82 قتيلا في اشتباكات بين الجيش والفصائل المسلحة بشمال غرب سوريا

انفجار سيارة مفخخة يودي بحياة «13» في عفرين –
بيروت- (أ ف ب): تسبّبت اشتباكات اندلعت ليلاً بين الجيش السوري والفصائل المسلحة في شمال غرب سوريا، بمقتل 82 عنصرًا من الجانبين، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس.

كما قتل سبعة مدنيين أمس في محافظة إدلب ومناطق محاذية لها تديرها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقًا) وتؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة.
وتتعرض هذه المنطقة لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.
واندلعت الاشتباكات ليل الأربعاء إثر شنّ الفصائل وبينها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) هجومًا تمكنت بموجبه من السيطرة على قرية الحماميات وتلة قربها في ريف حماة الشمالي الغربي.
وتسببت المعارك بمقتل 46 عنصرًا من قوات النظام و36 مقاتلًا من الفصائل، وفق المرصد.
وقتل 13 شخصًا غالبيتهم مدنيون أمس في تفجير سيارة مفخخة قرب حاجز لفصائل سورية موالية لأنقرة عند مدخل مدينة عفرين في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس: إن «السيارة المفخخة انفجرت عند مدخل مدينة عفرين قرب حاجز للفصائل حيث تتجمع الآليات والسيارات للتفتيش».
وتسبّب التفجير بمقتل ثمانية مدنيين بينهم طفلان على الأقل، وأربعة من المقاتلين الموالين لأنقرة، إضافة إلى قتيل آخر لم يُعرف ما إذا كان مدنيًا أم مقاتلا. كما أصيب أكثر من ثلاثين بجروح، وفق المرصد.