عمان للموارد الوراثية والعمانية للاستثمار الغذائي توقعان اتفاقية لتعزيز الأمن الغذائي

وقع كل من مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية والشركة العمانية للاستثمار الغذائي على اتفاقية لتحقيق أقصى إمكانيات الموارد الجينية العمانية وتعزيز التعاون بينهما؛ لرفع معدل الأمن الغذائي بالسلطنة، وذلك بمقر مجلس البحث العلمي بمجمع الابتكار بمسقط، وبحضور سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي والمهندس صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة والدكتورة نادية السعدية المديرة التنفيذية لمركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية.
وتنص الاتفاقية على منح الأولوية للمبادرات المتعلقة بالمحافظة على الموارد الوراثية العمانية ذات الأهمية العالمية، بالإضافة إلى تطوير هذه الموارد. كما تشتمل الاتفاقية على تعاون المؤسستين في الاستشارات والبحوث والتدريب إضافة إلى التطوير والخدمات المرتبطة بها وتسليط الضوء على القضايا الأساسية فيما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية والابتكار. كما سيعمل الطرفان مستقبلا على تيسير التعاون الدولي وتشجيع فرص الاستثمار في الثروة العمانية الوراثية. وتأكيدًا على أهمية هذه الاتفاقية قالت الدكتورة نادية السعدية: إن عمان تؤمّن حاليا ما يقارب 60% من الاحتياجات الغذائية عن طريق الأسواق الدولية، ولكن زيادة الطلب والنمو السكاني يشيران إلى ضرورة رفع معدل الأمن الغذائي من خلال زراعة المحاصيل المحلية المحسنة وتربية الحيوانات. ويتطلع المركز للدور الذي ستلعبه الاتفاقية في تشجيع استغلال وحماية وتطوير الثروة الوراثية عن طريق التطوير والتحسين. ومن جانبه، قال المهندس صالح الشنفري: «هذا التعاون سوف يفتح آفاقًا جديدةً لعمان بما تزخر به من تنوع أحيائي، والذي سيساهم في تعزيز قطاع الزراعة والصناعات الغذائية، والذي بدوره سيوجد فرص عمل مستدامة متعلقة بهذه القطاعات وزيادة الصادرات العمانية».
ومن المتوقع أن يبلغ الاكتفاء الغذائي في السلطنة إلى 80% بحلول عام 2020 وفقًا لتقديرات إدارة الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة، منها 114 % للخضروات، و82 % للتمر، و47 % للحوم الحمراء، و48 % للدواجن، و76 % للألبان، 45 % بالنسبة للبيض، 0% لزيت الطعام و231% للأسماك.
ووفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، سيتعين زيادة إنتاج الغذاء العالمي بنسبة تزيد عن 75% بحلول عام 2050م لضمان الإمداد الغذائي لإطعام سكان العالم الذين سيبلغ عددهم 9.6 بليون نسمة.