“هبة الله” تحصد الذهب وتبهر العالم في البطولة الدولية بالمضمار الهولندي

كتب – فهد الزهيمي

حصدت الفرس “هبة الله” لمالكها حمود بن سلطان بن محمد الطوقي لقب البطولة الدولية لقفز الحواجز والتي أقيمت بمدينة بلبارجن بهولندا خلال الفترة من 12 – 13 من شهر يوليو الجاري، وبمشاركة أكثر من 50 من نخبة الخيول العالمية والتي مثلت 12 دولة من مختلف دول العالم، وقد مثل العرب في هذه البطولة العالمية 3 دول عربية وهي السلطنة والكويت ومصر، وجاء تتويج الفرس “هبة الله” بقيادة الفارسة ليزا ماهور بالميدالية الذهبية بعد منافسة كبيرة من قبل الخيول المشاركة. وحول هذا الفوز الدولي قال عضو الاتحاد العماني للفروسية ورئيس مركز تدريب الفروسية الأولمبي حمود الطوقي: الحمد لله على هذا الفوز المستحق والذي كنت واثقا منه بعدما تأكدت أن الفرس سيكون لها شأن كبير في البطولات العالمية، وخاصة أن هذه الفرس هي من سلالة الفحل العالمي “ألكافارو” والمعروف بانتاج خيول عالمية ولها باع طويل في الفوز ببطولات والقاب عالمية، والفرس “هبة الله” بعدما أكلمت 4 سنوات من عمرها بدأنا في ترويضها بشكل أولمبي من أجل أن يكون لها شأن عالمي مستقبلا وقد قمنا اشراكها في العديد من البطولات المحلية والخارجية ولمدة 5 سنوات وكانت لها نصيب من المراكز الأولى في البطولات التي شاركت فيها.

امكانيات كبيرة

وأضاف الطوقي: بعد مرور 9 سنوات من عمر هذه الفرس وبعدما تأكدت من المعطيات والامكانيات الكبيرة التي تمتلكها هذه الفرس قمنا بمشاركتها في هذه البطولة الدولية وأنا على يقين بأنه سيكون لها مكان في منصات التتويج وهذا ما حدث بالفعل حيث أثبتت للجميع بأنها من سلالة كبيرة ونادرة في رياضة قفز الحواجز، وكان من المفترض أن تشارك هذه الفرس في شهر ديمسبر من العام الماضي في البطولة العالمية والتي اقيمت في مدينة باريس الفرنسية وحتى قيادة الفارس الأولمبي سلطان بن حمود الطوقي إلا أن الفرس تعرضت لاصابة خفيفة قبل انطلاق البطولة وقررنا بعدها عدم المجازفة والمشاركة بها في تلك البطولة والتركيز على علاجها.

مشاركات أولمبية

وحول المشاركات الأولمبية قال الطوقي: في هذا العام الجاري قمنا بالتركيز على القفز من المستويات العالية والمعتمدة أولمبيا وقد حصلت الفرس “هبة الله” على العديد من الجوائز والمراكز الأولى في البطولات التي شاركت فيها، ولكن قررنا المشاركة في هذه البطولة الدولية بهولندا بعد قناعتنا الكبيرة بأن الفرس ستكون على منصة التتويج وهذا ما حدث بالفعل حيث بدأت الفرس المشاركة في هذه البطولة باليوم الأول والتي حصلت فيها على المركز الرابع إلا أنه في اليوم الثاني والنهائي أبهرت الفرس “هبة الله” العالم والمتابعين الحاضرين في البطولة وتوجت بالميدالية الذهبية وبالمركز الأول.

ليست للبيع !

حمود بن سلطان الطوقي، عضو الاتحاد العماني للفروسية ورئيس مركز تدريب الفروسية الأولمبي، أكد أن الفرس “هبة الله” ليست للبيع، وهذا بعدما تهاتف العديد من ملاك الخيل من طرح أرقاما مالية كبيرة لمالك الفرس حمود الطوقي والذي رفض كل العروض التي أعطيت له، حيث قال: لا أريد بيع هذه الفرس لأنها الفرس الوحيدة التي انتجت وتم توليدها في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط والمشاركة في هذه البطولة، كما أنني تعبت في تربية هذه الخيل وايضا كما يعلم الجميع بأن الخيل عندما تبلغ 9 سنوات يسمح لها بالدخول في تصفيات كأس العالم لقفز الحواجز والتصفيات الأولمبية ومن النادر أن تحصل على فرس مثل هذا العمر وتشارك وتفوز ايضا في مثل البطولات العالمية إلا بعد عمر 10 سنوات وأكثر، وهذه الفرس “هبة الله” حاليا تبلغ من العمر 8 سنوات ولديها القوة الكبيرة من أجل الوصول إلى منصات التتويج خلال الفترة المقبلة وينتظرها ايضا المشاركة في تصفيات كاس العالم والألعاب الأولمبية المقبلة، لذا قررت عدم بيع هذه الفرس خلال هذه الفترة.

