مواهب واعدة تكتشفها المراكز التدريبية بمسقط في برنامج صيف الرياضة

تهدف لتوسيع ثقافة الممارسة الرياضية –
كتب – فهد الزهيمي –

تواصل المراكز التدريبية بمحافظة مسقط اكتشاف وإعداد مواهب مجيدة للمشاركين في مختلف الألعاب الرياضية للجنسين ضمن برنامج صيف الرياضة للعام الجاري الذي تنفذه وزارة الشؤون الرياضية منذ 2006 وحتى اليوم، حيث يهدف البرنامج إلى شغل أوقات الشباب خلال الإجازة الصيفية في الأنشطة الرياضية التي تعود بالنفع والفائدة عليهم وتسهم في صقل مواهبهم وبناء شخصياتهم ليكونوا أفرادا لهم دور بارز في دفع عجلة التنمية وخدمة المجتمع المحلي في مختلف الجوانب، ومن هذا المبدأ تسعى وزارة الشؤون الرياضية من خلال برنامج صيف الرياضة وللسنة الرابعة عشرة على التوالي ولكن بحلة جديدة ومفهوم جديد يهدف إلى إتاحة الفرصة للشباب لاكتشاف مختلف الأنشطة والألعاب الرياضية والتعرف على قواعد ممارستها واستغلال وتوظيف الوقت الحر في الأنشطة المفيدة بما من شأنه أن يعزز من التنشئة السليمة البدنية والاجتماعية، والاستفادة القصوى من البرنامج من خلال الأيام الرياضية المفتوحة التي ترتكز على الأنشطة الرياضية التي تستقطب أكبر عدد من الممارسين. كما يتميز هذا البرنامج بأسلوب جديد ومبتكر لتنفيذ ألعاب رياضية محببة لجميع المواطنين والمقيمين من كلا الجنسين تعليما وتدريبيا بالإضافة إلى إيجاد روح المنافسة فيهم لإبراز واستثمار طاقات الشباب في المقام الأول واستغلال المنشآت الرياضية ثانيا.

