شركة ناشئة تنفذ مبادرة لرفد سوق العمل بكفاءات الثورة الصناعية الرابعة

«عمان»: تتواصل أعمال البرنامج التدريبي «2307» الذي تنفذه (أرث المتكاملة) برعاية من القطاع الخاص وإشراف هيئة تقنية المعلومات، وتعد هذه المبادرة هي الأولى من نوعها بهدف تعزيز قدرات الكوادر الشبابية العمانية في المجالات التي يتزايد عليها الطلب في سوق العمل في القرن الحادي والعشرين والثورة الصناعية الرابعة ليصبحوا أكثر قدرة على الابتكار والتنافس المحلي والدولي في الاستفادة من التقنيات الحديثة لإيجاد فرص اقتصادية متعددة في السلطنة. ويشارك في البرنامج ما يقارب خمسين خريجا وخريجة من مخرجات الكليات المهنية في تخصصات هندسة الإلكترونيات وهندسة الكهرباء والهندسة الميكانيكية وهندسة البناء والرسم المعماري وهندسة تقنية السيارات وذلك بالتنسيق مع وزارة القوى العاملة.
خطة البرنامج
يركز على تقديم مهارات التدريب في عدد من مجالات التقنيات الناشئة والثورة الصناعية الرابعة وهي في الذكاء الاصطناعي، إنترنت الأشياء، التصنيع التقني، والتشغيل الآلي باستخدام الروبوتات، ويتوقع بحلول نهاية البرنامج أن يتمكن المتدربون من بناء قدراتهم المهنية والتقنية في مجال الاستعداد للعمل في المستقبل والتي حددها المنتدى الاقتصادي العالمي مثل مهارات المرونة المعرفية، والإبداع، والتفكير المنطقي، وحل المشكلات، والابتكار ومهارات إدارة المصادر، والمهارات التقنية.
فضلا عن توظيفهم لمهاراتهم التعليمية في استخدام مجالات الثورة الصناعية الرابعة، كما سيتعرفون بشكل عملي وتطبيقي على «أبعاد الابتكار» الإثني عشر والتي يركز عليها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وهي العروض، والمنصات، والحلول، والشبكات والعلامة التجارية وغيرها.
وسيقوم المتدربون المشاركون في البرنامج بتقديم ابتكارات وحلول تساهم في خدمة غايات خطط ومشروعات التنمية في السلطنة بما يتماشى مع القطاعات الوطنية الخمسة للتنوع الاقتصادي وهي: التصنيع واللوجستيات والسياحة والاستزراع السمكي والتعدين.
تدريب متواصل
وقد اشتملت المرحلة الأولى من البرنامج على جلسة تعريفية استعرضت مرتكزاته التي تشمل التركيز على أهمية تلبية الطلب في السوق المحلي والعالمي لكفاءات تطبق عمليا التقنيات الناشئة. كما اشتملت على التدريب على مشروعات حالية بالتعاون مع شركات ناشئة محلية، بالإضافة إلى استكمال دورات تدريبية تضمن إلمام المشاركين بأفضل الممارسات العالمية في مجال التقنيات الناشئة بالتعاون مع شركة لينكدإن للتعلم للمحترفين، وهي أول تعاون لمؤسسة متخصصة في السلطنة مع أكبر شركة للمحترفين تتيح فرصا اقتصادية ومناهج من الدورات التدريبية التخصصية تضم أكثر من ١٢ ألف دورة معتمدة دوليا.
كما استهلت الفترة التعريفية للبرنامج بحلقة عمل مشتركة مع الفريق المعني بالتحول الرقمي في هيئة تقنية المعلومات بمشاركة رؤساء وأعضاء فرق الابتكار يمثلون ٣٠ وزارة وهيئة وشركة حكومية والكفاءات المشاركين في (برنامج ٢٣٠٧). كما استعرضت الفرق المشاركة في ختام الحلقة أسلوب ‹التفكير التصميمي› في مواجهة تحديات التحول الرقمي بصورة استراتيجية، بالإضافة إلى استعراض حوالي ١٦ مشروعا عمليا يستفيد من التقنيات الناشئة وذي صلة بمشروع التحول الرقمي في كل جهة مشاركة.   يشتمل البرنامج على ١٢ مرحلة خلال ١٢ أسبوعا هي مدة البرنامج ويطلق على كل مرحلة استوديو لكونها دورات تدرب وتحفز المشاركين على الإبداع في ابتكار روابط وحلقات وصل بين المهارات المكتسبة في تعليمهم المهني والجامعي وبين الكفايات الأساسية ومهارات سوق عمل القرن الحادي والعشرين الفنية والاجتماعية والتكنولوجية والمهارات الأهم وهي المهارات الفكرية والتحليلية.
التدريب من أجل التشغيل
وقد أكد خالد بن الصافي الحريبي المدير التنفيذي لشركة إرث المتكاملة: أن هذا البرنامج يعتبر إحدى الخطوات المهمة في برامج التدريب من أجل التشغيل إذ سيقدم جرعات تدريبية نوعية ومكثفة في مجال حيوي وجديد أصبح مطلوبا من أجل تطوير الاقتصاد تحت مظلة التدريب من أجل التشغيل، وذلك من أجل الاستفادة من المهارات والكفاءات الشابة بما يكفل احتضان مجموعة من الشباب والفتيات من مخرجات المؤسسات التعليمية المهنية بالسلطنة من الباحثين عن عمل ليتم تأهيلهم وإعدادهم في مجالات تقنية وفنية ستكون في المستقبل المنظور بوابة الاقتصاد.
وأردف الحريبي: أن شركاء البرنامج يؤمنون إيمانا تاما بأهمية التدريب والتعليم والتأهيل ولذلك نعقد الكثير من الآمال على مثل هذه البرامج النوعية أن تقدم لسوق العمل ومستقبل عمان كوادر واعية ذات كفاءة مهنية عالية قادرين على التفاعل مع معطيات التطور ومتطلبات سوق العمل المحلي.
الجدير بالذكر أن البرنامج تقوم بتنفيذه شركة إرث المتكاملة وهي شركة عمانية ناشئة في مجال الابتكار تسعى لتقديم خبرتها لدعم جهود القطاعين العام والخاص في تصميم وتطوير وتقييم برامج الابتكار والتي تسهم في إيجاد أثر إيجابي في المجتمع والاقتصاد الوطني.
وقد تم اختيار عنوان البرنامج «٢٣٠٧» احتفاء بذكرى النهضة المجيدة وقدارات الكفاءات العمانية في ميادين العلم والمعرفة والتكنولوجيا.