فريد الزدجالي: قوة المنافسة مؤشر على نجاح اللعبة والسيب نموذج للأندية الناجحة

نادي صلالة يؤكد مكانته بفوزه ببطولة الأندية للعموم للشطرنج –
كتب – خليفة الرواحي –

أكد صلالة علو مكانته في لعبة الشطرنج بعدما استطاع الحفاظ على لقبه بخطف كأس النسخة الثانية من بطولة الأندية لشطرنج العموم في ختام المنافسات التي أقيمت على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وانتزع فيها مرباط المركز الثاني وجاء مجيس في المركز الثالث، وحصل فريق نادي صلالة (ب) على المركز الرابع ونادي أهلي سداب بلاعبيه الشباب والناشئين على المركز الخامس، في البطولة التي شهدت مشاركة 25 ناديا وهو تطور يثبت اهتمام إدارات الأندية بدعم فرق لعبة الشطرنج، كما أنها مؤشرات جيدة تؤكد كذلك الاهتمام المتصاعد للعبة في هذه الأندية مما سيسهم في تطور أداء اللاعبين وسرعة انتشارها بين الناشئة والشباب. وعقب حفل تتويج الفائزين في البطولة الذي أقيم تحت رعاية الزبير بن محمد الزبير نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الزبير وبحضور أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج وعدد رؤساء الاتحادات والأندية والمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية، أكد عدد من رؤساء الاتحادات الرياضية والأندية واللاعبين سعادتهم بالمستوى الذي وصلت إليه لعبة الشطرنج بالسلطنة، وسرعة انتشارها، والجهود التي تبذلها اللجنة العمانية للشطرنج والأندية على حد سواء، مما أسهم في تفعيل اللعبة وزيادة عدد ممارسيها في السلطنة.

