اليونانية: شعب يساري ينتخب اليمين

خلال الانتخابات اليونانية التي جرت الأسبوع الماضي، حصل حزبان، سيريزا اليساري والديموقراطية الجديدة اليميني، على سبعين بالمائة من أصوات الناخبين. وإذ حصل حزب الديموقراطية الجديدة على نسبة أكبر من الأصوات وفاز بالأكثرية، أصبح كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيساً للحكومة اليونانية، وهو قد وعد بخفض الضرائب على مواطنيه، كما وعد بجلب المزيد من الاستثمارات الأجنبية. الصحف اليونانية الصادرة هذا الأسبوع علَّقت على نتائج حزب سيريزا اليساري واعتبرت أن هذا الحزب أثبت شعبيته على الرغم من خسارته. لقد بُنِيَت الحملة الانتخابية اليونانية على هدف واحد، وهو جعل حزب سيريزا الخاسر الأكبر استراتيجياً وتكتيكياً. لكنَّ هذه الخطة لم تنجح وحصل هذا الحزب على واحد وثلاثين بالمائة من أصوات المقترعين. أي أن حزب سيريزا اليساري اليوناني قد أصبح الحزب الأوروبي المعارض الذي لديه اكبر نسبة من المقترعين. كما أصبح الحزب التقدمي الوحيد المستمر سياسياً وشعبيا على الرغم من كلّ ما تعرَّض له خلال السنوات الأربع الماضية. أمَّا رئيس حزب سيريزا، اليكسيس تسيبراس، فأمامه اليوم مهمة جديدة تتعلَّق بتجديد حزبه وعصرنته وإعادة تنظيمه كي يكون فعَّالاً أكثر، وكي يكون ممثلاً ليسار أوروبي جامع. لقد برهنت الانتخابات اليونانية الأخيرة أن شعباً يسارياً بغالبيته، ينتخب اليمين عندما لا يتمكَّن اليسار من تحقيق كل ما وعد به.