اعتذر عن رئاسة اللجنة المؤقتة للعروبة – بدر المخيني: سبق ومررنا بمثل هذه الظروف وقادرون على تجاوزها !

كتب – حمد الريامي –

تحدث الشيخ بدر بن ناصر المخيني الرئيس السابق لنادي العروبة عما يمر به النادي حاليا من ظروف مالية كبيرة أنهكت الجهود التي بذلها مجلس الإدارة والمحبون للنادي، موضحا: أن اعتذاره من قيادة اللجنة المؤقتة جاء بسبب ظروف عائلية حالت دونه للتفرغ لقيادة النادي في هذه المرحلة، مثمنا بذلك الثقة الكبيرة التي أولتها له الجمعية العمومية وجميع المحبين لنادي العروبة. وأشار المخيني في حديث مختصر لـ(عمان الرياضي) إلى أن نادي العروبة سبق وأن مر بمثل هذه الظروف واجتازها بكل عزيمة وإصرار من خلال تكاتف أبناء النادي يتقدمهم أعضاء الشرف والداعمون والمحبون الذين تهمهم سمعة النادي، مقدرا الدور الذي قامت به إدارة النادي الحالية من جهود كبيرة إلا أن الظروف أحيانا تحول دون تقديم الأفضل خاصة وأن العائد المادي للنادي لا يغطي النفقات الكبيرة التي يتم ضخها سنويا وخاصة للفريق الكروي.

تكاتف الجميع

وأوضح المخيني: كل ما نأمله أن يقف الجميع مع النادي في هذه الفترة حتى يتجاوز هذه الظروف قبل انطلاقة الموسم الكروي الجديد 2019/‏‏2020 الذي يحتاج إلى إعداد الفريق الكروي بشكل أفضل وهذا بالتأكيد يأتي من خلال الداعمين والمخلصين من أبناء النادي لذلك لابد من السعي لإيجاد الحلول السريعة والعاجلة التي تضع النادي في مساره الصحيح -لأن النادي للجميع- والتي من خلالها يتمكن من تخطي هذه الأزمات وهذه الظروف الصعبة سواء كان ذلك مع اللجنة المؤقتة أو الإدارة القادمة للنادي.

مشكلة المديونية

وعلق المخيني على مشكلة المديونية للنادي بأنها قد تكون السبب المباشر في الابتعاد عن التواجد في مجلس الإدارة وحل هذه المشكلة يأتي من خلال تكاتف أبناء النادي وخاصة من خلال المؤسسين والداعمين والتجار وهناك بالفعل جهود تبذل حاليا من بعض الشخصيات المؤثرة في المجتمع والتي نأمل أن يكون لها الدور الكبير في إيجاد الحل الذي يضع للنادي استقراره الإداري والمالي وهو أمر طبيعي باعتبار جميع أندية السلطنة تمر بمثل هذه الظروف لعدم وجود الموارد المالية التي تغطي مصروفاتها مقابل أنشطتها وبرامجها المختلفة بالإضافة إلى فرقها الرياضية ومع ذلك نضع الأمل والتفاؤل في المستقبل من خلال الاستثمارات القادمة للأندية ومن بينها نادي العروبة.

اجتماع تشاوري

وكان مجلس إدارة نادي العروبة عقد مساء الخميس الماضي اجتماعا تشاوريا مع عدد من أعضاء شرفه ونخبة من أبنائه ومنتسبيه، بعد ما أثيرت قضية النادي وبنك عمان العربي وما تبعها من اختلاف لوجهات النظر في آلية التعامل معها ولتوضيح تفاصيلها واحتوائها داخل البيت العرباوي وكذلك لمناقشة أوضاع النادي ومتطلبات المرحلة القادمة ومتابعة ما تم في الاجتماع المصغر يوم 6 يوليو الجاري مع نخبة من العرباوية والذي طالب فيه مجلس الإدارة وبالتواصل مع بعض الشخصيات الشرفية ونخبة من أعضاء النادي بعقد اجتماع آخر لاحتواء الأزمة وإيجاد حلول للتحديات الموجودة من أجل وحدة أبناء نادي العروبة وتحسين أوضاعه، ولذلك خرج ذلك الاجتماع بأن ثمن مجلس الإدارة تلبية الشخصيات العرباوية للدعوة وتفاعلها واهتمامها بشؤون ناديها. ونوقشت قضية البنك وتشكيل لجنة ثلاثية من شخصيات عرباوية شرفية بارزة لمتابعتها والتي تشكلت برئاسة سالم بن ناصر بن بهوان المخيني وعضوية عبدالحكيم بن محمد البلال وعادل بن حميد المرزوقي وسعيد بن مبارك المخيني والاستماع للأطراف المعنية والسعي لإيجاد حلول لها.

رغبة استقالة الإدارة

ونوقشت أوضاع النادي وأكد مجلس الإدارة الحالي للحضور رغبته في الاستقالة مبدئيا والأسباب التي أدت إلى ذلك كما ناقش الحضور بعض إيجابيات وسلبيات المرحلة الماضية وسعى الجميع لتعزيز الإدارة وإيجاد حلول تساعد مجلس الإدارة على الاستمرار في المرحلة القادمة، إلا أنه واستجابة من الحضور لرغبة وإصرار رئيس وأعضاء مجلس الإدارة على الاستقالة الجماعية فقد تم تفهم رغبة المجلس وقبول الأمر وتمت مناقشة الخيارات المتاحة بعد الاستقالة ووضع تصور مبدئي لترشيح لجنة مؤقتة لإدارة النادي في المرحلة القادمة بعد أن يستقيل مجلس الإدارة الحالي، حيث ثمن مجلس الإدارة ثقة الحضور والجمعية العمومية والداعمين وجميع العرباوية ويقدر دعمهم ومساندتهم طوال الفترة الماضية ويشكر جهودهم في خدمة ناديهم ويطالب العرباوية بالمزيد من التكاتف والتعاون والتضحيات لما فيه مصلحة النادي والأجيال القادمة.