اهتمام الأندية باللعبة

وقال الدكتور فريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة عضو للجنة الأولمبية العمانية: سعداء بما شاهدناه من توسع كبير في عدد الأندية المشاركة في بطولة العموم للشطرنج رغم الفترة البسيطة من عمر اللجنة، وهذا يؤكد الاهتمام الكبير الذي تقوم بها اللجنة العمانية للشطرنج لنشر اللعبة والدعم الكبير الذي تقدمه وزارة الشؤون الرياضية للعبة، إلى جانب اهتمام الأندية بها، كونها من الألعاب غير المكلفة وهذا الأمر أسهم كثيرا في تبني الأندية لهذه اللعبة كما أسهم ذلك في انتشارها بين كافة الفئات السنية، ومشاركة الأندية في البطولة هي أيضا فرصة لكسب نقاط مهمة. وأضاف: خلال هذه البطولة ظهر عدد من اللاعبين الناشئين والشباب رغم أنها بطولة العموم، وهذا أمر جيد ومؤشر لمستقبل واعد وطموح في اللعبة، كما أن الاهتمام بالقاعدة أمر مهم ويسهم في تعزيز قدراتهم وبناء لاعبين بمستويات مهارية عالية، ستفيد اللعبة وتستفيد منها المنتخبات الوطنية في المستقبل. وحول المنافسات قال الدكتور فريد الزدجالي: من خلال متابعتنا للجولة الأخيرة وجدنا أن بعض المباريات استغرقت أكثر من أربع ساعات وهذا دليل قوي على قوة المنافسات وارتفاع المستوى العام للاعبين، وأن الحسم لم يأت من فراغ وإنما جاء بعد جهد كبير وتفكير عميق، ونتمنى أن يسهم التدريب المستمر وتنفيذ البطولات في تطور اللعبة ونشرها بشكل أوسع ولجميع الفئات، وأشاد بالدعم الذي قدمته مؤسسة الزبير للعبة وكذلك مساهماتها المستمرة بدعم جميع الرياضات.
وحول اهتمام الأندية بلعبة كرة القدم وقلة دعم باقي الألعاب قال: الأندية هي مركز لممارسة جميع الرياضات، ولا تقتصر على لعبة كرة القدم، لذلك فتوجه رؤساء الأندية باستحداث رياضات أخرى فيها أمر جيد، ويسهم في احتضان المزيد من الرياضيين المحبين للألعاب الأخرى، وحان الوقت أن تركز الأندية على جميع الألعاب من خلال دعمها وإشهار الرياضات بها، وخاصة لعبة كرة السلة واليد والطائرة وغيرها من الألعاب، لأن من شأن ذلك أن يؤدي إلى رفع المستويات الفنية للألعاب، وأشاد باهتمام نادي السيب بمختلف الألعاب والرياضات وهو أنموذج يجب أن يُدَرّس في الاجراءات التي قام بها النادي للاهتمام بجميع الألعاب، وكذلك نادي أهلي سداب الذي بدأ يخطو خطوات جيدة في الاهتمام بالألعاب وإشهارها بالنادي وهو خط جيد يحسب لمجلس الإدارة الحالي الذي حاول بكل قوة أن يكون عدد من الفرق في ألعاب جديدة لم تكن موجودة في النادي ومنها لعبة الشطرنج والسباحة والطائرة وغيرها من الألعاب، وهذا هو مطلوب من رؤساء الأندية أن تهتم بجميع الألعاب وليس بلعبة أو لعبتين فقط، وفي ختام حديثه توجه بالتهنئة لنادي صلالة بمناسبة تتويجه باللقب ولجميع الأندية الفائزة بالمراكز الأولى.
من جانبه قال الدكتور مروان بن جمعة بن علي آل جمعة رئيس مجلس إدارة نادي أهلي سداب: إن حصول النادي على المركز الخامس في النسخة الثانية بلاعبيه الشباب والناشئين هو مؤشر على نجاح الخطوات التي يخطوها النادي لدعم اللعبة والاهتمام بالفئات السنية التي تعد مستقبل اللعبة على مستوى النادي وعلى مستوى السلطنة، كما أن الحصول على المركز الخامس يؤكد على اهتمام النادي بكافة الألعاب والرياضات منذ سن مبكرة، ونهنئ هنا اللاعبين وأسرة النادي بهذا المركز المتقدم، كما نهنئ نادي صلالة تتويجه بالكأس وباقي الأندية حصولها على المراكز الأولى. ومن خلال متابعته المستمرة لجولات البطولة والمستويات التي ظهرت بها البطولة قال: الحمد لله وبفضل اهتمام الأندية باللعبة أصبحت المستويات متقاربة جدا، وهي مستويات متطورة ومبشرة بمستقبل واعد للعبة في السلطنة، وهنا نوجه الشكر للجنة العمانية للشطرنج على اهتمامها الكبير بهذه الرياضية وإن شاء الله القادم أفضل. وحول العوامل التي ساعدت بعض الأندية على حسم المواجهات قال: يعد عامل الخبرة مهما جدا في حسم الجولات وهذا ما حدث في بعض المواجهات فكان لعامل الخبرة الدور الأكبر لحسم التفوق، كون اللعبة من الألعاب التي تعتمد على التركيز الذهني والقدرات العقلية العالية والذكاء والتوقعات الصائبة التي تقود إلى حسن اتخاذ القرار والتصرف السليم.
