ونيل شرف التواجد في المحفلين العالمي والقاري. وأبدى معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة تفاؤله بأن تحفل التصفيات المقبلة بالقوة والإثارة وأن تواكب شغف الجماهير الآسيوية بمتابعة مباريات جيدة المستوى تعكس الصورة الزاهية عن كرة القدم الآسيوية وما تمتلكه منتخباتها من إمكانات فنية ومواهب كروية متميزة ورغبة كبيرة بخوض منافسات التصفيات بكل عزيمة وإصرار.

العلوي: قرعة جيدة ونواجه بـطل آســيــا –

أكد محمد العلوي مدير دائرة المنتخبات باتحاد كرة القدم المشارك في مراسم القرعة في العاصمة الماليزية بأن ما انتهت عليه القرعة يعتبر أمرا جيدا بالنسبة لحظوظ المنتخب الوطني الأول في المنافسة لتحقيق طموحاته في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022 ونهائيات أمم آسيا، مشيرا الى أن مواجهة قطر بطل أمم آسيا في نسختها الماضية 2019 يمثل حافزا كبيرا لنجوم المنتخب الوطني وجهازهم الفني لتقديم المستويات الفنية الأفضل في المواجهة الثنائية بين الفريقين وعلى صعيد المنافسة العامة في المجموعة.
وقال العلوي: إن القرعة تزامنت مع بداية المنتخب الوطني لبرنامجه الإعدادي في المانيا وأن التركيز كبير على تأهيل الفريق ليكون جاهزا لكسب التحديات التي تنتظره في ميدان التصفيات الآسيوية ويحقق النتائج الإيجابية المنشودة.

كـومــان: أرحــب بـمـواجهـة الأقــويــاء –

أكد مدرب المنتخب الوطني الهولندي اورين كومان لـ «عمان الرياضي» في حديث سينشر الأحد القادم كاملا أن طموحاته كبيرة في مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022 ويبحث فيها عن تقديم المستويات الفنية القوية التي تتناسب وطموحات اللاعبين والجماهير وطموحاته الشخصية. وقال: سعادتي تكون كبيرة عندما أواجه المنتخبات القوية لأنها تمنحنا في الفريق الحافز المعنوي وترفع من مؤشرات الحماس والإصرار عند اللاعبين وهو ما ينعكس إيجابا في مستواهم الفني والتركيز الجيد في المباراة المعنية أمام أي فريق كبير.
وتحدث عن إداركه التام بأن إقامة نهائيات مونديال 2022 في قطر الجارة للسلطنة يمثل دافعا كبيرا وحلما أكبر عند الجماهير واللاعبين بأن ينتهزوا الفرصة ويكون المنتخب الوطني حاضرا في النهائيات ويأمل أن يترجم هذا الحلم في الالتفاف حول الفريق والعمل الجماعي الذي يسهل تحقيق النتائج الإيجابية والنجاحات في التصفيات. وكشف عن أنه يركز في عمله لخوض التصفيات على تجهيز اللاعبين وصقلهم فنيا وبدنيا وأن يكونوا في الموعد وجاهزين لتحقيق الأفضل في جميع مواجهات التصفيات وخاصة أمام الفرق التي ينظر لها بأنها اقل قدرة وإمكانيات وفقا للتصنيف ومثل هذه المباريات يكون الحذر مهما فيها خوفا من التراخي أو النظر الى ان مهمة تحقيق الفوز ستكون سهلة. ويقول كومان: إن الطريق الى التصفيات يمر عبر تجارب قوية يخطط لها وذلك حسبما هو متاح له وإن كانت بعض الظروف الحالية تحول دون دعوة منتخبات قوية للعب معها وديا حتى يتم الصقل والتجهيز وفق الأسس الفنية المطلوبة وتتيح لنا المضي قدما في مشوار التصفيات وتحقيق الطموحات.

جـدول مبـاريـات المنـتـخب –

الجولة الأولى – 5 سبتمبر 2019
الهند × عمان
قطر × أفغانستان

الجولة الثانية – 10 سبتمبر 2019
أفغانستان × بنجلاديش
قطر × الهنـد

الجولة الثالثة – 10 أكتوبر 2019
بنجلاديش × قطر
عمان × أفغانستان

الجولة الرابعة – 15 أكتوبر 2019
الهند × بنجلاديش
قطر × عمان

الجولة الخامسة – 14 نوفمبر 2019
عمان × بنجلاديش
أفغانستان × الهند

الجولة السادسة – 19 نوفمبر 2019
عمان × الهند
أفغانستان × قطر

الجولة السابعة – 26 مارس 2020
بنجلاديش × أفغانستان
الهند × قطر

الجولة الثامنة – 31 مارس 2020
أفغانستان × عمان
قطر × بنجلاديش

الجولة التاسعة – 4 يونيو 2020
بنجلاديش × الهنـد
عمان × قطر

الجولة العاشرة – 9 يونيو 2010
بنجلاديش × عمان
الهند × أفغانستان