مجمع بوشر

ويقوم فريق محافظة مسقط بجهود كبيرة جدا من أجل اكتشاف هذه المواهب وإعدادها بشكل جيد وأيضا ضمان استفادة المشاركين من هذه المراكز التدريبية للجنسين، حيث يبلغ عدد المراكز التدريبية بمحافظة مسقط 20 مركزا تدريبيا وتمارس فيه 13 لعبة متنوعة، ففي مراكز مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تمارس ألعاب كرة قدم والسباحة والجمباز والألعاب الحرة والمركز الفكري (الكابتن المبتكر) والريشة الطائرة وكرة اليد والكرة الطائرة ولعبة الاسكواش والتنس الأرضي. ويشرف على لعبة كرة القدم 4 مدربين هم: المعتز المعمري وسعيد الريامي ويوسف النيري ومحمود الكندي، فخطة التدريب ذات طابع ترفيهي، حيث تم عقد ورشة للمدربين قبل البرنامج كونها من أكثر الرياضات شعبية وتم تقسيم الخطة على 7 أسابيع وشملت العديد من المحاور تم تقسيمها على أسابيع التدريب أهمها ( الإحساس بالكرة – التمرير والاستلام – الجري بالكرة -التمرير والاستلام – المرونة والرشاقة -السيطرة على الكرة – التصويب – الجري بالكرة ثم التصويب – الإحماء بالكرة – التدريب المركب -المحاورة والعديد من المهارات المهمة باللعبة.. ).
بينما في لعبة السباحة فيشرف عليها كل من: إبراهيم الصالحي وخالد الوهيبي ومسلم الخضوري وعبدالرحمن البطاشي، ورقية الحبسية وشمساء المحرمية ومي الحاتمية، واشتملت الخطة التدريبية على العديد من المحاور ومنها ( التأقلم مع الماء وإزالة الخوف – أنواع الطفو والانزلاق – حركة الأطراف ( الوقوف في الماء العوم )، ومن الأهداف التي حققتها مراكز تدريب السباحة هي ثقافة استخدام المرافق الرياضية ( أحواض وبرك السباحة ) وأهم الاشتراطات لاستخدام الحوض.
أما مركز الجمباز فهو من المراكز المميزة جدا ذي الأقبال الكبير، حيث يتم التعرف على أهم تمارين اللعبة، فهي رياضة تكسب المرونة والتوازن والقوة العضلية للأطفال. وتشرف على مركز الكرة الطائرة المدربتان: رقية الحبسية ومي الحاتمية. أما مركز الرياضات الحرة فيقوم على التدريب المدربة نجلاء يوسف واصف، ويعد بيئة مثالية لممارسة النشاط البدني الحر والألعاب الترفيهية المميزة والمنتقاة تناسب هذه الفئة لتفريغ طاقاتهم البدنية. ومنافسات الريشة الطائرة يشرف عليه المدربان إسحاق الحسني ومحمود المحروقي، وفي لعبة الاسكواش يقوم بالتدريب المدرب طاهر البرواني. بينما في مراكز تدريب اللياقة والتي هي من أهم وأبرز الإنجازات لهذه العام وهو التعاون مع سلسلة صالات التدريب التابعة لشركة الأفق للرياضة وفتح عشرة مراكز تدربية للأطفال بطاقة استيعابية أكثر من 300 مشارك، حيث يستطيع المشارك التسجيل عن طريق موقع البرنامج والمشاركة مجانا لمدة يومين بأقرب مركز لمنزله وذلك لمحاربة السمنة لدى الأطفال ونشر ثقافة ممارسة النشاط البدني مع مدربين محترفين بصالات الأفق. وتقوم بتدريب مركز تدريب اليوجا للنساء مدربة محترفة من مركز فن الحياة، وأقيم مركز للنساء بحيث يتناسب مع مراكز تدريب الأطفال تسطيع الأمهات الاستمتاع برياضة جديدة بفترة تدريب أطفالهن.
أما مركز الكابتن المبتكر فهو من أجمل الأفكار المبتكرة لهذا العام يتوافق مع مركز الرياضات الحرة فبعد أن ينتهي المشارك من ممارسة النشاط البدني لمدة ساعة زمنية يتجه للنشاط الذهني المقنن، حيث تشرف على المركز شركة متخصصة بالذكاء التفاعلي، وبإدارة كوادر عمانية شابة مبدعة، تهتم بالذكاء التفاعلي والثورة الرابعة وغرس اهم مبادئ التعاون وروح الفريق والقيادة بألعاب فكرية مميزة تتناسب مع الألعاب البدنية المصاحبة ببرنامج صيف الرياضة. ويشرف على هذا المركز عيسى الجهضمي وماجد الشعيبي.

استاد السيب

وتمارس أيضا في المراكز التدريبية باستاد السيب الرياضي العديد من الألعاب ومنها كرة القدم ويقوم بتدريب المشاركين كل من ثابت الهنائي ومهند البلوشي وعصام البلوشي. وفي لعبة المبارزة يقوم بالتدريب المدرب هشام علي كرشود. الجدير بالذكر أنه بلغ إجمالي المسجلين ببرنامج صيف الرياضة بمحافظة مسقط 2019 (1692 مشاركا ) من إجمالي المقاعد الموفرة بالمركز هذه السنة وهي 1800 مقعد تدريبي، بعكس السنة الماضية الذي كان 1182 بزيادة واضحة، وقد تركز اهتمام هذه المراكز التدريبية على زيادة جودة التدريب عن طريق ورش العمل للمدربين والخطط التدربية المسبقة والتواصل مع أولياء الأمور المشاركين بالسنوات الماضية والاهتمام بعوامل الصحة والسلامة وتوفير ممرضة مختصة يوميا بالمراكز، كما كان هناك حضور مميز وملفت للمتطوعين وتفاعل كبير لهم، وكذلك فتح رابط خاص لهم بموقع البرنامج للتسجيل، حيث لعب المتطوعون دورا بارزا وكبيرا في عملية جدول تدريبي ذكي، حيث وضع فريق العمل جدول تدريب من دون تعارض، حيث يستطيع المتدرب المشاركة بأكثر من لعبة. وقد أشرف على هذه المراكز فريق العمل المكون من أحلام الخميسية وأحمد الرواحي ومحمد الصبحي وهاجر الحكمانية وراشد السليمي ومنصور البلوشي.