أما خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية قال: ما شاهدناه من منافسات في البطولة يؤكد على التطور الكبير الذي تسجله لعبة الشطرنج من عام إلى عام، وهذا نتيجة الخطط الواضحة والممنهجة من قبل اللجنة العمانية للشطرنج من أجل نشر اللعبة والتوسع فيها، وكذلك الشراكة المستدامة بين اللجنة ومؤسسة الزبير الداعم الحقيقي للأنشطة الرياضية سواء هذه اللعبة أو الألعاب الأخرى، كلها أسهمت في تطور لعبة الشطرنج، وشاهدنا في البطولة مشاركة 25 ناديا وهي انطلاقة قوية لمسيرة هذه اللجنة، وهي بلا شك قاعدة وحصيلة جيدة للمنتخبات الوطنية التي تنتقي من خلال هذه البطولات أفضل العناصر التي يمكن أن تمثل السلطنة خير تمثيل في مختلف البطولات القادمة. وحول ظهور بعض اللاعبين الناشئين والشباب في البطولة قال: إنها ظاهرة جيدة وتسهم في صقل مهاراتهم، مشيدا بالمبادرة التي قام بها نادي أهلي سداب بمشاركته بعدد من قطاع الأعمار السنية من اللاعبين الناشئين والشباب، وحقق من خلالهم المركز الخامس وهو مركز جيد مقارنة بأعمار اللاعبين ومنافستهم مع أعمار العموم الأكبر سنا، وهي فرصة جيدة لاحتكاك هؤلاء اللاعبين بخبرات تفوقهم وبالتالي اكتساب المزيد من المهارات التي ستؤهلهم في المستقبل لتبوؤ مراكز متقدمة في البطولات القادمة، وهنأ في ختام حديثه نادي صلالة تتويجه باللقب للسنة الثانية، وكذلك باقي الأندية التي توجت بالمراكز الخمسة الأولى. كابتن ولاعب فريق نادي صلالة سعيد محاد سالم قطن قال: الحمد لله والشكر على ما تحقق في البطولة حيث توج الفريق بكأس البطولة في نسخته الثانية محافظا بذلك على لقب البطولة للعام الثاني على التوالي، موضحا أن البطولة شهدت مستويات فنية كبيرة وهناك تنافس قوي ومحموم من مختلف الأندية التي بدأت تظهر بمستويات لافتة ومنافسة، وهذه البطولة شهدت مستويات فنية عالية عن النسخة الماضية، مضيفا أن ما لفت الانتباه في هذه البطولة هو ارتفاع المستوى الفني لعدد من اللاعبين الناشئين والشباب الذين شاركوا في البطولة، ونعتقد أن هؤلاء اللاعبين يمثلون مستقبل اللعبة في القريب العاجل. وأشاد بالتنظيم العالي للبطولة وقال: الحمد لله شهدت هذه البطولة ارتفاعا جيدا في مستوى التنظيم بفضل الجهود التي تبذلها اللجنة العمانية للشطرنج من أجل خروج البطولة بالشكل التنظيمي المشرف، وهو ما ساعد على إيجاد بيئة تنافسية أشعلت المنافسة بين الأندية المشاركة، مشيدا بالخطوة التي قامت بها اللجنة العمانية بالسماح للأندية بدخول اللاعب المحترف وهذا أسهم في ارتفاع المستوى الفني للبطولة، وأعطى البطولة زخما في المنافسات وتوفير بيئة جيدة للاحتكاك القوي. وأوضح سعيد قطن لاعب و كابتن نادي صلالة: بأن الفريق حسم البطولة منذ الجولة السابعة التي بدأت فيها ملامح التتويج ظاهرة منذ تلك الجولة بفضل النتائج المشرفة والفوز بفارق نقطتين عن أقرب المنافسين نادي مرباط ونادي مجيس، وواصل الفريق عطاءه في الجولة الثامنة والتاسعة ليتوج الفريق بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه بدون أي هزيمة، وهي نتيجة جيدة أهلت الفريق للحصول على لقب البطولة. وأشاد بالدعم السخي الذي يجده فريق الشطرنج من قبل مجلس إدارة نادي صلالة وخاصة من رئيسها الذي يدعم الفريق بقوة وكان له دور بارز في مشاركة الفريق في عدد من البطولات الخارجية، مما وفر للفريق فرص الاحتكاك وكسب المزيد من الخبرات، مضيفا أن خطط النادي ستستمر من خلال بناء قاعدة جيدة من اللاعبين في مختلف المراحل العمرية، حتى تستمر العطاءات وتستمر معها حصد النتائج والألقاب، وفي ختام حديثه توجه بالشكر لمجلس إدارة النادي على دعمها المستمر والمتواصل للعبة الشطرنج.

جريدة عمان

مجانى
عرض