السلطنة تحقق «14» من «17» هدفا للتنمية المستدامة 2030

«التقرير الوطني»: إنجاز الأهداف يقوم على مشاورات مجتمعية واسعة –
تقدم في صياغة الاستراتيجيات ورصد المؤشرات والتخطيط لضمان الاستدامة –

كشفت لوحة معلومات أهداف التنمية المستدامة 2030 للسلطنة أن السلطنة حققت أهدافها المحددة في 14 هدفا من بين 17 هدفا وأن الأهداف الأخرى هي في «سبيل تحقيق الهدف».
وتقدم لوحات معلومات أهداف التنمية المستدامة رصدا للتقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للسلطنة، من خلال إجراء المقارنات وقياس التطور عبر الفترة الزمنية، لتشكل أداة كمية في التعرف على التحديات التي تواجه تحقيق تلك الأهداف، والمساعدة في تحديد أولويات التدخل المبكر،
وصياغة استراتيجيات ممكنه لبلوغ أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.
وقال التقرير الوطني الأول للسلطنة عن أهداف التنمية المستدامة 2030: بناءً على المشاورات المجتمعية الواسعة، صادق المجلس الأعلى للتخطيط في السلطنة في عام 2015 على الأهداف الأممية للتنمية المستدامة 2030 القضاء على الفقر وتغيير حياة المجتمع وحماية كوكب الأرض.
وقد نجحت السلطنة في تحقيق الأهداف التي تم تحديدها ضمن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 في كل من القضاء على الفقر والقضاء التام على الجوع، والصحة الجيدة والرفاه والتعليم الجيد والمساواة بين الجنسين والمياه النظيفة الصحية وطاقة نظيفة وبأسعار معقولة والصناعة والابتكار والهياكل الأساسية وهدف مدن ومجتمعات محلية مستدامة والعمل المناخي والحياة تحت الماء، وعقد الشراكات لتحقيق الأهداف.
وأبرز التقرير الوطني الأول أهم الجهود التي تبذلها حكومة السلطنة لاستكمال رصد مؤشرات التنمية المستدامة، حيث يقوم المركز الوطني للإحصاء والمعلومات برصد مؤشرات أهداف التنمية المستدامة 2030 م، بهدف حصر البيانات والمؤشرات المتوفرة للسلطنة، والتخطيط لضمان توفيرها بصفة دورية ومنتظمة.