إعداد جيل

وتتمحور رؤية برنامج صيف الرياضة لهذا العام في الجودة والرقي في الأداء ونشر مفهوم الرياضة للجميع وكذلك المساهمة في إعداد جيل مُلم بالمعارف والمهارات الرياضية والصحية والاجتماعية ليساهم في إيجاد مجتمع رياضي بوساطة مدربين وطنيين. وقد قسمت اللجنة المشرفة على البرنامج الفئات العمرية المستهدفة وهي الفئة العمرية الأولى من 6 سنوات إلى 10 سنوات والفئة العمرية الثانية من 11 سنة وحتى 16 سنة بالنسبة لمراكز التدريب وجميع الفئات العمرية بالنسبة للأيام المفتوحة. حيت تنطلق الفعاليات في المراكز التدريبية خلال الفترة من 23 يونيو – 8 أغسطس المقبل ويبلغ عدد المراكز التدريبية ‏ 19 مركزا تدريبيا مقسمة 11 مركزا للذكور و8 مراكز للفتيات، وقد وضعت اللجنة عدة شروط لإقامة مراكز التدريب منها مراعاة الاستفادة من مرافق المجمعات والأندية الرياضة في تنفيذ المراكز، كما حددت اللجنة المنظمة مواقع تنفيذ الأيام المفتوحة، بحيث تشمل جميع الولايات في المحافظة وتتنوع الأيام المفتوحة إلى عدة أيام مخصصة منها أيام رياضية للعائلات وأيام رياضية نسائية وأيام رياضية للأطفال وأيام رياضية لذوي الإعاقة، وأيام رياضية لجهات راعية للبرنامج أو لجهات أخرى تحددها المحافظة، وقوافل رياضية وأيام رياضية في الأحياء السكنية وأيام رياضية ترفيهية للأطفال في المراكز التجارية، والحدائق العامة وبرامج ومسابقات توعوية لنشر مفهوم الرياضة للجميع كمسابقات تنافسية ودورات تدريبية تخصصية في مجال الرياضة للجميع، ومنافسات رياضية كخماسيات الكرة والطائرة والسلة والرياضات التقليدية.
حيث هدف هذا البرنامج إلى استقطاب العديد من المشاركين بهدف استغلال أوقات فراغهم، حيث يتضمن البرنامج عدة محاور منها الرياضة للجميع ويهدف إلى توسيع ونشر ثقافة الممارسة الرياضية لدى مختلف فئات المجتمع ورفع مستوى الوعي بأهمية ممارسة الرياضة وتحسين مؤشرات الصحة واللياقة البدنية العامة لدى مختلف الفئات وشرائح المشاركين وإكساب المشارك مبادئ العادات الصحية السليمة عن طريق تعليمه وممارسته المبادئ الصحية الأساسية، والمحور الثاني ممارسة الرياضة ويهدف إلى إتاحة الفرصة للشباب لاكتشاف مختلف الأنشطة والألعاب الرياضية والتعرف على قواعد ممارستها واكتشاف المواهب الرياضية وتوجيهها نحو الممارسة بالأندية الرياضية المنتظمة وتوسيع مجال حسن استغلال وتوظيف المنشأة الرياضية المتاحة لرفع مستوى مردوديتها، والمحور الثالث الرياضة والصحة النفسية والاجتماعية ويهدف إلى تطوير الخبرات المعرفية والسلوكية المرتبطة بالأنشطة الرياضية بما يسهم في تكوين السمات المتوازنة واستغلال وتوظيف الوقت الحر في الأنشطة المفيدة بما من شأنه أن يعزز من التنشئة السليمة البدنية والاجتماعية وغرس مفهوم الروح الرياضية والقيم الأولمبية فكرا وممارسة.

