الفيصل الزبير يعود إلى مراكز المقدمة في سباق سوبر كاب

حل سابعا في الترتيب العام بجولة بريطانيا –

عاد الفيصل الزبير إلى مراكز المقدمة من جديد بعد أن حل في المركز السابع في الترتيب العام للسائقين في جولة التجارب التأهيلية خلال الجولة الرابعة لبطولة البورشة موبيل 1 سوبر كاب للموسم 2019 التي أقيمت على حلبة سيلفِرستون البريطانية وسط مشاركة 32 متسابقا من أبرز متسابقي العالم في سباقات البورشة سوبر كاب وهو مركز جيد يحققه الفيصل في هذه التجارب والتي يسعى من خلالها إلى تحقيق نتيجة أفضل في هذه الجولة في السباق الختامي وكان الفيصل قد حقق المركز السابع في الجولة الأولى له هذا الموسم بجولة برشلونة.
وسجَّل الفيصل، سائق فريق «بي دبليو تي» ليخنِر للسباقات الأساسية، توقيت 2:02.702 دقيقَتَيْن، وذلك خلال دورته السابعة من الفترة الزمنية المحددة للسباق، في حين سجَّل السائق التُركي آيهانجان غوفِن أسرع توقيت، 2:02.288 دقيقَتَين، بينما سينطلق السائق الفرنسي فلوريان لاتورّ من المركز الثاني على شبكة الانطلاق، يليه الأُسترالي جاكسون إيفانز.
ويملك الفيصل حاليا في رصيده 20 نقطة يحتل خلالها المركز العاشر في الترتيب العام للسائقين بعد نهاية الجولة الثالثة بالنمسا يسعى خلالها الفيصل إلى حصد مزيد من النقاط فيما تبقى من جولات البطولة.
وكاد الفيصل الزبير من أن يكون ضمن المراكز الأولى في الانطلاقة وقبل نهاية جولة التجارب بدقائق بسيطة بعد أن كان في المركز الرابع ليتراجع مع دخول المتسابقين وخاصة من أصحاب المقدمة في الوقت الأخير من التجارب وحصدوا تواقيت أفضل تسبب ذلك في تراجع الفيصل إلى المركز السابع.
وكان الفيصل قد حل في المركز الحادي عشر في الجولة السابقة التي أقيمت بالنمسا سعى خلالها الفيصل إلى تحسين مستواه وتقديم مستوى افضل في هذه الجولة وتمكن من ذلك من خلال جولة التجارب التأهيلية ونجح من التغلب على أبرز السائقين من ذوي الخبرة وممن خاضوا عددا من السباقات التجريبية والبطولات الداخلية على نفس الحلبة خلال الأيام الماضية في حين غاب الفيصل عن تلك التجارب خلال الفترة الماضية وكذلك تأثره بعدم جاهزية سيارته بعد حادث جولة موناكوا. وافتتح الفيصل مشواره في جولة التجارب التأهيلية 2:03.241 دقيقَتَين محتلا خلالها المركز التاسع فيما سجل السائق الهولندي لارّي تين فوردي لـ 2:02.658 دقيقَتَين، بعدها تراجع الفيصل إلى المركز الخامس عشر وعاد الفيصل إلى المسار قبل تسع دقائق من انتهاء الفترة، وكان السائق الثاني على الحلبة بعد المتسابق إيفانز. وعاد بقية المتسابقين من سائقي المُقدمة إلى الحلبة مع تبقي ثماني دقائق على الفترة ، وسجَّل إيفانز أسرع توقيت، 2:02.517 دقيقَتَين، بينما سجَّل الفيصل رابع أسرع زمن، مع 2:02.702 دقيقَتَين، لكنه تراجع بعدها للمركز الخامس.
ومع تبقي أقل من ثلاثِ دقائق على انتهاء فترة التجارب التأهيلية، حافظ إيفانز على مركز الأول، أمام الدِنماركي ميكِّل بيدِرسِن وتين فوردي ولاتورّ والفيصل، لكن نجح السائق الفرنسي جوليان آندلاوِر بتسجيل خامس أسرع زمن، مُزيحًا الفيصل للمركز السادس، ومع تبقي دقيقة واحدة تقريبًا على انتهاء الفترة، سجَّل غوفِن أسرع توقيت، 2:02.288 دقيقَتَين، مما أدى لتراجع الفيصل للمركز السابع.
ولم يتمكَّن الفيصل الزُبير من تحسين زمنه، بعد أن كان داخل منصات الصيانة، ولم يكُن الوقت المُتبقَي على انتهاء التجارب التأهيلية كافيًا لخوض دورة أخيرة سريعة، لذا اكتفى بمركز سابع أكثر من مشرف على خط الانطلاقة، على أمل أن يُنهي الجولة في مركزٍ أفضل خلال السباق الرئيسي.
كان على الفيصل تقديم أداء جيد في التجارب التأهيلية، وذلك بعد إنهائه التجارب الحُرَّة، التي أُقيمت مساء يوم الجُمعة، في المركز الـ 19، حيث سجل أفضل زمن شخصي، 2:04.564دقيقَتَين، وذلك بعد خوض 18 لفة. في حين سجَّل آيهانجان غوفِن أفضل توقيت، مع 2:03.078 دقيقَتَين، أسرع بفارق 0.197 من الثانية عن فلوريان لاتورّ. وأكمل جوليان آندلاوِر والألماني مايكل آمِّرمولِّر وجاكسون إيفانز المراكز الخمسة الأولى. شارك 32 متسابقاً من خيرة متسابقي مثل هذا النوع من السباقات على مستوى العالم ، في فترة التجارب التأهيلية التي استمرت لنصف ساعة مساء يوم السبت، ومن ضمنهم ضيف الجولة، كريس هوي، الدرّاج في فئة سباقات الدرّاجات الهوائية الأولمبية داخل الحلبات.

سعيد بانطلاقتي

قال الفيصل: «سعيد للغاية بهذه النتيجة، ومن الجيِّد الانطلاق من المركز السابع بالنظر إلى أنني لم أخض الفترات التدريبية السابقة على هذه الحلبة، وأعتقد بأنني الوحيد الذي لم يُشارك بها، كما أعتقد بأنها جيدة بالنظر إلى أنني أنهيت التجارب الحُرَّة في المركز الـ 19، ولذلك أنا راضٍ تمامًا عن هذه النتيجة، سأسعى لإنهاء السباق في أفضل مركز مُمكن إن شاء اللـه، وحصد أكبر غلة مُمكنة من النقاط من أجل البُطولة»