«بيئة» تبدأ في إدارة قطاع النفايات البلدية في الجزء المتبقي من محافظة مسقط

بعد أن استكملت نقل الخدمة في 8 محافظات –

بدأت الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة (بيئة) صباح أمس نقل خدمة إدارة قطاع النفايات البلدية في الجزء المتبقي بمحافظة مسقط بدءا من ولاية العامرات ثم تتبعها بقية الولايات بالتعاون والتنسيق مع بلدية مسقط.
وقد وزعت (بيئة) خدمة إدارة النفايات بمحافظة مسقط إلى جزأين حيث يضم الجزء الأول ولاية السيب وجزءًا من ولاية بوشر وتم نقل خدمة إدارة النفايات البلدية في ولاية السيب منذ أغسطس عام 2017، أما الجزء الثاني فستبدأ عملية نقل الخدمة فيه بالتدرج اعتبارا من تاريخ 15 يوليو2019 بدءا من ولاية العامرات ثم تتبعها بقية الولايات، وتستغرق عملية نقل الخدمة ما بين 6 إلى 10 أشهر، وتتم عملية الإشراف من قبل فرق عمل تعنى بمختلف الجوانب الفنية لضمان نقل النفايات والتخلص منها بالطرائق الصحية السليمة، كما ستنفذ على هامش عملية نقل الخدمة برامج توعوية تهدف إلى تعريف أبناء هذه الولايات بالاستراتيجية الجديدة التي تنتهجها شركة (بيئة) في إدارة النفايات.
عملية إدارة القطاع ستدخل مرحلة جديدة حيث سيتم نقل النفايات باستخدام شاحنات نقل حديثة، بالإضافة إلى الطريقة الجديدة للرفع الجانبي للحاويات الثابتة بدون عجلات مما يسمح بتجميع النفايات بشكل سريع وفعال، كما أنه قد تمت مراعاة زيادة عدد الحاويات المستخدمة وإدخال الحاويات ذات سعة 2400 لتر لأول مرة في محافظة مسقط مما يقلل من عدد الحاويات الصغيرة في كل نقطة تجميع داخل المناطق المزدحمة، بالإضافة إلى أنه لا يوجد بها عجلات مما يساعد على ثباتها في المواقع بحالة جيدة حيث يصل عددها إجمالا مع الأنواع الأخرى من الحاويات أكثر من 13500 حاوية موزعة في مختلف الأحياء السكنية والتجارية والمواقع السياحية حسب الكثافة السكانية في كل منطقة، وسيتم نقل النفايات من ولايات المحافظة إلى مردم الملتقى الهندسي في ولاية العامرات.
الجدير بالذكر أنَّ البنية الأساسية لإدارة النفايات بمحافظة مسقط تشمل مردما هندسيا بمنطقة الملتقى في ولاية العامرات ومحطة تحويل النفايات بمنطقة المسفاة بولاية بوشر ومن المتوقع استلامها من بلدية مسقط نهاية هذا العام. وحول ما يتعلق بالآلية التي سيتم اتباعها بشأن نقل الخدمة، أكَّد المختصون بشركة (بيئة) أنه قد تم التعاقد مع شركة (افيردا لإدارة النفايات) وهي إحدى الشركات المتخصصة في مجال إدارة النفايات التي تحظى بخبرات إقليمية ودولية واسعة، وستقوم هذه الشركة بعمليات التجميع والنقل والتخلص من النفايات في المرادم الهندسية، علما بأن نطاق عمل تقديم خدمات النظافة العامة في الأحياء السكنية والتجارية سيبقى تحت مسؤولية بلدية مسقط؛ مما يعني أن خدمات نقل القطاع من بلدية مسقط تتضمن توفير الحاويات ونقل النفايات منها وحولها، والتخلص الآمن من النفايات إلى المواقع المخصصة لذلك بالإضافة إلى إدارة تلك المواقع، وفي هذا الإطار يتم نقل خدمة إدارة النفايات من بلدية مسقط إلى الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة (بيئة) حسب خطة نقل قطاع إدارة النفايات إلى الشركة خلال المرحلة المقبلة، وتقوم استراتيجية (بيئة) على نقل الخدمة وتقديم الخدمات المتكاملة لإدارة النفايات البلدية من خلال تقديم العقود لشركات القطاع الخاص بالتعاون مع شركات عالمية ذات خبرة في مجال إدارة النفايات لضمان جودة الخدمة ومن أجل العمل على تقديمها بأرقى المستويات المعروفة دوليًا، بالإضافة إلى استقطاب تلك الخبرات إلى السلطنة وتعزيز الكوادر الوطنية.
وتجدر الإشارة إلى أن شركة (بيئة) قد بدأت عملياتها في السلطنة في نهاية سنة 2015م، وقد استكملت عملية نقل الخدمة في كل من محافظات جنوب وشمال الباطنة ومسندم والداخلية وظفار والظاهرة والبريمي وجنوب الشرقية والعمل جارٍ لاستكمال شمال الشرقية.
ويتم نقل إدارة النفايات من البلديات المعنية حسب جاهزية البنية الأساسية لخدمة المحافظة ولذا فإن العملية تمر بعدة مراحل، وتأتي المرحلة الأولى لنقل القطاع كخطوة أساسية لإعادة هيكلة قطاع إدارة النفايات وفي هذا الإطار تتبنى الشركة منهجية محددة لكل الجوانب ذات الصلة المباشرة بعمليات نقل القطاع كالموارد البشرية والأصول الثابتة والمنقولة والالتزامات وخدمات إدارة النفايات بكافة أنواعها، كما أن الشركة قد شرعت في وقت سابق في تقييم البدائل المتاحة المتعلقة بتقديم خدمات إدارة النفايات البلدية وإفساح المجال للقطاع الخاص لتقديم هذه الخدمات وفق المعايير والمواصفات التي تحددها شركة (بيئة)، وتحرص إدارة الشركة على إنشاء البنية التحتية من مرادم هندسية ومحطات تحويلية.