مشاركة واسعة

وكان فريق عمل محافظة مسقط والمشرف على برنامج صيف الرياضية قد نظم مؤخرا بطولة البلايستيشن الأولى وذلك بالصالة الفرعية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تحت رعاية أصيلة بنت أحمد بن محمد البلوشية مديرة متحف الطفل، وبمشاركة 100 مشارك وذلك من باب حرص الوزارة على توعية الشباب من مخاطر الألعاب الإلكترونية وتقنين استخدامها ولتعريف الشباب بالألعاب الإلكترونية المناسبة وأضرارها، وقد أدار البطولة الحُكام عبد الرحمن بن سعيد بن عبدالله العدوي وطارق بن سعيد بن عبدالله العدوي ومحمد بن حمد المحروقي. كما ستقام بطولة عمان الرابعة للبلايستيشن والتي ستكون على مستوى الخليج بمحافظة مسقط مول خلال الفترة من 10 – 20 من شهر يوليو الجاري. وقال عبد الرحمن بن سعيد العدوي : إن إقامة مثل هذه البطولات والأنشطة في مجال الإلكترونية يساهم في تغيير الصورة النمطية عن الألعاب الإلكترونية المنتشرة عند البعض بأن جميع الألعاب لها مضار سلبية فقط، وإنما في الحقيقة أن هذه الألعاب لها جوانب إيجابية عديدة مثل تقوية التركيز عند الطفل وتفتح المدارك العقلية لديه كما أنها كذلك تسهم في تقوية ذاكرة اللاعبين وتبعث لديهم شغف الاطلاع والتحدي. ونبه العدوي إلى ضرورة الرقابة من أولياء الأمور للألعاب المناسبة لكل فئة عمرية، وعدد الساعات التي يقضيها اللاعب في اليوم الواحد. وبعد ختام منافسات البطولة حصد المتسابق عبدالله بن راشد الغيلاني المركز الأول بينما جاء ثانيا المتسابق حمد بن صالح الغيلاني وكان المركز الثالث من نصيب المتسابق إبراهيم بن عاصم الزدجالي. وبعد ختام الحفل قالت راعية الحفل أصيلة بنت أحمد بن محمد البلوشية مديرة متحف الطفل: هذه بادرة طيبة من وزارة الشؤون الرياضية بتخصيص مساحة لهواة الألعاب الإلكترونية المعترفبها دوليا والتابعة لاتحادات خاصة لها، وقد سعدت بوجودي في مثل هذه الفعاليات التي تستهدف الأطفال الناشئة بالفترة الصيفية لاستغلال طاقاتهم البدنية بأنشطة رياضية مناسبة، ومثل هذه البطولة المصاحبة لمراكز التدريب ضمن الأيام المفتوحة تعد ذات شعبية كبيرة للمراهقين وممارستها تحت مظلة إشراف مختصين من التربويين والعاملين في المجال الرياضي يعد أساس نجاح الفعالية، وكان من اللافت للانتباه تقديم حلقة توعوية للمشاركين عن اهم الألعاب الإلكترونية المناسبة للمشاركين وطرق ممارستها السليمة وتقنين أوقات وساعات اللعب، كما أن مقدمي الحلقة لاعبون ذوو احتراف بالمجال الأمر الذي أدى إلى تسهيل عملية تقبل المعلومة لدى المشاركين.