السلطنة الوحيدة في توليد الخيول

وأضاف الطوقي: لا يوجد في دولي مجلس التعاون الخليجي ولا حتى في الشرق الأوسط كاملا من يقوم بتوليد الخيول في رياضة قفز الحواجز، إلا في السلطنة فقط وبالتحديد في مقر الخيالة السلطانية، وإنما يقوم ملاك الخيول وخاصة في بعض دول مجلس التعاون بجلب لقاح الخيول الأصيلة من أوروبا من أجل توليد الخيول في دول الخليج، وايضا معنا في مركز تدريب الفروسية الأولمبي قمنا بعمل برنامج لتوليد خيول قفز الحواجز منذ 8 سنوات وأقوم بانتاج 3 خيول سنويا في هذه الرياضة. وخلال مشاركتنا في البطولة الدولية لقفز الحواجز والتي أقيمت بمدينة بلبارجن بهولندا خلال الفترة من 12 – 13 من شهر يوليو الجاري، وبمشاركة أكثر من 50 خيلا مثلت 12 دولة من مختلف دول العالم، أشاد الجميع بالفرس “هبة الله” وقوتها وأن السلطنة استطاعت من توليد فرس مثلها، وأكد المتابعون وملاك الخيل العالميين بأن بيئة السلطنة مهيأة لتوليد وانتاج خيول عالمية، وهذا بحد ذاته ترويج عالمي للسلطنة في رياضة الفروسية.

تصفيات كأس العالم

وأضاف حمود بن سلطان الطوقي، عضو الاتحاد العماني للفروسية ورئيس مركز تدريب الفروسية الأولمبي: السلطنة سوف تستضيف تصفيات كأس العالم للفروسية في رياضة قفز الحواجز خلال الفترة من ٧-٩ نوفمبر المقبل 2019 وتتمحور رسالتنا في المركز في تدريب وتطوير مهارات الفرسان العُمانيين للتنافس في البطولات العالمية بمختلف مستوياتها مع استضافة فعاليات الفروسية المعترف بها دوليا على أرض السلطنة والذي من شأنه أن يعزز ويرفع من مستوى الرياضة. وأضاف: تم إنشاء مركز تدريب الفروسية الأولمبي عام 2012م لتلبية تطلعات فرسان السلطنة للوصول لمنصات التتويج العالمية، وقد زُود المركز بمرافق ومنشآت ذات مواصفات ومقاييس عالمية لاستقطاب البطولات الدولية، ونحن على استعداد للترحيب بالاتحاد الدولي لرياضة الفروسية إلى جانب أمهر الفرسان من خارج السلطنة، كما نولي التزاما من المركز بأهمية تفعيل دوره في تشجيع الفرسان المبتدئين والمحافظة على رياضة قفز الحواجز. وقد اقيم في وقت سابق من العالم الجاري مؤتمر صحفي للحديث حول هذه البطولة حيث تم الكشف عن تفاصيل استضافة التصفيات في المركز ذاته مع توقعات باستقطاب ما يقارب 100 فارس من السلطنة ومختلف دول العالم، كما سيتم استضافة الحدث في نوفمبر المقبل بتصنيف دولي من نجمتين، وهو ما سيعمل بدوره على استقطاب أمهر فرسان قفز الحواجز من داخل السلطنة وخارجها للمشاركة والظفر بفرصة الحصول على نقاط تؤهلهم لكأس العالم للفروسية. وخلال المؤتمر الصحفي أشاد كريم إنطوان بيدارو، ممثل الاتحاد الدولي لرياضة الفروسية بموقع ومكان إقامة الحدث المناسبين للبطولة العالمية، وقال: تستضيف السلطنة التصفيات المؤهلة لكأس العالم للفرسية في الفترة 7-9 من شهر نوفمبر المقبل والتي تُعد فرصة رائعة للسلطنة والمنطقة بالإضافة الاتحاد الدولي لرياضة الفروسية، وقد أتيحت لنا فرصة التعرف على السلطنة عن قرب وما تتمتع به من مقومات سياحية وطبيعية خلابة، بالإضافة إلى فرصة الاستمتاع بالعرض الحي لمنافسات الفروسية في مركز تدريب الفروسية الأولمبية، ونحن على ثقة تامة بأن السلطنة ستقدم حدثا استثنائيا للمتسابقين ومحبي هذه الرياضة وسيتوزع الحدث الدولي على ثلاث فئات حيث أوضح الاتحاد العُماني للفروسية بأنه سيتقدم إلى لاتحاد الدولي للفروسية بطلب إضافة مستويين للفئات المحلية من أجل استقطاب المتنافسين. أما قال أحمد بن سيف العبري، أمين الصندوق بالاتحاد العُماني للفروسية فقال: من خلال العمل عن قرب مع مركز تدريب الفروسية الأولمبي، تأكدنا من الجاهزية التامة للمركز مع وجود جميع الاستعدادات الفنية واللوجستية اللازمة للسماح لنا باستضافة تصفيات كأس العالم للفروسية بنجاح، ومما لا شك به بأن سيكون حدثا رائعا ونتطلع إلى الترحيب بالفرسان والزوار من جميع أنحاء العالم.