Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (R) meets with Emmanuel Bonne, diplomatic advisor to the French president, in the Iranian capital Tehran on July 10, 2019. Iran has breached a uranium enrichment cap set by a troubled 2015 nuclear deal and warned Europe against taking retaliatory measures, as France decided to send an envoy to Tehran to try to calm tensions. / AFP / ATTA KENARE

لقاءات فرنسية إيرانية في طهران سعياً لإنقاذ الاتفاق النووي

طهران, 10-7-2019 – يجري المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات في طهران اليوم في إطار المساعي المبذولة لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والبحث عن وسيلة لتخفيف التوتر بين الجمهورية الإسلامية وواشنطن.
وعقد قبل الظهر اجتماعات مع الأميرال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف ونائبه عباس عراقجي.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمس إن مهمة المستشار الفرنسي تكمن في “محاولة فتح مساحة النقاش لتجنب أي تصعيد لا يمكن السيطرة عليه، وحتى وقوع حادث”، في حين يهدد التوتر بين طهران وواشنطن بجر منطقة الخليج إلى الاشتعال.
وقالت سكرتيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية اميلي دو مونشالان “نحاول العمل لجعل المثلث اوروبا الولايات المتحدة إيران، مثلثا للحوار”.
وقبل اللقاء مع بون، قال ظريف “لا يمكن إجراء أي مفاوضات تحت الضغط”، داعيا “الأوروبيين” إلى “حل المشكلة” التي نجمت عن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع في 2015 في فيينا.
الاتفاق الذي أضعفه انسحاب واشنطن الأحادي الجانب منه في مايو 2018، يواجه مزيدا من التهديد بإعلان طهران ردا على الانسحاب والعقوبات الأميركية تخليها تدريجياً عن بعض التزاماتها.
ويحرم الانسحاب الأميركي الجمهورية الإسلامية من الفوائد التي توقعتها من الاتفاق المبرم مع ألمانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وروسيا والذي تضمن تحجيم برنامجها النووي في مقابل تخفيض العقوبات الدولية المفروضة عليها.
وتطالب طهران الدول التي ما زالت أطرافًا في الاتفاق باتخاذ التدابير التي تسعى إليها لضمان مصالحها.
ونتيجة لسياسة “تخفيض الالتزامات” التي تتبعها طهران، تجاوزت احتياطاتها من اليورانيوم المخصب الحد الذي فرضته اتفاقية فيينا وهو 300 كيلوغرام في وقت سابق من هذا الشهر.
والأهم من ذلك، أعلنت إيران إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 4,5% على الأقل وهو أعلى من الحد الأقصى المسموح به بموجب الاتفاقية (3,67%) وهددت باتخاذ تدابير جديدة خلال “60 يومًا” إذا لم تتم تلبية مطالبها.
لا تزال نسبة 4,5% بعيدة تماماً عن نسبة 90% التي تسمح بالتخطيط لإنتاج السلاح الذري. لكن نظرا للشكوك التي أبديت سابقاً حيال البرنامج النووي الإيراني، تثير إعلانات طهران الأخيرة قلقًا في الخارج رغم أنها نفت على الدوام سعيها لصنع قنبلة ذرية والتزمت بانها لن تسعى على الإطلاق لحيازتها.
وفي بيان مشترك، أشارت برلين ولندن وباريس والاتحاد الأوروبي الثلاثاء إلى رغبة إيران في “البقاء في إطار” الاتفاق الموقع في فيينا. لكن الأوروبيين دعوا إيران إلى “التصرف وفقًا لذلك عبر العودة عن هذه الأنشطة والامتثال بالكامل ودون تأخير” لشروط الاتفاقية.
غير أن لودريان وصف تخطي إيران لالتزاماتها بأنها “تجاوزات طفيفة”. وقال “هذه ليست اختراقات تصل إلى حد القطيعة”.
و قالت الرئاسة الفرنسية “نحن في مرحلة حرجة للغاية”. وأضافت أن “الإيرانيين يتخذون إجراءات تنتهك (الاتفاقية) ولكنها مدروسة بدقة ومن ناحية ثانية معروف عن (الرئيس الأميركي) دونالد ترامب أنه صانع صفقات”.
وقال المصدر نفسه “الإيرانيون يبالغون، لكن ليس بما يتجاوز الحد، وترامب يمارس أقصى درجات الضغط لكنه يمارس هذه السياسة حتى يتمكن من دفعهم لعقد صفقة معه”.
ويكرر ترامب أنه يريد إرغام إيران على التفاوض بشأن “اتفاق أفضل” وهو ما ترفضه طهران. وقال الرئيس الاميركي أمس إن “ايران تفعل الكثير من الاشياء السيئة في الوقت الحالي ومن الأفضل لهم أن يحذروا”.
بعد انسحابها من اتفاقية فيينا، أعادت واشنطن فرض عقوبات على إيران دفعت اقتصادها نحو الركود وأفقدتها أسواق النفط الواحد تلو الآخر.
ولكي تبقى طرفًا في الاتفاق، تطلب إيران من شركائها، وخاصة الأوروبيين، اتخاذ تدابير فعالة لمساعدتها على تجاوز الحصار الأميركي.
(أ ف ب)